shopify site analytics
السبت القادم موعد زفاف الثلاثي من آل الراشد في بني الحارث بصنعاء - اسباب اتساع دائرة الفقر في البلدان العربية - أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي - السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"! - واقع العنصرية والكراهية في المجتمع الإسرائيلي - الجيش السوري يوسع سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب - نتنياهو: لم نتأثر بتهديدات نصر الله التي يطلقها من ملجأ محصن - "الانتقالي الجنوبي" ينفي انسحاب قواته من المواقع العسكرية في عدن - وزير الطاقة السعودي: الاعتداء على حقل الشيبة البترولي خلّف أضرارا محدودة - مصر في مواجهة الإرهاب -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الجمعة, 19-أبريل-2019
صنعاء نيوز -
فشل مجلس الأمن الدولي خلال جلسة عقدها أمس الخميس، لبحث الوضع في ليبيا في التوصل إلى توافق حول استراتيجية واضحة، تطالب أطرف النزاع بوقف سريع لإطلاق النار.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر دبلوماسية أن الولايات المتحدة وروسيا، قالتا يوم الخميس إنهما لا يمكنهما تأييد قرار مجلس الأمن الداعي إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي.

وبحسب المصادر التي لم تذكر الوكالة هويتها فإن روسيا تعترض على القرار الذي أعدته بريطانيا، والذي يلقي باللوم على المشير خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) في التصعيد الأخير في العنف، بعد إطلاق عملية عسكرية تهدف إلى السيطرة على طرابلس في وقت سابق من هذا الشهر.

ولم تذكر الولايات المتحدة سببا لموقفها الرافض لمسودة القرار، التي تدعو أيضا الدول صاحبة النفوذ على الأطراف المتحاربة إلى ضمان الالتزام بالهدنة، كما تدعو إلى وصول غير مشروط للمساعدات الإنسانية في ليبيا.

وقال السفير الألماني كريستوف هويسغين إن الهدف من الاجتماع المغلق الذي طلبت الرئاسة الألمانية لمجلس الأمن عقده، كان "الاطلاع على ما آلت إليه الأوضاع الميدانية من مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة".

وأعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة عن "القلق الشديد" إزاء خطر احتدام المعارك في الأيام القليلة المقبلة، بحسب مصدر دبلوماسي.

وقال دبلوماسي آخر إن "القوات المسلحة تقترب من المناطق الآهلة بالسكان" و"ثمة شهادات تفيد بوصول تعزيزات لقوات الجانبين".

كذلك طالب غسان سلامة باتخاذ مجلس الأمن الدولي موقفا قويا حيال الانتهاكات لقرار حظر تصدير الأسلحة في الميدان الليبي، مؤكدا أن "الوضع الإنساني آخذ في التفاقم في المناطق المحيطة بطرابلس".

ويشهد محيط العاصمة طرابلس منذ أكثر من أسبوعين معارك عنيفة بين قوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا وقوات المشير خليفة حفتر، الذي يسعى إلى السيطرة على العاصمة.

المصدر: وكالات
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)