shopify site analytics
السبت القادم موعد زفاف الثلاثي من آل الراشد في بني الحارث بصنعاء - اسباب اتساع دائرة الفقر في البلدان العربية - أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي - السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"! - واقع العنصرية والكراهية في المجتمع الإسرائيلي - الجيش السوري يوسع سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب - نتنياهو: لم نتأثر بتهديدات نصر الله التي يطلقها من ملجأ محصن - "الانتقالي الجنوبي" ينفي انسحاب قواته من المواقع العسكرية في عدن - وزير الطاقة السعودي: الاعتداء على حقل الشيبة البترولي خلّف أضرارا محدودة - مصر في مواجهة الإرهاب -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الإثنين, 22-أبريل-2019
صنعاء نيوز/ حسن عبد الوارث -
ألتقيته بعد زمن غير قصير من تركه كرسي الرئاسة ( عفواً ، هل قلتُ : تركه كرسي الرئاسة ؟ . قصدتُ : قلعه عن كرسي الرئاسة ) . كان يومها لاجئاً لدى دولة أخرى وفي ضيافة دائمة لدى رئيس آخر . تغيّرت ملامحه كأيّ شخص لم يعد يعمل شيئاً في يومه غير الأكل والشرب والنوم وربما بعض الاهتمام بمتطلبات الريجيم واللياقة البدنية . وتغيّرت طباعه كأيّ شخص لم يعد يحظى بالصولجان والهيلمان والتفاف الحواشي ولهاث المواشي . وربما تغيّرت أمور أخرى لديه ، لكنني لم أفقهها آنذاك .
قال لي زميل كان بصحبتنا : هل كان الرجل في زمن رئاسته ودوداً بشوشاً كما هو عليه الآن ؟
قلت له : يا صاحبي ، لو وجد هتلر نفسه خارج السلطة يوماً لصار ألطف من بريجيت باردو في تعاملها مع القطط !
وكنتُ كلما ألتقيتُ أحدهم وقد خرج من دائرة السلطة أو المنصب الرفيع ، وجدته في غاية الوداعة واللطف والبشاشة ، بل وفي غاية الحماسة الوطنية وعفة اليد والجيب واللسان . كما أن بعضهم صار فجأة ينافس الأنبياء في تقواهم وزهدهم وسمو أنفسهم !
حتى أن بعض الأصحاب ( لا أريد استخدام صفات الزملاء أو الأصدقاء أو الرفاق ) بعد خسرانه المنصب وهيلمانه والمركز وصولجانه ، تذكّر فجأة أنكم أحباب وعِشرة عمر وتجمعكم ذكريات طيبة وووو وغيرها من هذا الكلام ثقيل الشيلة وطويل التيلة . وتحسبه أنه كان فاقد الذاكرة طوال ذاك الزمن ، ثم عادت اليه ذاكرته فجأة !

...

أتصل بي أحدهم ليعزمني على وليمة فاخرة بمناسبة عقد قران حفيده . أعتذرت له بدعوى أنني مرتبط بموعد هام في الوقت ذاته . وهو أستشعر من نبرة صوتي أن العذر غير صحيح البتة ، فقال لي : ما عرفت عنك الكذب يوماً ! .. فأجبته : صدقت ، فأنا لم أكن يوماً وزيراً لأتعلّم الكذب ! . فأحسّ بالاهانة وسكت على الفور .
هذا المحترم لم يتذكّرني يوماً قط منذ أعتلى كرسي الوزارة ، ولم يتذكّر أحد من صحبته الأولى قبل أن يصير وزيراً .. ولكن .. بمجرد فقدانه منصبه ، راح كاليهودي يفتش في دفاتره القديمة ، بحسب المثل العامي .
ومثل هذا المحترم كثيرون صادفتهم في مشوار عمري ، وصادفهم كثيرون غيري . وهم يظلون يُستنسَخون الى ما شاء الله أو الشيطان لهم الاستنساخ . هم يسقطون دوماً ، ونحن نرتقي على الدوام . وهكذا دواليك .
ذات نهار بعيد ، سمعني الراحل العظيم سلطان أحمد عمر أشتم أحد هذه الأنواع شتيمة في غاية البذاءة . فقال لي : لا تُوسّخ لسانك النقيّ بشتم أمثال هؤلاء على هذا النحو . رددتُ عليه : أحياناً تضطر لأن تتقيّأ بهذا النوع من الكلام . قال حينها : اذن فلتكتفي بشيمة واحدة مناسبة " أولاد الهرمة " . أخبرته بأن الكلمة لم تعجبني لأنها وقورة ومهذبة ، ولكنني سأتبع نصيحته ما حييت .
آآآآآآآآآآآخ يا أولاد الهرمة .. بل يا أولاد ستمية هرمة !
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)