shopify site analytics
12 غارة يشنها العدوان على محافظة البيضاء - الصعدي جمال يكتب عن حياة الفهد - الصعدي جمال يكتب سؤال؟ - قراءة في غلاف رواية "أعشقني" للروائية د سناء الشعلان - اليتيم في عيده - ‏وزارة النفط تدين استهداف دول العدوان لمنشأة النفط في كوفل بمحافظة مأرب - اعتدائات على قيادي نادي القضاة بتعز بسبب منع العصابات المسلحة من السطو - جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية» - تخلصوا من الأكياس والغلاف الخارجي للطلبات فور استلامها‏ - كرونا والرسالة المطلوبة ! -
ابحث عن:



الثلاثاء, 30-يونيو-2009
صنعاء نيوز -
تحية ملؤها الإحترام والتقدير لجهودك الإعلامية
أشكرك من أعماقي لتواصلك معي
ويشرفني أن اكون واحدة من أقلام الحرية التي تكتب عن الوحدة اليمنية التي يحاول المغرضين تشويهها
بصراحة ولا أخفي عليك أني أطوق لزيارة اليمن السعيد الذي أحببته منذ صغري منذ عصر سيف بن ذي يزن البطل الذي أنتشر تلاميذه في اقاصي العالم كي يكونوا نصرة للحق في كل أرض يحلون بها
كنت منذ صغري أتابع في قصص التاريخ أساطيراً كثيرة عن اليمن السعيد وخصوبة أرضه وثرواته التي جعلت منه مثالاً بين الدول بحضاراته التي وردت بالتاريخ ،،في اليمن قصصاً كثيرة وأناس طيبون على قدر كبير من الوعي الثقافي وأصحاب فكر إنفتاحي وقد قرأت لهم كثيراً عن مساعيهم للتأكيد على وحدة اليمن وجهود قيادتها في الإستمرار بعملية التنمية رغم ما يحاوله المغرضين كما ذكرت سابقاً عن إقصائها عن الكثير من المحافل الدولية أو تصويرها بأنها صورة تعكس نزاعات بين أطيافها وأطرافها المتعددة عبر ما أذيع سابقاً عما يجري في صعدة وما يدور بين الأواسط الإعلامية عن أعمال أرهاب وخطف للسياح ويصفونها بأن دولة غير آمنة لمن يفكر في الإستثمار بها أو عقد منتديات ومؤتمرات لمناقشة قضايا تهم المنطقة العربية أو غير ذلك ،،في الحقيقة التي لمستها عكس ذلك فجهود القيادة في اليمن واضحة في رأي الصدع وعكس صورة مثالية عن هذه الدولة الآمنة المستقرة السائرة بقوة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والسعي قدماً نحو الإنتقال من التئام الصف الداخلي إلى الخروج للعالم بمبادرات مختلفة لها علاقة بالقضايا العربية ولها علاقة بتجديد الدعوة للإستثمار في اليمن والترويج لها خارج الحدود عما تملكه من إمكانيات ومقومات لبناء دولة منيعة لا تقل عن غيرها أهمية في المنطقة ،،ما زال العالم ينتظر من اليمن المزيد على كافة الأصعدة ليؤكد وحدته ولحمته القومية وسعيه ليكون أحد أعضاء مجلس التعاون الخليجي ،،وقد كانت الحملات الترويجية قبل أربعة سنوات أقوى نوعاً ما عما نلحظه حالياً من حالة الترقب للأوضاع المختلفة التي تعصف بالعالم أجمع جراء الأزمة المالية والأمراض التي أصبحت توجل الكثيرين من الكشف عن مشاريع أو خطط أو مبادرات جديدة ،،أملنا باليمن كبير بقيادته اليقظة ووحدة صفة التي تمثل نموذجاً عربياً يحتذى وطموحه وتطلعاته بأن يبقى صورة أجمل مما يحاول البعض تشويهه أو تداول ما يغير واقعه الذي تمثل في إنجازات وطنية قومية وعلامات فارقة في تاريخه منذ بداية القرن الجديد
تحياتي وتقديري لكل جهود اليمنيين التي تقصد الوحدة والسعي دوماً للأرتقاء بهذا الوطن الذي يعتبر سجلاً حافلاً بتاريخ ماجد ورؤية نحو الوصول لأرقى المراتب إقليمياً وعالمياً
سحر حمزة
كاتبة صحفية
أردنية مقيمة بالإمارات
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)