shopify site analytics
طرد قاضي المحكمة الجزائية لهيئة الدفاع عن الصحفيين العشرة المعتقلين في امانة العاصمة - أمريكا والأدوار - تنظيم الدولة الإسلامية يعلن في تسجيل صوتي بدء “مرحلة جديدة” تستهدف إسرائيل - أمريكا والأدوار - لماذا يخشى نظام الملالي الكشف عن محتويات الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية؟ - طرد قاضي المحكمة الجزائية لهيئة الدفاع عن الصحفيين العشرة المعتقلين في امانة العاصمة - الشيخ منقذة خير رجال اليمن الكبير - في مواجهة مشاريع التصفية المتناقضة - دور الشرطة المصرية في النمو الاقتصادي - رد مدير أمن مديرية جبلة على الاعتداءات المستمرة على أراضي الجمعيةالتعاونيةالسكنية باب -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - كشفت دراسة علمية حديثة عن مخرجات الحوار الوطني وبناء الدولة اليمنية الحديثة أن السياسات الحوارية التي اعتمدتها..

الثلاثاء, 04-يونيو-2019
صنعاء نيوز -
كشفت دراسة علمية حديثة عن مخرجات الحوار الوطني وبناء الدولة اليمنية الحديثة أن السياسات الحوارية التي اعتمدتها اليمن سابقا لم تفضي إلى معالجة الأزمة السياسية بقدر ما أخرجت الصراع من صيغته السياسية إلى المواجهة المسلحة.
وأرجعت الدراسة التي نال بموجبها الباحث اليمني محمد عبد اللطيف الشوكاني درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة تونس أسباب ذلك الى أن الأطراف المتنازعة تلجأ للحوار كتكتيك سياسي لكسب الوقت، ترتيبا لأوراقها وتحقيقا لمصالحها الضيقة.
وبينت الدراسة أن الأطراف اليمنية اعتادت الاستعانة بطرف خارجي لمساعدتها في التوصل إلى تسوية سياسية ترضي جميع الأطراف لحل النزاع والإشراف على خطة تنفيذ بنودها.
موضحة أن للعامل الخارجي في موازاة ذلك دورٌ فاعلٌ ومؤثر في زيادة حدة الصراعات الداخلية التي تشهدها اليمن وإطالة أمدها، وزيادة التصدع الاجتماعي والتدهور الاقتصادي، مما أدى إلى سقوط مشروع بناء الدولة الحديثة في اليمن.
وخلصت الدراسة إلى أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل كان من أهم الآليات الوفاقية التي نهضت بتصورات الدولة اليمنية الحديثة. وأن مخرجاته مثلت برنامجاً تحديثياً لبناء الدولة اليمنية بطموح يفوق القدرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الراهنة، وهو ما يمثل تحديا كبيرا لليمن على المنظور البعيد.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)