shopify site analytics
أمام واشنطن 3 خيارات للرد على "هجوم أرامكو" - ضبط 14 امرأة بتهمة القيام بأعمال منافية للأخلاق في سلطنة عمان - لو أصغى ترامب إلي لما استهدفت "أرامكو" السعودية - الحديث عن عائلة بن لادن بسوء - تركيا تهدد الولايات المتحدة بتنفيذ "خطط بديلة" في سوريا - وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي - خامنئي أقر الهجوم على منشأتي أرامكو ووضع شرطا لذلك! - كيف حدث أن الدفاعات الأمريكية أخفقت في صد هجمات "أرامكو"؟ - بعد استقالة وزير الصحة ..الفساد يبقى ويتمدد! - "هكذا يمارس الفساد في اليمن" -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
تحت العنوان أعلاه، كتب إيفان أباكوموف والكسندر كولباكوف، في "فزغلياد"، حول إمكانية تزويد أنقرة بالمقاتلة الروسية

السبت, 20-يوليو-2019
صنعاء نيوز -


تحت العنوان أعلاه، كتب إيفان أباكوموف والكسندر كولباكوف، في "فزغلياد"، حول إمكانية تزويد أنقرة بالمقاتلة الروسية من الجيل الخامس سو-35، بعد استبعاد تركيا من برنامج إنتاج إف-35 .

وجاء في المقال: الشركة الحكومية "روستيخ" مستعدة لتزويد تركيا بمقاتلات Su-35. بذلك ترد موسكو على قرار الولايات المتحدة استبعاد أنقرة من برنامج إنتاج طائرة الجيل الخامس F-35، عقابا لها على شرائها إس-400 الروسية. يبدو أن السلطات التركية على استعداد لتحمل "العواقب الكارثية" لفسخ الأمريكيين عقد الطيران معهم.

وفي الصدد، قال الباحث السياسي في شؤون الشرق الأوسط، ستانيسلاف تاراسوف: "تركيا العضو الأول والوحيد في الناتو، الذي حصل على إس-400. تعلن تركيا أنها تبني نظاما أمنيا مستقلا، ولا تدرجه في نظام الدفاع الجوي للناتو، وهذا يعني أنها ستعمل بشكل مستقل تماما في قطاعات معينة. وتعلن تركيا أن الناتو يتخلى عنها بين حين وآخر. ففي الحلف، لا يدعم الأمريكيون سياسة تركيا في المنطقة تجاه الأكراد السوريين...".

وقال تاراسوف: "تعلن تركيا منذ فترة طويلة أن استبعادها من برنامج إنتاج المقاتلة F-35 ليس مأساوياً. فيقال إن البلاد لا تستعد لأعمال حربية واسعة النطاق ولا تضاعف ترسانتها الجوية. ولا يخفي الجيش التركي أنه، إذا لزم الأمر، يمكن أن يشتري أحدث المقاتلات الروسية".

لذلك، فإن بيان رئيس "روستيخ" حول إمكانية تزويد تركيا بـ Su-35 بدلاً من F-35 بالكاد يمكن اعتباره حدثا صاخبا.

ومن جهته، يرى النائب الأول لرئيس أكاديمية المشكلات الجيوسياسية، قسطنطين سيفكوف، إمكانية افتراض تجليات أوسع للفجوة بين تركيا والولايات المتحدة. فالجانب العسكري- السياسي للنزاع يمكن أن يؤدي إلى أن تحد تركيا من تحركات الولايات المتحدة على أراضيها، وصولا إلى إبعاد كامل للأمريكيين من قاعدة إنجرليك الجوية.

وقال سيفكوف: "سوف يشكل ذلك ضربة قوية للخطط الجيوسياسية الأمريكية، لأن الوجود في أنجرليك، بالنسبة إلى الولايات المتحدة، أمر بالغ الأهمية من حيث التأثير في أراضي روسيا ومن حيث البنية التحتية العسكرية لحلف الناتو، والتي تغطي الجناح الجنوبي للحلف بالكامل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)