shopify site analytics
3 شموس تضيء سماء الصين! - مقتل سعودي في مصر طعنا - كوبرا برأسين تثير الهلع في الهند - إعلامية سعودية تنتقد الزواج التقليدي - ليفربول يمدد عقد نجمه لعامين إضافيين - الرئيس الجزائري الجديد يتعهد بإجراء تغييرات دستورية عميقة وطرحها على استفتاء شعبي - مهاتير محمد ينتقد من الدوحة العقوبات الأمريكية ضد إيران - من بغداد إلى البصرة.. وجوه ترسم “ثورة أكتوبر” - سامية مراشدة: ماذا عن اليوم العالمي لحقوق الإنسان؟ - ربى يوسف شاهين: اسرائيل ونفق السياسة الروسي.. انعدام الرؤية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - حاتم علي

الثلاثاء, 13-أغسطس-2019
صنعاء نيوز/ حاتم علي -
في تحولات الواقع اليمني الذي نعيشة اليوم برزت الى واجهة الأحداث أشياء دخيلة على المجتنع اليمني نتاجها المحتل والغازي - هذا المحتل الذي جمع من حوله الأرض بكل مقدراتها لمحاربة شعب سكنته الأخلاق ووشته عظمة الإنسان الذي يستحق هذا اللقب بجلاء..
صنعاء مدينة تسكنها اليمن كل اليمن لهجاتها تواجهك كل صباح من مختلف الوان وزهو اليمن… العمال خارجون الى أعمالهم بمهاجل الغيم ولحظات الشروق تعرف من خلال الفجر لون اليمن الموغل في حدقات عيون أولئك البشر الباحثين عن رزقهم في وطن شكلوه من وفرة أحلامهم…
هنا في صنعاء للعيب وزن فاعله لا تجد شخص يقوم بأعمال مشينه وسط مجتمع ساكت يقبل الضيم ويسلم ذاته للظلم..
وأنت في حافلة ركاب تعطى للمرأة أولية الصعود وسط أحترام جم وسلوك متزن وسمو أخلاق لا تجدها الإ في اليمن والعنوان هنا صنعاء…
في الضروف القاسيه والقاسيه جدا تجد مدى التعاطف الكبير مع الحالات المعسرة رغم عسر حال الناس جميعهم…
مدنية مآذنها تصدح بحيا على الفلاح وتتوارد الجموع من كل صوب ملبية النداء في دور العبادة صلاة وفي تقاسيم الوجع الحياتي رحمة وتعاطف..
في صنعاء تسكن معظم أسر من رحبت وقاتلت مع الغازي والمحتل ومايزال دعاءها مستمر أن ينتصر الشر على بهاء الخير لكن الحقيقه أن أخلاق صنعاء حامية لتلك الآسر الى أن يحين إكتمال العقل والعودة لوطن جعلة القدر فسحة لكل هذه الجموع…
في صنعاء تخرج مظاهرات دائمه والمعنى بهذه المسيرات والمظاهرات أنصار الله وبقية القوى الوطنيه لا يطلب منك المشاركه ولا يتم إشعارك او حشدك لأن الداعي ليس انصار الله أنما اليمن الذي تجمعني وتجمعك..
في صنعاء لا لون طائفي في الصلوات صل أنا شئت الأهم أن تول وجهك شطر المسجد الحرام.
في صنعاء تستطيع خلق فرصة عمل بما اتيح لك من مقدرة العربات تملئ شوارع المدنية والبسطاء يرددون أهازيج قراهم بكل لون وبكل لغة….
في صنعاء لا تعرف لك اسم سوا اليمن والصبر والحلم بالسلام..
في صنعاء ترفد جبهات البطولة بفلذات أكباد ساكنيها حبا لليمن ومن كل اليمن وفق معيار القناعه الخالصه للتضحيه وحفاظا على قيم كتلك التي تحملها صنعاء المجد صنعاء الوفاء للإنسان وماضية التليد….
سنوات من الظلام عشناها ليبدد ذلك الظلام صفاء قلب هذه المدنيه العامر بالحب… سنوات من الحصار والمرض والفقر ونحن نتبرع بالدم للجرحى والمرضى لأن صنعاء كفيلة بتجديد الدماء لما تحمله من دلالات العطاء .وقدرتها في ضخ الدم في عروق شوامخ يمانيه صنعاء يكون لها الإستهلال….
أما عدن فهناك شاهد وضحية هناك دخل المحتل وأعمل سمه في مدينة كانت حاضنه للمحبه والسلام.. بدد كل قيم الحياة وأفرغ المدنيه من محتواها الأخلاقي واستبدل قوم ضال ليقود المرحله القادمه وما تلك الأعمال العنصريه المقيته الا دليل عملي كيف يمكن لدول المومسات كاالإمارات أن توجد فصائل قادها الإنحطاط لتهجير قسري منظم مفاده أن تلك الإعمال سوف تبقي تلك المليشات فترة أطول… لكن فترة الزوال قربت ودولة الغباء السعودي سوف تنتهي قريبا وهذا ليس قولنا ولكنه قول الحياة فقد إزف الرحيل لدول الفحش الأخلاقي ولن يسود الأ من أمن بالبقاء بالحرية للجميع وهذا هو مسار اليمن الجديد يمن الصبر والصمود… يمن الحضارة وتاريخ أبهر الأرض بأنسان اليوم تجده حيث يكره الغزاة وجوده في جبهات العزة في كل حدود اليمن الكبير دفاعا عن أرضه وعرضه…..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)