shopify site analytics
جردة حساب لخمس سنوات من الحرب العبثية التدميرية على اليمن.. - عطوان يكتب عن : الحوثيين في اليمن - مئوية تركيا تقترب: حكم أردوغان يواجه مزيدا من المشاكل - شاهد.. لاعبا منتخب روسيا ينالان حريتهما - الشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخص - تقرير عن الهجوم على بقيق: عطلة نهاية أسبوع غير عادية في العالم - امريكا وإسرائيل يمكن أن تشكلا حلفا دفاعيا - السعودية و"الفاتورة الإيرانية"! - 850 متقدما لمقاعد المايكروبيولوجي والحاسوب وتقنية المعلومات بجامعة إب - رئيس جامعة إب يدشن عملية إستكمال إنشاء مبنى كلية الطب -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - محمد اللوزي

الجمعة, 16-أغسطس-2019
صنعاء نيوز/ محمد اللوزي -
من حق الإمارات والسعودية ان تعملان وفق اجندتهما التوسعية وأن يجدان لهما موطيء قدم لتنفيذ اطماعهما في ظل انحسار قيم الإنتماء العروبي .المشكلة في عملاء الدولتين من الداخل الذين يشكلون خطرا على وطن المشكلة في الصمت العار للقيادات الحزبية الذين طعنوا الثورة وقيمها النبيلة في الظهر وتحولوا إلى مرتزقة وخونة للعهود والمواثيق الذين سقط من أجلها شهداء كثر .المشكلة في انعدام ضمير الواجهات الاجتماعية وقادة الرأي والمثقف التبريري الذي يروج الهزيمة ويبرر الخيانة ويسوق العمالة والارتهان. المشكلة في رأس الدولة الذي قبل ان يمتهن كرامته قبل ان يمتهن وطنه وبنزوع قذر إلى الكرسي .المشكلة في نواب ديدنهم الدجل والتصويت لتستمر القذارة السياسية على وطن مكلوم. المشكلة في عدم القبول بالآخر واحتكار السلطة والمال والقوة لدى قوى خارج مفهوم الدولة. في ميليشيات تنوب الجميع في اتخاذ القرار المؤدي إلى المقصلة .المشكلة في احتكار الوظيفة وجعلها على قوى بعينها هي من تمنع وتمنح على حساب وحدة التنوع وتنوع الوحدة. المشكلة في تهاوي قيم الإنتماء الوطني والتعبئة المدروسة المؤدية إلى تظليل العقل وتعطيله ليبقى اسير الفرد في حزب أو جماعة .المشكلة في فتاوى القهر والوعد والوعيد ولغة الاتهام لكل من له رأي مغاير .وإذا لا غرابة أن تكون القوة الغازية الأكثر انحطاط هي المسيطرة. ولا نقدر حتى على الشكوى. لأن الدعارة السياسية عنوان القادة والساسة والمثقفين ورجال المال والأعمال والوجاهات الاجتماعية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)