shopify site analytics
"ظلال أنثى" إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب - فلسطين قلب تونس النابض - غدا منافسات الناشئين لتحديد الخمسة الفائزين بكأس الثورة لالتقاط الاوتاد - حكومة كالمغرب محكومة - رئيس الجمعية التعاونية السكنية لأعضاء هيئة التدريس بجامعة إب يسخر من ماتناوله الدكتور - جائزة التميز في صناعة الموت - أردوغان: دخول الجيش السوري مدينة منبج ليس سلبيا - الولايات المتحدة: نسيطر على الأجواء شمال شرق سوريا وسنوسع العقوبات ضد تركيا حال استمر - الدفاع الروسية: نتخذ مع السلطات السورية إجراءات لتأمين انسحاب القوات الأمريكية - "لوك أويل" الروسية تشارك في مشروع لـ40 عاما سيوفر 20% من احتياجات الغاز الإماراتية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
-   تعقيب  وتعليق على فكرة إقامة جسم وإطار سياسي عربي مستقل يعمل خارج البرلمان لأجل معالجة  أمور وقضايا الأقليَّة العربية في الداخل

الأحد, 15-سبتمبر-2019
صنعاء نيوز/بقلم : الدكتور حاتم جوعيه - المغار- الجليل -

- تعقيب وتعليق على فكرة إقامة جسم وإطار سياسي عربي مستقل يعمل خارج البرلمان لأجل معالجة أمور وقضايا الأقليَّة العربية في الداخل -




هنالك بعضُ المثقفين الوطنيين الشرفاء في الداخل يطرحون فكرة إقامة
جسم وإطار سياسي وطني عربي مستقل وشريف في الداخل - خارج إطار البرلمان - يعمل على خدمة الأقلية العربية بإخلاص ووفاء وعلى حل مشاكلها وقضاياها المستعصية في جميع المجالات : الإقتصادية والإجتماعية والسياسية والثقافية والتربوية والحياتية .إلخ...وأنا أقول :حتى إذا أسِّسَ وأقيم جسم وطني عربي محلي مستقل ويعمل بجهد وإخلاص ووفاء - خارج إطار البرلمان - على خدمة الأقلية العربية في الداخل
وعلى تحصيل حقوقها الإنسانية والوطنيَّة فدولة إسرائيل وحكوماتها لا تسمح لهذا الجسم العربي النظيف والشريف أن يستمر في البقاء وفي عملهِ فتسنُّ وتطرز مليون قانون جديد يتهمُ هذا الجسم والإطار الوطني بالتطرف والإرهاب ...و ...و.... وتخرجهُ من القانون وتوقفهُ .. ويتنتهي ويتلاشى هذا الجسم والإطار النطيف عن الأنظار وعن الساحة السياسية كليًّا ..وكما حدث مع حركة الأرض في مطلع الستينات من القرن الماضي فمُنِعت هذه الحركة قانونيا من قبل السلطة الإسرائيلية واتهمت بالتطرف . وبالمناسبة إن الوسط العربي فيه الآلاف من المثقفين والمتعلمين والشخصيات القيادية والعابقرة والأفذاذ والحاصلين على أعلى الشهادات الأكاديمية في شتى المواضيع وبإمكانهم أن يشكلوا حكومة وأن يقودوا ويديروا دولة ،ولكنهم مهمشون ومنبوذون ومنسيون،ولا يعملون في مجال اختصاصهم،بل في مهن بعيدة كليا عن مجال تخصصهم ..وقسم كبير منهم عاطل عن العمل أو يعمل في الأعمال والأشغال الشاقة كالبناء والقصارة و ...و ...ولم يقبلوا ويعينوا في أية وظيفة حكومية لأنهم وطنيون وشرفاء وأحرار..ولو أنهم عملاء وأذناب سلطة وفسادون وخونة كغيرهم لتبوءُوا ونالوا أعلى الوظائف والمراكز في هذه الدولة التي تسمى واحة الديمقراطية ..ولكانوا أعضاء كنيست بسهولة أو مفتشين ومدراء مدارس أو محاظري جامعات ( مارتسيم ) و..و .. وهنالك آلاف الأمثلة والعينات والحقائق على هذا الموضوع . والسؤال الذي يطرح نفسهُ هنا : لماذا أعضاء الكنيست العرب الأبطال والمناضلون والمجاهدون لا يعملون على معالجة هذا الموضوع الهام والخطير ويساعدوا هؤلاء الغلابى المُعثرين والمنكوبين ؟؟!! (( المنكوبين الذين يعانون من سياسة هذه الدولة و المنكوبين بقيادات عربيبة متخاذلة من هذا النوع هدفها مصالحها المادية فقط والمعاش وضاربة بعرض الحائط قضايا وهموم ومآسي شعبها العربي الفلسطيني في الداخل ) من خيرة مجتمعنا في إيجاد أماكن عمل لهم في هذا الدولة التي هي واحة الديمقراطيَّة كما تدَّعي ..وهنالك موضوع القليلون يعرفونهُ وهو : إن كلَّ أقلية قومية في أية دولة في العالم هي تديرُ شؤونها الثقافية والتعليمية بنفسها ( حسب ميثاق الامم الامتحدة ) ولكن نحن الأقلية العربية في دولة إسرائل لا تتعاملُ معنا هذه الدولة كأقلية قومية - حسب الميثاق الدولي.وأمور الثقافة والتعليم المسؤول عندنا هنا فقط وزارة المعارف هي المشرفة عليها ، ووزارة المعارف هذه تعينُ المسؤولين والمفتشين حسب أهوائها والمرضي عنهم سلطويا والمفضل دائما عملاء وأذناب السلطة .. وهؤلاء الموظفون الكبار في أجهزة المعارف والمؤسسات الحكومية من العرب بالطبع يصادقون على توظيف كل شخص مرضي عنه سلطويا .. وحتى في أصغر وأبسط وظيفة كمعلم مدرسة .. وكل إنسان عربي وطني وشريف ونظيف وله نشاط سياسي صادق لخدمة شعبه لا يعين ويوظف في المعارف وفي المكاتب الحكومية حتى لو كان بحوزته أعلى الشهادات الأكادمية ..وهنالك الكثير من الأمثلة على ذلك..وإن الوضع في هذا الصدد لم يتغير كثيرا الآن كما كان فترة الحكم العسكري - منذ قيام الدولة وحتى أواسط الستينيات من القرن الماضي. والجدير بالذكر ان هنالك الكثير من الاشخاص الذين عينوا من قبل المعارف في شتى الوظائف فلو كان هنالك عدالة إحتماعية لكان مكانهم الطبيعي السجون أو المصحات العقليَّة لتخلقهم وجنونهم وانحرافهم الأخلاقي والخلقي والعقلي ، وهم يشكلون خطرا كبيرا على الأجيال الناشئة ، بل هم أكبر كارثة للأجيال .


( بقلم : حاتم جوعيه - المغار – الجليل )
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)