shopify site analytics
"ظلال أنثى" إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب - فلسطين قلب تونس النابض - غدا منافسات الناشئين لتحديد الخمسة الفائزين بكأس الثورة لالتقاط الاوتاد - حكومة كالمغرب محكومة - رئيس الجمعية التعاونية السكنية لأعضاء هيئة التدريس بجامعة إب يسخر من ماتناوله الدكتور - جائزة التميز في صناعة الموت - أردوغان: دخول الجيش السوري مدينة منبج ليس سلبيا - الولايات المتحدة: نسيطر على الأجواء شمال شرق سوريا وسنوسع العقوبات ضد تركيا حال استمر - الدفاع الروسية: نتخذ مع السلطات السورية إجراءات لتأمين انسحاب القوات الأمريكية - "لوك أويل" الروسية تشارك في مشروع لـ40 عاما سيوفر 20% من احتياجات الغاز الإماراتية -
ابحث عن:



الجمعة, 20-سبتمبر-2019
صنعاء نيوز - بقلم :ضياء الراضي
الثورة الحسينية ليس ذلك الشيء الطارئ الذي حصل في حينه وانقضى وإنما هو ثورة خالدة على مر الأجيال تستلهم منها العبر والمواقف الجيدة صنعاء نيوز/بقلم :ضياء الراضي -
الثورة الحسينية ليس ذلك الشيء الطارئ الذي حصل في حينه وانقضى وإنما هو ثورة خالدة على مر الأجيال تستلهم منها العبر والمواقف الجيدة التي اخطها الإمام الحسين-عليه السلام- وآل بيته خلال مسيرتهم من المدينة حتى العراق فكان الهدف والغاية واضح وجلي وأعلنها- سلام الله عليه- من اليوم الأول الذي طلب به الإمام الحسين-عليه السلام- من قبل والي المدينة عندما دعاه إلى بيعة يزيد فقال مثلي لا يبايع مثله لأن الحسين -عليه اسلام- إمام مفترض الطاعة ويزيد شارب للخمر قاتل النفس المحترمة هاتك للأعراض فلذا خرج الحسين-عليه السلام- وهو رافع شعار الاصلاح شعار التغيير في أمة جده المختار-صلى الله عليه وآله وسلم- وسار على نهجهم المبارك نهج جده وأبيه داعيًا الناس إلى هذا النهج وهذا الطريق المبارك نهج الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر النهج الحسيني نهج الوعي والفطنة والهداية والإيمان ومن سار على هذا الخط فقد نال الغاية وهي رضا الله وجنة النعيم كما أشار إلى هذا الأمر سماحة المرجع الأستاذ خلال بيانه المبارك (محطات في مسير كربلاء) بقوله :
)الأمر بالمعروف هو نيلُ رضا الله تعالى وجنّة النعيم
قال الإمام الحسين- عليه السلام-:{إنّي لم أخرج أشرًا ولا بطرًا ولا مفسدًا ولا ظالمًا، وإنّما خرجت لطلب الإِصلاح في أمة جدّي- صلى الله عليه وآله وسلم- أريد أنْ آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب- عليهما السلام- فمن قبلني بقبول الحقّ فالله أولى بالحقّ، ومن ردّ عليّ هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحقّ وهو خير الحاكمين} والآن لنسأل أنفسنا: هل نحن حسينيون؟ هل نحن محمديّون؟ هل نحن مسلمون رساليون؟ أو نحن في وعي وفطنة وذكاء وعلم ونور وهداية وإيمان؟ إذًا لنكن صادقين في نيل رضا الإله ربّ العالمين وجنة النعيم.)

مقتبس من بيان "محطات في مسير كربلاء" لسماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظلّه-

https://3.top4top.net/p_1344oqztn2.jpg

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
علي هاشم (ضيف)
24-09-2019
وفقكم الله

علي هاشم (ضيف)
24-09-2019
وفقكم الله

فهد الحربي (ضيف)
22-09-2019
الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ديمومة الانسانية

خالد الحسيني (ضيف)
21-09-2019
كلام قمة بالانصاف

احمد علي (ضيف)
21-09-2019
موفقين

حيدر جنينة (ضيف)
21-09-2019
احسنتم استاذ وفقك الله

فاضل القيسي (ضيف)
20-09-2019
فريضة من الله فرضها على كل انسلن عاقل قي قول الحق والامر بالمعروف والنهي عن المنكر


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)