shopify site analytics
الشعب اليمني تقتله الحرب ويموت جوعاً من الحصار - أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه - مقتل عسكري تركي وإصابة آخر في تل أبيض شمالي سوريا - جنبلاط يعلق على أنباء انسحاب وزراء في حزبه من الحكومة اللبنانية - أنقرة تعلن عن ضبط كميات كبيرة من السلاح في رأس العين - ملتقى طلاب شبوة سقطرى في السودان يودع دورة ويستقبل اخرى - الشهامة المصرية - العمليات العسكرية التركية وأبعاد الأمن القومي العربي - فؤاد الكبسي..شائعة وشعبية.! - أنا من هذا الوطن.... وذاك -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
حين يحتكر بعض لصوص مخابز المليكي بالخط الجديد بمنطقة بني حوات (البطان) بمطار صنعاء جوار مصرف الكريمي وبحقارة وصلف العدوان ..

الخميس, 10-أكتوبر-2019
صنعاء نيوز -


حين يحتكر بعض لصوص مخابز المليكي بالخط الجديد بمنطقة بني حوات (البطان) بمطار صنعاء جوار مصرف الكريمي وبحقارة وصلف العدوان ..
يمنع عمال المخبز بعدم التعامل مع الأسر الفقيرة والمعدمة التي تصل الى الفرن بهدف تنضيج العيش (الخبز) على بقايا الفحم بداخل الفرن وبفلوس أيضا ولم تكن بالفضل او مجانا فالصحن الصغير يتم تجهيزه بسعر يحدده الخباز من 200 ريال والمتوسط 300 ريال الى 400 ريال وهكذا..
وبدأت المضايقة للمواطنين من سكان الحي والأسر المعدمة التواقة للعيش بكرامة ممن يسكنون بجوار أفران مايسمى بالمليكي حيث ترتفع نبرة العمال على الغلابة كلما تشتد أزمة الغاز في العاصمة وعلى العامة من الناس حيث يقوم عمال المخبز بعمل لايمت للإنسانية وللأدمية بصلة حيث يتم تطفيش الناس وكسر خواطر النساء والأطفال الذين يقصدون المخبز بالعشرات لعدم قدرتهم على شراء الخبز الملوث والمشوه من حيث الوزن والذي لايخضع لأية رقابة او ضمير من من عمال المخبز للأسف باهض الثمن حيث تبدأ مراحل المضايقة للبعض بتبديل الصحون وضياع بعضها أحيانا ومصادرة القوارات أغطيت الخبز التي توضع كغطاء على صحون الخبز اثناء نقلها الى المخبز من قبل العمال طبعا..
الكل يعلم حاجة الناس لتنضيج خبزهم في المخابز التي تحتكر هذه الصنعة والتي تزداد مع جور وصلف العدوان الخارجي ومحاصرته للشعب المغلوب على امره الذي يعيش بين سندان العدوان ومعاملة أذنابه في الداخل لأن تصرفاتهم واحتكارهم لقوت الناس يؤيد كلامنا.. ونتيجة لمعاناة المواطنين في منطقة بني حوات حارة البطان الشمالية تم استدعاء عاقل الحارة (مرح) الذي بدوره وقف عاجزا امام تجبر مالك المخبز الذي تحجج بعدم قدرته على تلبية حاجة الناس بسبب الاقبال المتزايد على مخبزه من المواطنين أصحاب صحون الخبز الذين لاحول لهم ولاقوه يأتون لتنضيج خبزهم حيث يتم تأخيرعملية التنضيج حتى الساعة 3 عصرا بهدف اذلال الناس ومع ذلك يتحملون تصرفات عمال المخبز التي تنم عن حقد وكراهية لسكان الحي الذين لاحول لهم ولاقوه .
ولم يكتفي العمال بمضايقة المواطنين والأسر التي تقصد المخبز او فروعه بل تاتي القرارات اليوم بالامتناع عن استقبال صحون الخبز متحججين بانهم ضاقوا من ذلك رغم أن العملية تتم برسوم لتنضيج الخبز بحضور العاقل الذي حاول ان يترجى عمال المخبز بان يقبل الصحون رحمة في النساء والأطفال الذين حضروا من الحارات الداخلية لتنضيج خبزهم .. ولكن جبروت صاحب المخبز وصلف عماله لم تهتز لهم شعره رغم تجمع الناس وحضور العاقل أيضا الى انه أمتنع واصر على كلامه ولم تؤثر فيه جموع الناس ولم يقبل الصحون.
ي يعمم صاحب المخبز الى كل الأفران التي تتبعه بعدم قبول الصحون ومع ذبك يلجأ المواطنين الى أبلاغ أحد الأطقم العسكرية الذي كان بجوار المصرف يومها وتحرك رجال الأمن مشكورين مع المواطنين الى فروع المليكي الذي يقع هو الأخر بالقرب من المخبز السابق الذي يتعذر عماله بان لديهم زحمة ولايمكن يقبلوا مزيد من الصحون وتم الزامهم أمام جمع من المواطنين..
هذه التصرفات الخارجة عن القانون دفعت بالأسر والنساء والأطفال الذين حضروا الى الفرن في البحث والسفر الى شارع الخمسين للبحث عن مخبز أخر يمكنه تنضيج خبزهم وبهذه الشكوى التي ننقلها على لسان العشرات ممن يمتهنهم صاحب المخبز سيء الذكر حيث وانا أحد هولاء المواطنين الذين يتسألون هل من مغيث لهم وهل من دور للمجلس المحلي او وزارة التموين في ضبط اذناب العدوان المتلاعبين بقوت الناس في العاصمة صنعاء .

ويتبين لنا أن الهدف من اذلال المواطن اليمني يتم بالتنسيق بين بؤر العدوان الخارجي والداخلي للأسف ولانجد من ينقذنا للأسف ..حيث يظهر جليا أن تحقيق رغبات المراهقين من عمال المخبز سيء الذكر هو العدوان نفسه بل اشد منه نكاية..
فظلم الناس وتجويع الأسر الفقيرة والمحاصرة هو السائد خاصة الأسر التي لم تتمكن من الحصول على أسطوانة غاز ولا يوجد بمقدروها شراء أسطوانة الغاز من السوق السوداء 15 ألف ريال ووسط الضغوط المعيشية لعامة للناس جراء الحرب والحصار نرفع شكوانا الى من يهمه أمر المواطن الغلبان المحاصر الذي وقع فريسة للعدوان الخارجي والداخلي معا والذي لم يجد من ينقذه ويستمع لمعاناته.
وهذا يعتبر بلاغ الى كل من يهمه أمر المواطن ابتدا من جمعية حماية المستهلك والمجلس المحلى ووزارة التموين وأمانة العاصمة لوقف صلف وجبروت أنذال الداخل من الأعداء والتشهير بمخبز المليكي في خط المطار الذي يتجبر على الناس ويحتكر قوتهم اليومي وعلينا نقل هذه المعاناة في مختلف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حتى يردع مثل هولاء الخارجين عن القانون الذين لم يرحموا أبناء جلدتهم من الجوع والعوز ويتعاونون ضمنيا مع العدوان ومرتزقته الذين يعيشون في أوساط مجتمعنا للأسف ولايوجد من يوقفهم عند خدهم.
الشكوى من المواطنين التالية أسمائهم
عبد الواحد محمد البحري
منير أحمد السمحي
هارون عبد الله محمد النجار
عدنان محمد
خطاب عبد الواحد البحري
عبد الرحمن الحميضة
سعد صالح الهرش
وعدد من النساء اللاتي تجمعن بالعشرات ويمتنعن ذكر اسمائهن .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)