shopify site analytics
دعوة للصحفيين العرب.. اسأل بوتين عبر RT - نصيحة المحبين - ن ……والقلم ابتزاز ترمب وتعالي الجبير؟؟؟!! - مصدر عسكري عراقي: سقوط صاروخين قرب مطار بغداد الدولي - الجيش المصري ينفذ أنشطة عسكرية تدريبية في البحر المتوسط ويطلق صواريخ من الغواصات - السيسي يطالب برد حاسم على بعض الدول - القوات البحرية التابعة لحفتر: لدي أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبي - مكتب حقوق الإنسان بمحافظة الجوف ينظم احتفالا بمناسبه اليوم العالمي لحقوق الإنسان. - عصابات تسرق سيارات المواطنين بمديرية الظهار بإب - الواقع الفلسطيني المؤلم -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
الجوف فيصل علي 

اقام مركز معين للبحوث والدراسات الاستراتيجية ومؤسسة الجوف للإعلام ( نبأ ) اليوم السبت ندوة حملت عنوان الثأر الجرح

الأحد, 24-نوفمبر-2019
صنعاء نيوز/ الجوف فيصل علي -

والحد منها بالجوف




اقام مركز معين للبحوث والدراسات الاستراتيجية ومؤسسة الجوف للإعلام ( نبأ ) اليوم السبت ندوة حملت عنوان الثأر الجرح النازف تتناول آثار الظاهرة واثارها على الأمن والتنمية وسبل الحد منها.

وتناولت الندوة ثلاث اوراق عمل ناقشت الأولى " الثأر تهديد أمني وتقويض سلطات الدولة " قدمها النقيب بسام الشرعبي استعرض فيها تاثير الثأر في تقويض الأمن وسلطات الدولة من خلال اقلاق السكينة العامة وانتشار حمل السلاح والولاء القبلي لمنتسبي الأمن وما ينتج عن ذلك من تعرض اماكن الحجز للاقتحام وفرار رجال الأمن من المناطق التي تنتشر فيها الثارات وخضوعها للاعراف القبيلة والاجراءت اقترح الأجراءات الامنية للحد من هذه الظاهر منها تقوية الاجهزة الامنية واحتواء الخلافات بصورة عاجلة وايجاد حاضنة أمنية.

وتناولت الورقة الثانية التي قدمها الدكتور عادل الصعدي " الثأر واثره على التنمية " سلطت الضوء على اضرار الثأر من ناحية اقلاق للأمن والاستقرار وانعكاس ذلك على التنمية وخروج القبيلة عن العادات والتقاليد من أجل الأخذ بالثأر منها القتل في المناطق المهجرة كالمدن والاسواق رغم حرمتها بالعرف القبلي حيث لايجوز فيها القتال وسردت مخاطر الثأر على التنمية من تعطيل المصالح والمشاريع والخدمات التنموية واشاعة الفوضى وفتح باب النهب والسلب والتقطع وحرمان الاطفال من اكمال دراستهم ومحصلت ذلك من ايجاد بيئة طاردة للاستثمار ليصل ضرر الثأر اجتماعيا الى تدمير الروابط ومضاعفة الاسر التي بدونوعائل يزيد من حالات الفقر وكذلك يحول الثأر القبيلة الى قبيلتين متناحرتين.


وقدمت الورقة الثالثة " دور السلطة المحلية والقوى السياسية في مواجهة الثأر " للدكتور عبدالحميد عامر قدم فيها لمحة عن الحروب القبيلة في محافظة الجوف التي امتدت بعضها لنحو اربعين عام سقط فيها مئات القتل والجرحى بينهم عابري سبيل لا صلة لهم بالنزاع .

واستعرضت الورقة الادوار الوطنية والمحلية والاقليمية للحد من ظاهرة الثأر منها انشاء صندوق سياسي وطني لمواجهة آثار الثأر من دفع للديات ودعم المشاريع التنموية وتخصيص منح دراسية لضحايا الثار والدور الاقليمي للمملكة العربية السعودية بما لها من دوابط الأخوة التي تعمقت بعد عاصفت الحزم مايجعلها أمام واجب اخوي واخلافي في مواجهة هذه الظاهرة من خلال دعم المشاريع التنموية والاعمار والبينة التحتية ووالاسهام في بناء الدولة كونها الضامن الوحيد لأمن المملكة.

كما أن وضحت الورقة الثالثة دور السلطة المحلية في مواجهة الثأر من خلال عدة اجراءات تقوم بها السلطة المحلية اهمها اقتراح الاصلاح بين القبائل وبناء اجهزة أمنية قوية وتحملها للديات مع ايجاد دعم من القطاع وحشد الطاقات المجتمعية وتعزيز مبدأ الشفافية واستكمال افرع المؤسسات والتعامل الصارم من الجهات المعنية تجاه كل من يعمل لاثارة النزعات القبيلة والثارات كما سردت دور للقوى السياسية في مواجهة ظاهرة الثار بالتوعية المستمرة والبعد عن استغلال مواطن الخلاف وتوجيه اعلام هذه الفئات بما من شأنه ارساء دعائم السلام وتحديد مواقف تجاه دعاة الثارات واجراء مكاشفة ومناصحة دورية تجاه السلطة المحلية.

وفي ختام الندوه تم استعراض مقترح ميثاق شرف قبلي يتضمن الدعوة إلى مصالحة شاملة تشترك فيها كل المكونات القبيلة والسياسية وغيرها وتوحيد الصف نحو جعل العام 2020 عام التحرير لبمحافظة واعتبار اي اعمال تتعارض مع التحرير عدائية وتبني خطاب اعلامي متوازن وتجنب اثارة النعرات وانشاء صندوق محلي لمعالجة اضرار الثأر .


وقد اثريت الندوة بكثير من المداخلات التي دعت لتظافر الجهود والوقوف الجاد امام هذه الظاهرة التي انهكت المجتمع وغيبت المحافظة ووقفت حائلا دون تنمية وتطوير الجوف لعقود من الزمن .


وقدمت في الندوة مقترح تشكيل لجنة لمتابعة مخرجات الندوة واستمرار التوعية بكافة اشكالها لمواجهة ظاهرة الثأر المدمرة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)