shopify site analytics
للعام الثاني على التوالي الفنان #محمد_عساف نجم مسرح المجاز بإمارة الشارقة - سبب انقطاع الانترنت يوضحه عدد من المهندسين اليمنيين "تفاصيل" - غدا اتحاد الجودو يختتم بطولة الجمهورية العاشرة للأشبال والناشئين - غانتس: أقبل دعوة ترامب وخطته منعطف للتقدم نحو اتفاق إقليمي تاريخي - "كورونا".. 56 قتيلا و1975 مصابا في الصين والفيروس يصل إلى كندا - دورة تدريبية للتعريف بطرق وأساليب المهارات لمعلمين الإصلاحية - غدًا بدء انطلاق بطولة الشطرنج التنشيطية المفتوحة بصنعاء - الـحـيـاد دكـاء أم اسـتـهـانـة وظـلـم الـنـفـس - قتلى بين المتظاهرين في بغداد ومحافظة ذي قار باشتباكات مع قوات الأمن العراقية - الرئيس الصيني: تسارع انتشار النوع الجديد لفيروس "كورونا" ونواجه وضعا خطيرا -
ابحث عن:



السبت, 07-ديسمبر-2019
صنعاء نيوز - مقال لـ محمد عبدالرحيم

إن العطاء السمح الذي ينساب من روح الإنسان وشعوره الحيّ يدفعه إلى احترام مشاعر الآخرين وظروفهم، كما إن بذل الجهد ليصبح العطاء صنعاء نيوز/ محمد عبدالرحيم -
مقال لـ

إن العطاء السمح الذي ينساب من روح الإنسان وشعوره الحيّ يدفعه إلى احترام مشاعر الآخرين وظروفهم، كما إن بذل الجهد ليصبح العطاء على أكمل وجه يؤدي إلى هدفه المنشود، فإن كان العمل خاصا بالناس وجب تأديته على أكمل وجه وكأن صاحب العمل خبير بهذا العمل ويتابعه بكل دقة، فعلُ ما ينبغي أن يُفعل من الخير (مادِّياً) كان أو (معنوياً)، أو (ذاتيّاً) يبقى ولا ينقطع، يزيد ولا ينقص، أو (عرضيّاً) ينقطع بلا مداومة.



وجاء في الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله وعليه وسلم (( صَنَائِعُ الْـمَعْرُوفِ تَقِي مَصَارِعَ السُّوءِ وَالْآفَاتِ وَالْـهَلَكَاتِ، وَأَهْلُ الْـمَعْرُوفِ فِي الدُّنْيَا هُمْ أَهْلُ الْـمَعْرُوفِ فِي الْآخِرَةِ )) قال العلماء: والمراد بميتة السوء أو مصارع السوء: ما استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم ـ كالهدم والتردي والغرق والحرق، وأن يتخبطه الشيطان عند الموت، وأن يقتل في سبيل الله مدبرا . وقال بعضهم: هي موت الفجاءة، وقيل ميتة الشهرةـ كالمصلوب. ومثل ذلك: الحوادث والكوارث التي تشاهد اليوم في كل مكان، وباختصار شديد الموت على سوء الخاتمة.



ومن صنائع المعروف كفالةُ الأرامل والمساكين والسعي عليهم الصَّدَقةُ وصلة الرحم وإغاثةُ الملهوف وإماطة الأذى عن الطَّريق وبر الوالدين ، وجاء في حديث عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال النبي ﷺ: «عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ». قالوا: فإن لم يجد؟ قال: «فَيَعْمَلُ بِيَدَيْهِ فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ وَيَتَصَدَّقُ». قالوا: فإن لم يستطع، أو لم يفعل؟ قال: «فَيُعِينُ ذَا الْـحَاجَةِ الْـمَلْهُوفَ». قالوا: فإن لم يفعل؟ قال: «فَيَأْمُرُ بِالْـخَيْرِ». أو قال: «بِالْـمَعْرُوفِ». قال: فإن لم يفعل؟ قال: «فَيُمْسِكُ عَنِ الشَّرِّ فَإِنَّهُ لَهُ صَدَقَةٌ».



ويعد العمل التطوعي من أبرز من أبرز طرق صنائع المعرف والذي قال عنه الدكتور حميد بن خليل الشايجي ( أكاديمي سعودي) إن العمل التطوعي وحجم الانخراط فيه يعد رمزاً من رموز تقدم الأمم وازدهارها، فالأمة كلما ازدادت في التقدم والرقي، ازداد انخراط مواطنيها في أعمال التطوع الخيري. كما يعد الانخراط في العمل التطوعي مطلب من متطلبات الحياة المعاصرة التي أتت بالتنمية والتطور السريع في كافة المجالات.



في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا يأتي دور العمل التطوعي الفاعل في مؤازرة المجتمع سوى كان عبر أفراد أو كيانات لتقدم بعيدا عن الشهرة أو المصلحة أو استغلال المستفيدين، وإن الهيئات المدنية مفضلة على الهيئات الحكومية في المجتمع لكونها غير معقدة وتنساب مع روح وكرامة المواطن وغير مراد بها تحقيق منفعة أو مصلحة شخصية أو الوصول إلى هدف لفرد أو جماعة.

وقيل في الأثر: أرخ يدك بالصدقة ترخى حبال المصائب من على عنقك ، وأعلم إن حاجتك إلى أجر الصدقة أشد من حاجة من تتصدق عليه.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)