shopify site analytics
26 من سبتمبر النبراس.. الذي نسير على خطاة - اختتام بطولة 21 سبتمبر لقفز الحواجز للفروسية - بالوثائق .. المميز للحوالات المالية السريعة ووكلائه ينهبون تحويلات المواطنين .. - بوتين: روسيا ستعزز طاقاتها النووية تماشيا مع التحديات الجيوسياسية - سلطات قره باغ تكشف حصيلة قتلاها في الاشتباكات مع الجيش الأذربيجاني - ترامب يعلن عن انتقال "ودي" للسلطة بعد الانتخابات ويحذر من تصويت الموتى - أرمينيا تلوح بإمكانية اعترافها باستقلال قره باغ - مادورو يأمر بدراسة إمكانية استخدام البروتوكولات الروسية لعلاج عدوى كورونا - قطر: "دول الحصار" أعدت خطة لغزونا عسكريا - الإنتخابات العراقية المبكرة.. بين القول والفعل -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - السودان يُخَفِّض قوّاته في اليمن من 15 ألفًا إلى خمسة آلاف فقط.. كيف وصَل هذا العدد إلى هذه المُعدّلات المُرتَفِعَة؟

الأربعاء, 11-ديسمبر-2019
صنعاء نيوز -


كشَف السيّد عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، العائد للتّو من واشنطن أنّ بلاده قلّصت عدد قوّاتها في اليمن من 15 ألفًا إلى خمسة آلاف جندي، مُؤكِّدًا أنّ الصّراع في اليمن لا يُمكن حلّه عَسكريًّا ويجب إيجاد حل سياسيّ.
أهميّة هذا التّصريح أنّه يكشِف للمرّة الأولى، وعلى هذا المُستوى، حقيقة حجم القوّات السودانيّة في حرب اليمن، فالانطِباع الذي كان سائِدًا هو أنّ عدد القوّات السودانيّة لا يزيد عن بِضعَة آلاف فقط، أرسلها الرئيس السودانيّ المُعتَقل عمر البشير للقِتال في مواقع مُتقدّمة في الحرب اليمنيّة مُنذ بِدايتها في مارس (آذار) عام 2015.
سحب عشرة آلاف جندي سوداني، وبعد انهيار نظام الرئيس البشير بسبب الثّورة الشعبيّة التي استهدفته، ويُؤكِّد أنّ الحُكومة السودانيّة الجديدة بدأت تتخلّى عن هذا الإرث السياسيّ المُكلِف جدًّا، ماديًّا وبَشريًّا ومَعنويًّا.
يُجادل الكثيرون، ونحنُ من بينهم، أنّ مُشاركة قوّات سودانيّة في الحرب اليمنيّة كان خطأً استراتيجيًّا، خاصّةً أنّه ليس هُناك أيّ مصلحة للسودان في المُشاركة في هذه الحرب التي تستهدف أفقر شعب في العالم، وأدّت إلى مقتل حواليّ مِئة ألف من أبنائه، ومُعظَمهم من المَدنيين.
هذه المُشاركة السودانيّة كانت مُفاجئةً، خاصّةً أنّ العديد من الدول العربيّة والإسلاميّة الأُخرى رفضَت إرسال أيّ قوّات إلى اليمن، ونحن نتحدّث هُنا عن الأُردن ومِصر إلى جانب الباكستان وماليزيا، وسحَبَت الأخيرة، أيّ ماليزيا، قوّات رمزيّة كانت تتواجد في السعوديّة بعد عودة الرئيس الماليزي مهاتير محمد إلى رئاسة الوزراء قبل عامٍ تَقريبًا.
وجود القوّات السودانيّة في اليمن لم يُغيّر من موازين القِوى العسكريّة، ولم يُحقّق طُموحات التّحالف السعودي الإماراتي في حسم الحرب لصالحه، بل أدّى إلى وقوع خسائر بشريّة كبيرة في صُفوف القوّات السودانيّة هُناك من يُقدّرها بالآلاف ناهِيك عن أضعاف هذا الرّقم من الجرحى في ظِل عدم وجود أيّ إحصاءات رسميّة في هذا الصّدد.
اللواء محمد ناصر العاطفي، وزير الدفاع في حُكومة صنعاء، وجّه تحذيرًا يوم أمس إلى القِيادة السودانيّة بضرورة سحب جميع قوّاتها من اليمن في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ وقبل فوات الأوان، وتحدّث عن حُصول تقدّم في القُدرات الهُجوميّة اليمنيّة الأمر الذي يُؤهّلها لشَن هُجوم استراتيجيّ شامِل “ضِد قوّات العدو” وما زال من غير المعروف ما إذا كان تقليص أعداد القوّات السودانيّة جاء استجابةً لهذه التّحذيرات التي صَدَر مِثلها الكثير في الماضي أم لا.
تقليص أعداد القوّات السودانيّة المُنخرِطة في حرب اليمن وبعد سحب الإمارات لمُعظم قوّاتها تصحيحٌ لسِياسات خاطئة انعكَست سَلبًا على الشّعب السوداني الطيّب الذي تربطه علاقات إنسانيّة أخويّة مع كُل الشّعوب العربيّة وعلى رأسِها الشّعب اليمنيّ الجار، والشّريك في البحر الأحمر والأمن الإقليميّ.
“رأي اليوم”
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)