shopify site analytics
المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية جرائم حرب - لا لي ولا لكم ولا للدشر ولا للبطاط - رئيس الأركان الإسرائيلي يكشف عن جنسية الخلية التي “تم تصفيتها” - نجل سعد الجبري يكشف تفاصيل جديدة عن قضية ملاحقة والده - استشهاد وإصابة خمسة مواطنين في صعدة - صناعة تعز يعتمد بيع الروتي والرغيف بالكيلو جرام - لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... - الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة "البعد الخامس" لعبد الإله بنهدار - إفتتاح الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا في باجل بالحديدة - ويكفي للقيام بذلك أنكم عربًا..!! -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - من “سايكس بيكو” الى “صفقة القرن” ومحاولات التلطي وراء العباءة الدينية .. لكن فلسطين هي البوصلة وهي المسألة والقضية – في المشهد اللبناني.. وليت الحريري يسمع

الأربعاء, 11-ديسمبر-2019
صنعاء نيوز/ ديانا فاخوري -
من “سايكس بيكو” الى “صفقة القرن” ومحاولات التلطي وراء العباءة الدينية .. لكن فلسطين هي البوصلة وهي المسألة والقضية – في المشهد اللبناني.. وليت الحريري يسمع


هل جاءه تأكيد ايران “أَمنية، لا شعبية” الاحتجاجات الأخيرة لديها والاصرار على عدم السماح باستغلالها .. وهل إربك الحسم الايراني السريع لهذه الاضطرابات الحسابات الحريرية وإسقط جُلّ مشاريعهم؟ هل جاءه ترحيب “بوتين” باجتماعات وإيجابية مجموعة النورماندي التي تضم فرنسا وألمانيا وأوكرانيا وكيف تفضي لترتيب جداول زمنية لتبادل الأسرى بين الحكومة الأوكرانية والأقاليم الشرقية وفقاً لاتفاقات مينسك؟ هل بلغه وصول “لافروف” إلى واشنطن للقاء “بومبيو” وربما ومن ثم الرئيس دونالد ترامب، لبحث ملفات سورية وأوكرانيا وفنزويلا، والأسلحة الاستراتيجية اعداداً لقمة روسية اميركية؟ هل قرأ تكريسا للدور الروسي واعترافا بشرعية المرجعية الروسية في المنطقة الى جانب الاعتراف بشرعية الدولة السورية كما شرعية ضم القرم؟
هل قرأ الحريري رسالة القائم بالأعمال الإماراتي في سوريا عبد الحكيم النعيمي عندما وصفَ الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الماضي بـ”القائد الحكيم”، مؤكدًا، قوّة العلاقات وتميّزها بين بلاده وسوريا في إشارةٍ لافتةٍ الى عودة الدفئ الى العلاقات الخليجيّة – السوريّة .. وهل لفتته زيارَة رئيس جهاز المخابرات العامة في سوريا اللواء حسام لوقا للرياض حيث اجرى عددًا من اللقاءات الهامّة في ظلِّ وجودِ معلوماتٍ تتحدَّث عن قربِ افتتاحِ السفارة السعودية في دمشق؟
هل ادرك الحريري تهاوي الخطوط الحمر الأميركية عندما جاءت مفاوضات واشنطن وطهران لتفضي الى تبادل الإفراج عن سجينين، وإتمام صفقة تبادل سجناء بين إيران والكويت وقطر بواسطة “الإنتربول”؟ هل تابع الحريري زيارة وزير الخارجية العماني لطهران والاستعدادات لمؤتمر امن الخليج بموافقة ومشاركة السعودية وإيران وكل الدول المعنية بأمن الخليج؟
هل بلغه الحديث السعودي عن قرب الحل في اليمن، وهل شدّه الاهتمام الفرنسي واجتماع مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان هذا الأسبوع في باريس فكانت رسائله الى الملوك والرؤساء العرب والأجانب لمساعدة لبنان ليبدو صاحب مبادرة؟ وعليه هل ألحق سمير الخطيب ببهيج طبارة ومحمد الصفدي عن طريق دار الفتوى وبلسانها مُسَجّلاً سابقة ضرورة حصول المرشح على تزكية مرجعيته الدينية؟! وهذا يعيدني لتغريدتي بتاريخ 5/12/2019:

“غلاماً ناهداً، منتحراً او مشنوقاً، حاذقاً، جَنَاناً، سعيدا او صديقا .. يحاول ويحاولون استخدام “دور الفتوى والعبادة” مِنَصّات لتكريس استزلامهم ل”النتن ياهو” وابتهالهم اليه في سياق تنفيذ “صفقة القرن” تماماً كما جاء تأسيس “اخوان من طاع الله” في مطلع القرن الماضي كجمعية سياسية ترتدي العباءة الدينية، وتدعو للهجرة في سبيل الله، والحشد باسم الدين، والجهاد ضد الاخر والأغيار في سياق تنفيذ اتفاقية سايكس/ بيكو لاجهاض “حلم الثورة العربية الكبری”؛ ذلك المشروع القومي العربي في الحجاز الذي استقطب مجموعة من الثوار العرب المناضلين ضد الصهيونية والاستعمار نحو دولة قومية عربية!”
الدائم هو الله، ودائمة هي فلسطين!
نصركم دائم .. الا أنكم أنتم المفلحون الغالبون ..
كاتبة عربية اردنية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)