shopify site analytics
زيدان يكشف مدى خطورة إصابة هازارد - سقوط 16 قتيلا من الجيش التركي على أيدى القوات المسلحة الليبية - إيران تكشف عن حالات إصابة جديدة بـ"كورونا" - احذر.. إعادة تسخين هذه الوجبات قد يصيبك بالتسمم - 6 أغذية ترفع ضغط الدم.. غير الملح - العلماء يجدون تهديدا مميتا في البلاستيك ‘الآمن’ - وفاة المذيعة السودانية رتاج الاغا تصدم الوسط الإعلامي والأسباب غامضة - تشريح جثة مايكل جاكسون يكشف أسرارا درامية مثيرة - اتجاهات “خليجية” ثلاثية للاستثمار في الأردن.. - معركة “النيرب” شرق إدلب اختبارٌ بالنّار بين موسكو وأنقرة -
ابحث عن:



الأحد, 19-يناير-2020
صنعاء نيوز - مما لا ريب فيه أن كل القيادات السياسية في مختلف أرجاء المعمورة أنها يجب أن تتمتع بكافة الأوصاف الناجحة التي تكون لها صنعاء نيوز/ بقلم الكاتب احمد الخالدي -
مما لا ريب فيه أن كل القيادات السياسية في مختلف أرجاء المعمورة أنها يجب أن تتمتع بكافة الأوصاف الناجحة التي تكون لها بمثابة المنهاج الأمثل في نيل رضا شعوبها فتخرج في المستقبل من أوسع أبواب التاريخ، و تخلف وراءها سيرة صالحة تكون محط حديث الأجيال القادمة وهذا ما تسالمت عليه جميع الشعوب الإنسانية، لكن حينما نسلط الضوء على القيادات التي توالت على حكم العراق فإننا سنرى العجب العُجاب، وهذا ليس للتسقيط أو التعريض بها ؛ بل لان الواقع المرير الذي عاشه العراقيون ومنذ عام 2003 و لغاية يومنا فهو شاهد حي على ما جرى و يجري على هذا البلد المظلوم و شعبه الذي ذاق الأمرين و تجرع كأس السم الزعاف من قياداته السياسية التي لا همَّ لها سوى ملئ جيوبها ولو على حساب الفقراء و المساكين، فسياسة المكر و الخداع و التصيد في الماء العكر هي من أبرز الصفات التي تتلون بها بل و تتخذ منها الأسلوب الأول في التعامل مع أبناء جلدتها، فكل وعودهم مزيفة، و كل عهودهم كالسراب الذي يحسبه الظمآن ماءاً، و لعل الأيام و الشهور و السنون الماضية و التي مرت علينا بمثابة دليل دامغ على مكر تلك القيادات السياسية الفاقدة لكل عقلية ناضجة و متفتحة من جهة، و لا تمتلك أي أسلوب و منهج ناجح يمكنها من إدارة البلاد على أحسن وجه، فتكون حينها قادرة على تلبية متطلبات العيش الكريم لكل شرائح العراقيين، فبعد كل ما جرى من ظلم و فساد و ويلات هو يوجد مبرر يدعو لبقاء نلك الحكومات الفاسدة ؟ يقيناً لا يوجد و حتى أن الشعب قد رفضهم و يطالب برحيلهم و الاقتصاص منه قانوناً و وفق المعايير القانونية الدولية و المحلية حتى يعود الحق لأهله و تنتهي السنوات العجاف و تشرق شمس الحرية و تذهب غيوم القيود السوداء من أفق سماء العراق و تعود الحياة وكما رسمتها السماء و تريد بسطها في عالمنا الجميل، فنرى نور الحق وقد فرض جناحيه في مشرقها و مغربها و تنتشر نسمات العدل و المساواة بين أبناء البشرية جمعاء فلا فرق فيها بين عربي و أعجمي، بين اسود و ابيض، بل الكل أخوة في الله تعالى، اخوة و بمعنى الكلمة، فلا وجود للمكر الشيطاني و أهله دعاة الطائفية المقيتة و الحقد و العداوة بين أبناء الدين الواحد، هذه الخصلة الذميمة لا نجني من وراءها غير الندم و عض البنان لكل مَنْ يمتلك عقلاً يفكر به و ينصاع لأوامره الراجحة، أما سياسي العراق فهم لا خير فيهم ولا نرتجي الخير من ورائهم ؛ لان مكرهم وكما قال المحقق الصرخي : ( إن المكر السياسي في العراق فاق كل مكر، و ان الخسة و القذارة و النجاسة تستحي مما يفعله أهل السياسة في العراق ) .

فيرى العالم بأسره حجم المعاناة و الحيف الذي لحق ببلدنا الجريح جراء السياسات المتخبطة في كل شيء، فلا أمل يلوح بالأفق وهذه القيادات السياسية جاثمة على صدورنا و تتحكم بمصير شعبنا، لكن وكما يقول المثل لكل شيء نهاية فحتماً نهايتهم ستكون في مزبلة التاريخ و ستحل عليهم لعنات العراقيين و الناس أجمعين .

فإذا الشعب يوماً أراد الحياة ........ فلابد للقيد أن ينكسر
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)