shopify site analytics
استمرار خروقات العدوان وطيرانه يستهدف أربع محافظات بـ 19 غارة - الدفاعات الجوية تتصدى لطائرة حربية معادية - منظمة الصحة: نافذة احتواء كورونا بالشرق الأوسط تضيق - إسبانيا تتحدث عن "بصيص أمل" في أزمة كورونا - نوايا فرنسية لتجربة لقاح ضد كورونا في إفريقيا يثير جدلا - قاعدة عسكرية إسرائيلية تتحول لمصنع كمامات طبية - حبيب يقطع بثه المباشر عبر الـ"إنستغرام" بسبب كونور ماكغريغور - قرارات جديدة تتعلق بمنع التجول في مدن سعودية لمواجهة كورونا - وفاة أسطورة ريال مدريد (فيديو وصور) - قاذفات روسية تجري مناورات خطيرة (فيديو) -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - محمد غرس الله .
لقد  أدارت الدولة  التركية (تحت  قيادة  أردوغان) رسميا  بجيشها  وأجهزة  مخابراتها  الحرب  على  الشعب  السوري

الأحد, 19-يناير-2020
صنعاء نيوز/ بقلم الدكتور محمد غرس الله - من صفحه على الفيس بوك -

لقد أدارت الدولة التركية (تحت قيادة أردوغان) رسميا بجيشها وأجهزة مخابراتها الحرب على الشعب السوري وفتحت مطاراتها لتدفق عشرات الالف المرتزقة الإرهابيين من أنحاء العالم، وفتحت موانيها لاستقبال شحنات الأسلحة والعتاد وقامت بكل عمليات النقل والتسفير والايواء الإرهابيين، وبها غرف عمليات كل الحرب على الشعب السوري لتسع سنوات عجاف، وقامت تركيا بسرقة مايقارب عن 25 الف مصنع ومعمل سوري ولم تترك حتى مولدات الكهرباء، وعلى الأشهاد، وهي تدعي الإسلام والعثمانية .

قامت تركيا بكل ذلك بمعية الدول الغربية شركائها في حلف شمال الأطلسي وبمعرفتهم، وبتنسيق معهم تحت سمعهم وابصارهم، بل وبمشاركتهم ومباركتهم، ومشاركة اذرع التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في تونس ومصر وليبيا وسوريا والسودان واليمن والكويت وفلسطين ... وسببت في دمار هائل ومآسي للمجتمع المحلي في سوريا بعشرات الالف القتلى من الأطفال والنساء والشيوخ، وسببت في تهجير 7 مليون انسان (ما يعادل الشعب العربي الليبي كله)...

ولم يرف لتركيا ولا لأوروبا وحلف شمال اطلسي ولا للأخوان المسلمين جفن ولم يرحموا الأطفال والنساء، بل هم من أسس ومكن ورعى ودعم داعش والجماعات الارهابية من السوريين تذبحهم وتبيعهم وتغتصبهم ، ولم يقل هؤلاء ان هذا ارهاب دولة وارهاب عالمي جهارا نهارا ...

- وأهم من يعتقد - من الليبيين - ان مؤتمرات أوروبا ولقاءات العواصم - ستكون لمصلحتنا او هي رأفة بنا وببلادنا وسترحم ليبيا بلده ووطنه وأهله ....

- ووأهم من يعتقد ان بقية العرب سيقاتلون نيابة عنه أمام بيته ولحماية مدينته وقريته...

- ووأهم أيضا من يعتقد ان جيشا لدولة عربية أخرى سيهب ليقاتل نيابة عنه وعن جيش بلاده ...

إما أن تدعم جيش بلادك وتقاتل معه وتحت مظلته، والا سيفعلون بك ما فعلوه بالشعب السوري... الذي يعيد له كل صباح الجيش العربي السوري أمنه واستقرار بهزيمة أردوغان وتركيا وهزيمة الاخوان المسلمين ذراع هيمنة اللعبة الدولية في العصر الحديث ...
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)