shopify site analytics
وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا - زوج كارداشيان يعلن عزمه الترشح لمنافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية! - رئيس غانا يدخل العزل الصحي الذاتي عقب إصابة شخص مقرب منه بكورونا - منتج طبيعي يحفز البصيلات ويعالج مشكلة تساقط الشعر - خدمها .. ولم يخنها قط ...!! - كم بيضة يمكن تناولها دون الإضرار بالصحة؟ - علامة "مقلقة" في عينيك قد تدل على نقص فيتامين B12 في جسمك! - أمام البرلمان الإيراني.. ظريف متهم باتباع سكة خاطئة في السياسة الخارجية - "بلومبيرغ": قرار فرض العقوبات على الصين ينتظر توقيع ترامب - رئيس الكنيست السابق: ترامب أوقف خطة الضم لأنها الآن لا تناسبه -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الثلاثاء, 28-يناير-2020
صنعاء نيوز/ عبد الرحمن بجاش -
ن ……والقلم
المحاقري ...قيمة أخلاقية ..

عبد الرحمن بجاش

قلت مرات كثيرة أن " العمل قيمة أخلاقية " ، يحس الانسان بقيمته وبانه يشكل شيئا مهما عندما يأكل لقمته من عرق جبينه ، الجدران يستولون على حق الغير، ويقولون انهم يعرقون ، نعم يعرقون ولكن من اللهث وراء من يهبهم ويعطيهم بعد أن يقبلون الركب والقدمين كلما سمح لهم صاحب العطايا …يسمون انفسهم حمران عيون ، نعم ، حمرة العين تتشكل من التفكير في صيد اليوم التالي …

مااروع الانسان ألذي يعمل بصمت ، لايقول انا مطلقا ، بل يترك لعمله أن يقول : هاأنذا ..ومن هذا النوع كثيرين يعطون ولا يتحدثون ، يعطون ،وكلما قلت لهم : شكرا ،تراهم يردون : هذا واجبي …
مطهرالمحاقري زميلنا ، زميل الليالي الطوال احد اولئك الابطال ، ابطال العمل ألذي لاينتهي ، لاتكاد تسمع للمحاقري صوتا , الا أنفاسه من متابعة كل صغيرة وكبيرة ، لايكل ولا يمل ، ولم نسمع منه الا مايؤدي لزيادة العبئ عليه ...فيتقبل ولا يقول ..لا ..ابدا ، فهوالوجه الآخرللعمل ، الوجه الاول للقيمة الأخلاقية …

هؤلاء هم من يبنون الاوطان ، هؤلاء هم من يعرقون ، لايكلون ولا يتعبون ...وان ارتاحوا فاستراحة المحارب لجولة اخرى من الجهد ….
عرفنا وبالممارسة اليومية مطهرالمحاقري زميلا عزيزا ، لاترد له طلبا عندما يطل عليك ،وهو طوال سنين زمالتنا لم يطلب طوال الوقت غيرالمزيد من المواد ...وغيرالمزيد مما يؤدي إلى التسريع بالانجاز ….
هذا الرجل يستحق التكريم ، وان بالكلمة ، اقولها ،لعل يوما ياتي وينظرالى كل من بذل جهدا بدون مقابل الا بعض ما يستحق …
مطهرالمحاقري ظل ابا روحيا لليل الطويل وزملاء المهنة الذين سهروا لينجزوا ، فله ولهم التحية وبالغ التقدير..
لم اجد المحاقري يوما غاضبا ، او متبرما برغم كل ماكان يدعو للتبرم ، لم ينافق احدا ، لم يشي بأحد ، لم ينم زميل ، لم يرمي بالمسئولية إلى ظهرالآخرين ، بل تحملها طوال الوقت راضيا...هوذلك الهادئ الودود ،الذي يعمل ويعمل ، حتى نظارته تعبت من جهده ، لكنه لم يمل ولم يرتاح الاعندما وجد أن كرامته تستدعي الانصراف ، فانصرف بهدوء ...كما انصرف طه عبد الصمد وفيصل الحكمي واحمد عبد العزيز البنا ومحمد شرف وسناء عبد المطلب وعبد الله المتوكل وآخرين كثرستأتي اللحظة التي سنخلد أسماءهم ، اقصد الابطال المجهولين الذين قدموا وذهبوا بجيوب فارغه ،ونفوس عامرة بالرضا …
التقديرلمطهر نجوم لمحاقري …واطال الله في عمره..

لله ألأمرمن قبل ومن بعد .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)