shopify site analytics
الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا - كورونا.. أمريكا تسجل أكثر من 1200 وفاة في يوم واحد وترامب يقول: "سيموت كثيرون" - اسكتلندا.. كبيرة مسؤولي الصحة تستقيل من منصبها لمخالفتها الحجر الصحي - الصين.. وتيرة الإصابات الجديدة بكورونا ترتفع من جديد - إيران تحمل الصين ضمنيا مسؤولية عدم إبلاغ العالم بجدية خطورة كورونا - الولايات المتحدة تستعد للأسبوع الأصعب في أزمة كورونا - مشروع دعم الوصول الشامل يفتتح الدورة الثانية في أساسيات الرعاية التنفسية الحرجة - الحماية الإلكترونية ذات الطابع الشخصي في إطار القانون الجزء 6 - حماية الشعب الفلسطيني من «وباء كورونا الاحتلالي» - رحم الله المناضل علي عبدالله الواسعي -
ابحث عن:



الثلاثاء, 24-مارس-2020
صنعاء نيوز - بقلم  :  سري القدوة


في ظل هذا التشابك والإفرازات الخطيرة التي نتجت عن هذا الوباء الدولي التاجي الخطير بات من المهم والضروري صنعاء نيوز/ بقلم : سري القدوة -



في ظل هذا التشابك والإفرازات الخطيرة التي نتجت عن هذا الوباء الدولي التاجي الخطير بات من المهم والضروري العمل على إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني فورا وتعزيز العلاقات الوطنية بين مختلف الفصائل الفلسطينية وتقديم الخدمات المجتمعية والحفاظ على عدم انتشار الوباء التاجي بين أبناء المجتمع الفلسطيني فشعبنا بحاجة الي وحدة الجميع واتحادهم من اجل توفير الرعاية الصحية المناسبة ووضع الخيار أمام المصلحة العامة التي هي فوق أي اعتبار وان هذا الشعب يستحق حياة أفضل وتعاون من الجميع ووقف أي أشكال للخلافات وأي مناكفات من الممكن ان تسبب الاحتقان السياسي بين قطاع غزة والضفة الغربية فهذا الوباء لا يفرق بين احد وهو ينتقل وينتشر بخطورة بالغة بين الجميع مما يتطلب ان نقف جميعا كشعب واحد وان تتعاون جميع المؤسسات كوحدة واحدة لوقف انتشار الوباء ووضع حد لانتشاره وضرورة مكافحته عبر الالتزام الكامل بالتعليمات الصادرة عن الحكومة الفلسطينية وجهات الاختصاص في المؤسسات الفلسطينية وعدم الانسياق وراء الحزبية والمصالح الشخصية التي تعرض صحة المجتمع الفلسطيني للخطر الشديد .



ان الفيروس التاجي يستشري بهذا العالم بشكل متسارع وهو الأخطر على البشرية وعلى الحياة العملية والمجتمعات البشرية وأننا نتمنى وندعو الله الشفاء العاجل لكن أبناء الإنسانية ومع ضرورة محاصرة هذا الخطر والتوصل الى اكتشاف دواء عاجل له، ولكن الأخطر على الشرق الأوسط هو خطة ترامب ـ نتنياهو هذه الخطة القائمة على مصادرة القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية وتغير واقع الاحتلال والسيطرة على القدس وإقامة الطرق الاستيطانية الجديدة في تحدي واضح واستغلال هذا الوباء وضرب كل القرارات الدولية والإجماع الدولي وتأييد 14 دولة بمجلس الأمن لهذه القرارات والسعي لإيجاد تسوية سياسية متوازنة تقوم على صون حقوق الشعب الفلسطيني وعلى الجميع إدراك أن خطة صفقة القرن لا يمكن أن تمر ولا تشكل إطاراً للسلام في منطقة الشرق الأوسط .



ان تجسيد قرارات مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية يعد في غاية الأهمية في هذه المرحلة التي يتصاعد فيها العدوان الهمجي الإسرائيلي بحق الأرض الفلسطينية فالمنظمة ليست حزباً واحداً بل هي ائتلاف وطني عريض وهي جبهة وطنية تشمل جميع فصائل منظمة التحرير ولا بد من تنفيذ جميع القرارات الصادرة عن المنظمة وخاصة القرار المتعلق بفك الارتباط الاقتصادي الفلسطيني بعجلة الاقتصاد الإسرائيلي والقرار الخاص باسترداد سجلات الأراضي والسكان في الإطار العربي وضرورة التمسك بقرارات القمم العربية وبمبادرة السلام العربية ووقف أي شكل من أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي .



ان الانقسام الفلسطيني بين المؤسسات الفلسطينية واستمرار سيطرة حركة حماس على قطاع غزة يضعف الجهود الوطنية في محاربة مرض كورونا ومواجهة مخاطر ما يسمى صفقة القرن التي بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتطبيقها على ارض الواقع وخاصة في القدس الشريف مستغلة انشغال العالم بمحاربة الوباء التاجي والحد من انتشاره لتعمل على اعادة انتاج الاحتلال وفقا للخرائط الأمريكية الإسرائيلية التي تم الاعداد لها من فريق اسرائيلي امريكي وفي ظل ذلك لا بد لنا بان نكون على قدر هذه المسؤولية الوطنية الكبيرة والعمل على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتنفيذ هذه القرارات لأنها تمثل المخرج الحقيقي والواقعي لإنهاء هذا الوضع المأساوي القائم وحماية الشعب الفلسطيني بدلا من التناحر والخلافات التي لا تخدم الا الاحتلال ومن يتساوق معه.





سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)