shopify site analytics
الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا - كورونا.. أمريكا تسجل أكثر من 1200 وفاة في يوم واحد وترامب يقول: "سيموت كثيرون" - اسكتلندا.. كبيرة مسؤولي الصحة تستقيل من منصبها لمخالفتها الحجر الصحي - الصين.. وتيرة الإصابات الجديدة بكورونا ترتفع من جديد - إيران تحمل الصين ضمنيا مسؤولية عدم إبلاغ العالم بجدية خطورة كورونا - الولايات المتحدة تستعد للأسبوع الأصعب في أزمة كورونا - مشروع دعم الوصول الشامل يفتتح الدورة الثانية في أساسيات الرعاية التنفسية الحرجة - الحماية الإلكترونية ذات الطابع الشخصي في إطار القانون الجزء 6 - حماية الشعب الفلسطيني من «وباء كورونا الاحتلالي» - رحم الله المناضل علي عبدالله الواسعي -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
أبناء شعبنا العظيم

الثلاثاء, 24-مارس-2020
صنعاء نيوز/ بقلم:- سامي إبراهيم فودة -

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
أبناء شعبنا العظيم في كافة أماكن تواجده إن ما دعاني إلى كتابة هذا المقال هو إنني أستشعر كثيراَ غيري من أبناء شعبنا من الخطر الداهم الذي لا يرى بالعين المجردة بسبب تزايد وتيرة انتشار فيروس كوفيد 19 "كورونا" كالنار في الهشيم في دول العالم مما جعل دول العالم الكبرى غير قادرة على كبح جماحه ومهددة بالإطاحة من عروش إمبراطوريتها..
لهذا أتساءل ألم يدق بعد ناقوس الخطر لمواجهة فيروس كوفيد19"كورونا" ألم نستشعر بعد من خطر الوباء العالمي أو الجائحة الذي يجتاح العالم ويحصد أرواحهم من أخذ الإجراءات والتدابير الاحترازية المشددة الصارمة والحازمة في إنقاذ أبناء شعبنا قبل فوات الأوان من القضاء على عشرات الألوف من المواطنين.....
لهذا أضم صوت إلى كل أصوات المواطنين الشرفاء الغيورين والحريصين على أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة في مواجهه فيروس كوفيد19"كورونا" قبل تفشي هذا الوباء العالمي بشكل أوسع, لهذا اطالب الجهات ذات الاختصاص في غزة الحذو بقرارات القيادة الفلسطينية الصائبة وما تبعها من اتخاذ الإجراءات الوقائية لاحتواء الأخطار الكارثية بإعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال بشكل كامل وبأسرع وقت ممكن في كافة مناطق قطاع غزة لضمان السلامة التامة لأبناء شعبنا..
فلا للحلول الجزئية المتدحرجة في مواجهة فيروس كوفيد19"كورونا" فالوقت لا يحتمل الانتظار وعلى أبناء شعبنا التقيد والالتزام والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص..
فالسلامة لشعبنا الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية من هذا الوباء الخطير
حفظ الله غزه والوطن وأحاطها برعايته من كل داء
اللهم إني بلغت اللهم فاشهد
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)