shopify site analytics
المحامي أحمد الكحلاني يدخل عش الزوجية السعيد بصنعاء‎ - انه الطبيب الانسان طبيب الفقراء - عبد العزيز..يا إبن العم والخالة. - ممثل شهير مقيم في الكويت يثير غضب أهل البلاد - بسبب المال.. سائقة أسترالية تهجر سباقات السيارات لتصبح "نجمة إباحية" فيديو - وزارة الصحة الروسية تسجل دواء وطنيا جديدا لعلاج كوفيد-19 - بلماضي يوضح حقيقة ضم نجل زيدان للمنتخب الجزائري - مؤسس "تويتر" يرد على اتهامات ترامب - عزيزنا..وحبيبنا..واصل الضبياني..! - بيان نعي صادر عن ملتقى قبائل ال طاهر -
ابحث عن:



السبت, 28-مارس-2020
صنعاء نيوز - 

بقلم/ احمد الشاوش -

كتب العزيز حسين العزي نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني يوم الأربعاء تغريده على "تويتر" صنعاء نيوز/ بقلم/ احمد الشاوش - -



كتب العزيز حسين العزي نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني يوم الأربعاء تغريده على "تويتر" ، قال فيها" من ينجح في ادارة حرب شاملة مع 17 دولة وبإبسط الامكانيات سينجح في امور كثيرة.

إعطونا فقط عشر سنوات استقرار وكونوا فيها من الصابرين ثم بعد ذلك اشنقوني على أعلى رافعة في ميدان السبعين إذا نحن لم نحول اليمن -بقوة الله- إلى دولة متفوقة وواحدة من أكثر بلدان الدنيا ثراءاً وجمالًا وأمانًا...

لذلك نبصم بالعشر ان صمود الشعب اليمني ضد 17 دولة وبإبسط الإمكانيات حير العالم رغم ان التكلفة البشرية باهظة الثمن ، وان بعض المفلسين يستغلون النصر المؤزر للمتاجرة.

خمس سنوات عشناها لم نرى فيها المساواة والعدالة والشفافية وحرية الرأي إلا القليل ، وان مجرد التقاط صورة لأي ظاهرة فساد أو نشر خبر او المطالبة بصرف الرواتب وتوفير الخدمات من كهرباء وغاز وضبط الاسعار تقوم القيامة .

عشر سنوات كثيرررررر ربما نموت جوعاً ومرضاً في ظل غياب الرواتب والحقوق ولم نرى الثراء والجمال الذي يبشرنا به العزيز حسين العزي ، وما بيع دبة البترول بإكثر من 7000 ريال اليوم بعد ان هبط سعره الى 25 دولار للبرميل إلا دليل على عدم وجود إرادة صادقة لدى المجلس السياسي والحكومة ووزارة الصناعة والتجارة وحماية المستهلك للسير في ذلك الحلم ،،، بعد ان تحولت الدولة الى مجرد جباية والوزراء ديكور والتاجر يريد ان يهج من البلد والمواطن مجرد صراف آلي للدفع في غياب ضبط الاسعار والمتلاعبين رغم الفقر المدقع.

والمشاهد اللبيب يرى ان المنشور الذي طرحته يحتمل شيئين اما انك اخي العزيز عايش في حالة من الوهم أو تائه في مجال العالم الافتراضي ، أو ربما ان جرعة الايمان الزائدة والطموح الاكبر تفوق قوة الوقود النووي لاسيما وانه مسخر لك كل الخدمات من فلة وحرس وسيارة وغاز وبترول ،، لذلك تجهل ربما معاناة اخوانك اليمنيين الباحثين عن لقمة العيش ، ولو انك جربت حياة أم اوب يبحث عن مائة ريال لشراء خبز او علبة زبادي لاختصرت المدة.

والمشهد المؤلم والفظيع الذي نراه اليوم ان الناس تجوع ..تشحت.. تموت.. تُقتل.. تستَشهد ..تمرض .. تتشرد ..تنزح .. تنتهك كرامتها بطول اليمن وعرضها ، ايتام وفقراء في عمر الزهور يتشردون من البيوت والمدارس.. موظفين .. أجسام تتآكل ، بطون تنتفخ ، عظام تطحن وآخرين كالأشباح في البيوت والجولات والأسواق والبعض يُسهب في الامنيات.

كل شيء أصبح لعبة سياسية واليمني أصبح ارخص سلعة في الداخل والخارج ، فالدولار مولع ، والأسعار مشتعلة والأراضي والعقارات نار والقصور عجيبة والفلل رهيبة والبترول والغاز صار ألغاز والمصارف والمتاجر الضخمة بطول البلد وعرضها بيد النافذين وتجار الحروب ليس في صنعاء وانما في عدن وتعز ومأرب وحضرموت والحديدة والقاهرة والأردن وتركيا وابوظبي والرياض وبيروت وسلطنة عمان ، بينما الشرفاء يموتون جوعاً ومرضاً ويطردون من بيوت الايجار وآخرين صامدين في الجبهات لايعرفون عبث العابثين !!؟

والسؤال الطبيعي الذي يدور في ذهن كل مواطن كيف نعطي انصار الله" عشر سنوات" قادمة فوق الخمس الأولى وانتم لم توفروا دبة غاز في المحطات للبائس والفقير ، ولم تصرفوا مرتب ولم تضبطوا تاجر ولم تسعروا حبة بيض وعلبة زبادي رغم انكم دولة مسؤولين عن كل كبيرة وصغيرة ، كيف ستنطلقون للبناء والتنمية والاطباء والمهندسين والمدرسين والقادة والقضاة والمبدعين .. معطلين في البيوت وعلى قارعة الطريق بعد ان قضوا ثلث أعمارهم في العلم وثلثها في العمل بينما يأتي جاهل اشعث اغبر مسلح لا يستطع ان يفك رموز الكتابة أوسيد يفتقد الى صدق النبي محمد ص والى مناقب الامام علي كرم الله وجهه في الجنة وقيم الحسن والحسين يتحكم في مصير حارة وتاجر وموظف وامة بعد ان حلت البندقية محل العقل والرصاصة محل الفكر والجهل محل العلم وصار التهديد والوعيد والاعتقال والخطف سياسة مبرمجة لتغييب كل صوت ناقد للفوضى والتجاوزات أومطالب بالحقوق المشروعة..

كم نحن بحاجة الى الدولة العادلة والحاكم القدوة والانسان المتعلم وقيم التسامح والتعايش والمصارحة والمصالحة والوحدة الوطنية بعد ان فقد كل منا الثقة في النفس والثقة مع الاخر والشك مع اقرب الناس الينا وتحولت اليمن الى سجون تحت فزاعة الدواعش وتهم العفافيش ، وايقاعات الشماليين وسيمفونية المجوس ، ونغمات الهاشميين وبرع الشرعية وسيمفونية الإنقاذ الوطني والمجلس الانتقالي وقوات الساحل والحراك وتجار الحروب.

وبعد هذه المآسي والمصائب والخراب وتصدع النسيج الاجتماعي يدعونا البعض الى الصبر وان الصبر جميل والصبر مفتاح الفرج وقد اغلق كل الاخزاق " مجسداً المثل اليمني " ريع للصراب ......"!!؟

نحن بحاجة الى جيش مجرد من أي تبعية أو وصاية وليس الى جيش اسري او عائلي او جيش داخل جيش وامن داخل امن وبحاجة الى موظفين من كل الألوان وقائد قدوة ومعلم مستقل وكتاب مدرسي مجاني ومرتب ودبة غاز متوفرة في كل مكان وبسعر معقول بلاعاقل حارة ومشرف حتى نستقر .

الشعب بحاجة الى وزير كهرباء يشغل كهرباء حزيز وذهبان وغيرها للمواطنين بالسعر الرمزي بدلاً من تاجيرها لتجار صعدة او صنعاء او سنحان وليس الى وزير أصبح مجرد كاشف عداد اومحاسب لدى أصحاب الماطورات الخاصة للحصول على نسبة ، والى بطاقة شخصية متوفرة في كل اقسام الشرطة بالسعر الرسمي بدلاً من بيعها في السوق السوداء بـ 35000 الف ريال .

لانريد ان يتحول العدوان الى شماعة للفساد والظلم والافقار والتجويع والترهيب والترغيب ، طالما نحن نرفع شعار يد تبني ويد تحمي لان الارادة الصادقة والنية الحسنة تبني كل ما خربه الفاسدين وتكسب احترام وثقة الشعب والدولة العادلة يمد الله في عمرها.

لذلك نقول الناس بحاجة الى بنى تية .. انجازات حدائق .. معالم سياحية .. ملاعب .. فنادق.. تكنولوجيا .. ابتكارات .. مدن سكنية لذوي الدخل المحدود .. جامعات معاهد بحوث علمية .. انجازات ندخل بها التاريخ وليس الى خطابات استهلاكية.

المواطن بحاجة الى دولة .. دستور .. قانون .. قضاء .. نيابة .. اعلام حر .. رجل دين صادق .. مثقف بلا رتوش .. مُحقق بلا عصا كهربائية .. مسؤولين بلا فجور سياسي .. تاجر بلا احتكار .. ومعلم بلا حزبية .. وجندي بلا اجره.. وموظف غير مرتشي وحاكم قدوة .. وزعيم لكل اليمنيين ، ليس لحزب ولا لجماعة او منطقة.
أخيراً .. كم نحن بحاجة الى رجال دولة يؤمنون بقيم التسامح والتعايش وإعادة الثقة بين أبناء الوطن الواحد لكسب ثقة وحب الناس ولن يحدث هذا إلا اذا وجد القائد القدوة والمعلم الصادق والقاضي العادل والمواطن الصالح .

لذلك نتمنى اخي العزيز حسين العزي تحقيق طموحك ورؤيتك ونواياك الصادقة في ان تتحول اليمن بقوة الله- إلى دولة متفوقة وواحدة من أكثر بلدان الدنيا ثراءاً وجمالًا وأمانًا عبر مشروع المصالحة الوطنية وعجلة السلام وصندوق الانتخابات الحر للخروج من المأزق ، وان يرفع الله رأسك ورأس كل يمني شريف بالعمل الصالح الى عنان السماء وليس على مشانق السبعين كما تقول ، وانهي بقوله تعالى :

" قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)