shopify site analytics
الحماية الإلكترونية ذات الطابع الشخصي في إطار القانون الجزء 22 - إيران: قيود كورونا قد تعاد إذا حدثت موجة ثانية للفيروس - الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا وقد تكون مدمرة - كورونا في العالم.. قفزة كبيرة لمعدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,5 مليون - مادة تاريخية.. قائمة بأكبر الاحتجاجات على العنصرية في الولايات المتحدة - ترامب: لم أفكر في فرض عقوبات على الرئيس الصيني بسبب هونغ كونغ - السعودية تسجل ارتفاعات غير مسبوقة للإصابات الحرجة بكورونا والسلطات تعرب عن قلقها - برقبة تعزية إلى (آل الاحمدي) - يحيى البابلي..الوفي..النبيل! - عاجل ورد للتو ... غارة عنيفة على صنعاء قبل قليل "موقع القصف" -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - كارثة عالمية ، حلت بكل شعوب المعمورة، جائحة وبائية تفشت، ولم تستطع كبريات الشركات الوقائية العلاجية العالمية إيقافها.

الخميس, 09-أبريل-2020
صنعاء نيوز/كتب / سعدان اليافعي -

كارثة عالمية ، حلت بكل شعوب المعمورة، جائحة وبائية تفشت، ولم تستطع كبريات الشركات الوقائية العلاجية العالمية إيقافها.
دول عظمى رعبت منها، ومنظومات صحية أمامها تهاوت ، الكل عاجز ، عالم منذهل ، أمام فيروس كوني كوروني قاتل لا يرى بالعين المجردة، ابتلاء الله به عباده للعودة إليه وتنقيت النفس روحياً وصحياً من سؤآت وشرور الأعمال ..

شعوب لها طقوسها الخاصة، في المأكل، والمشرب، وتجمعاتها وازدحاماتها، رغم رقي ومستوى نظافتها ، إلا أن الكارثة حلت بها والوباء تمكن منها، لما لتلك الطقوس والأجواء مسبباتها، في التهيئة لتفشي وانتشار الوباء ...
ونحن في وطننا الجريح رغم المأسي، والألم، والصراعات، والأزمات، والحزن، عطلت كل مناحي الحياة، وصعبتها لأجواء مهيئة، لأوبئة سابقة، فتكت بنا، ولم نستطع مقاومتها ، لكن صمود الشعب أمامها بالإرادة والايمان ، رافعا يديه مبتهلا لخالقه ان يرفع الغمة والأزمات التي تحل بنا ، وأمام ظلم العالم الظالم بحقنا ( حصار،جوع، فقر، قتل، مرض...) ولم يبالي بنا احد ، حروب دمرتنا لسنوات ولازالت رحاها تدور حتى اللحظة، مهيئة الكارثة المحتملة بهذا الفيروس الذي لم يرحم، فكيف يكون حالنا يارب ...؟

أيدينا المرتعشة على قلوبنا المرتجفة، من وضع كارثي نعيشه بكل الأطر في البلد المنشود ..

ومع استعداد الكل لمواجهة هذا الوباء الكارثي المدمر، والقاتل في كل بلدان العالم ومنطقتنتا العربية، والجنوب إحداها، فإننا أمام معضلة كبرى وتحدي حقيقي صعب، لا تساهل أو تهاون فيه ، يستوجب بضمير حي يحمل روح المبادرة التطوعية وحشد الطاقات على أعلى المستويات، تكثيف الجهود بشكل غير مسبق، يتماسك وتكاتف لا نظير له ، وبتعاون مجتمعي حزبي سياسي لا سابقة معه الكل متحد ، دون تقاعس أو إهمال لاي كأن من كان ، كي يسمح للوباء أن يفتك بناء، وللحياة أن تنتهي هنا ، جراء هذا الفيروس الذي اجتاح الأرض ، فيا أهلنا ومسؤولينا وشعبنا ككل لابد من الاحتراز منه وبقوة، وكلٱ منا يقوم بواجباته، دون إهمال أو تزمين مؤقت ، فلينطلق الكل لتطبيق المرحلة الأولية الوقائية بالتوعية، والإرشاد، والتوجيه، والنصح، واستماع للتعليمات الصحية وتطبيقها واقعياً ، آخذين بالنصح من عشرات بل مئات تلك الفرق المتحركة بكل المحافظات بجهود طوعية ومبادرات شعبية ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني الذي نراها بالاحياء ، ونقرأ عنها في الصحف ، ونسمع عنها عند المعنيون ، ونطالب الاشراف الرسمي الوزاري بكل الجهات المختصة كصحة وإعلام وإرشاد وتثقيف وكل المختصون بالوطن ، لأخذ تلك الاحترازات الوقائية في كل شتئ ومناحي الحياة، كي ننقذ ما يمكن إنقاذه لو حلت بنا الفاجعة المتوقعة .

فقبل أن نتكورن، لا سامح لله ونسأله أن يبعده عنا، ويرحمنا برحمته، فوضعنا الصحي مزري ولا يسر متفائل، في ضل تشتتنا وانقسامنا حتى على المستويات الصحية والعلاجية كمنفذ يسمح للكارثة أن تصلنا، في هذا الظرف الصعب وتلك الأيام السوداوية المعتمة بكل الاتجاهات.

وبما أن الأمر برمته هو صحياً وعلاجيا لمواجهة الجائحة الوبائية، يستوجب علينا العمل الحقيقي بجدية تامة، بعيداً عن الصراعات السياسية ، وعدم تسخير ذلك الوباء لإحراز نقاط كلا طرف على الاخر باستغلال سياسي غير شريف ووسخ ، فان الموت سيصلنا جميعاً ويزهق أرواحنا ككل ولن ينظر الينا، من اي تيار أو حزب ومكون انت ،.. ؟
قبل أن نتكورن ، على كل الضمائر الحية التحرك والعمل استعدادا للنزال ، وعلى الجيش الابيض من ملائكة الرحمة الاستعداد الأمثل والحقيقي، والجهات الصحية تفعيل المحاجر وتزويدها بالمحاليل العلاجات الطبية الوقاية ، والكادر الطبي المختص المتأهب للمواجهة..

الوقت الوقت الحدث الحدث ، الزمن يتسارع واحداث الوباء تتغير ، فلنجعل من ضمائرنا تصحو وتستيقظ بقوة، تاركين خلفنا ثقافات أبتلينا بها ( أين موقعي للكسب ؟ ) .. بل نغيرها حاملين بشعار يحمل التحدي، بروح المبادرة التطوعية( أين المهمة الموكلة الي، والتي من خلالها أخدم المجتمع ..) فالوطن أمانة بالاعناق، والشعب الصامد المرابط في ذمتنا ينتظر ويستغيث ... فهل نصحو قبل أن نتكورن ....

اسال الله ان يحفظ البلاد والعبادة من كل وباء قاتل ..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)