shopify site analytics
التسامح في العلاقات الاجتماعية - الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده - العون المباشر : تنفيذ مخيم طبي مجاني للعيون في عدن - أمرِيكَا لتَجْدِيدِ قِيَادَتِهَا مَالِكَة - التراث .. والمسرح - دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية - لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها - شاهد.. زوجة الرئيس المصري تعرض صورا نادرة للسيسي وعائلته - العدوان يقصف صنعاء ومأرب بـ13 غارة - السعودية تحقق مع ضباط وموظفين بوزارة الدفاع -
ابحث عن:



الأحد, 10-مايو-2020
صنعاء نيوز - ضياء الراضي:

حركة السلوكية برزت وانتشرت على نطاق واسع في زمن مرجعية الصدر-رض- حيث وحسب ما ذكر في مواطن عديدة أنهم مقربين صنعاء نيوز/ضياء الراضي -


حركة السلوكية برزت وانتشرت على نطاق واسع في زمن مرجعية الصدر-رض- حيث وحسب ما ذكر في مواطن عديدة أنهم مقربين منه وأنهم يعملون معه في المكتب وكانت هذه ذريعة لهم بأن السيد منهم ومؤيدهم كونهم من ثقاته ومن الملازمين له فغرروا بالمساكين والسذج والأغبياء بأفكارهم المنحرفة الشاذة مستغلين بعض الثغرات في ما كتب السيد الصدر-رض- ومنها ما كتب في كتاب فقه الأخلاق هذِه العِبارة القَديمَة الّتي هِي مَوجودَة فِي بَعضِ كُتب أبنَاء العَامّة (مَن لَا شَيخَ لَه فَشَيخُه الشَّيطَان) فهذا النهج أصبح سبباً وذريعةً في إغواء الكثير ورغم أن السيد الصدر في أحد خطب الجمعة حذر الناس منهم ومن أفعالهم وقد أشار بأنهم كانوا من الثقات ويتوقع منهم الخير فيا ترى أي عصمة ينسبونها لسماحته وهؤلاء المنحرفين قد جالسوه وعاشوا معه في البراني وهنا إشارة لسماحة المرجع الصرخي خلال تغريدة له بقوله :

(أستَاذُنَا الصّدرُ(رض)..عَالِمٌ نَاصِحٌ..غَيرُ مَعصُوم

6ـ "فِقْه الأخلَاق"..فِي قَبضَة..حَرَكَة التّسلِيك

هنا يَكشِفُ السّيّدُ الأستَاذُ(قدّس الله سرّه) عَن استغلالِ السلوكيين لِـ "فِقه الأخلاق" واتّخاذِه دَلِيلا وَمَنهجاً لِلتّغرِيرِ بالبُسَطاءِ والأغبِياء وَتسلِيكِهم بالسّلوكِ المُنحَرِفِ الفَاسِدِ، مُستَغِلّينَ قُربَهم مِن السّيدِ الأستَاذِ وَمُلَازَمَتهم لَه وَوَثَاقَته بِهم واعتِمَاده عَلَيهم، قَبلَ أن يَنكَشِفَ مَكرُهم وَغَدرُهم وَضَلَالَتُهم، لكِن مَن يَسمَع ومَن يَتّعِظ؟!

قال(رض){أودّ أن اذكُرَ وَأتعرّضَ اِلى مَا يُسَمّى بالسّلوكيّين.. لِكَي احذّر المُجتَمَع منهم..أسَفا عَلى سوء العَاقِبَة عَلى هذِه المَجموعة الّتي كُنّا نَتوَقّعُ منهم الخَيرَ والصّلّاحَ، فانقَلَب الى الشَّرِّ والفَسادِ والضّلَال}.. {أمّا هذا الّذي يَحتَج بِه البَعضُ عَلَيّ مِن أنّكَ قُلتَ في الجزءِ الثّانِي مِن "فِقه الأخلاق" هذِه العِبارة القَديمَة الّتي هِي مَوجودَة فِي بَعضِ كُتب أبنَاء العَامّة (مَن لَا شَيخَ لَه فَشَيخُه الشَّيطَان)، فَكَأنّه، إذن، لا بدَّ أن يكونَ للفَردِ شَيخٌ مِثل هؤلاءِ لِكَي يُرَبّيه وَيُدَرّبَه وَيُسَلِّكَه، كَأن هذهِ الرّوايَة تُشيرُ إلى هذِه المَجموعَة بالذّات!! أسَفاً عَلَى العقول القَاصِرَة وَالتّأويلَات الفَاسِدة)

[الجمعة16/ (6 ربيع الثاني1419هـ)/خطبة2])

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)