shopify site analytics
اين اختفى قائد الزعيم الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وهل حقا انتقل الى رحمة الله ؟؟ - الكشف عن عملية (ازهار الربيع) لغزو واحتلال ليبيا - الحـريـات الــفــردية بـيـن الــتـشـريـع ومـبـدأ أخـلاقــي الجزء 5 - أي نوع من اللحوم مفيد للرجال؟ - وول ستريت جورنال: انقسام بين الملك سلمان وولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل - تقارير: أجهزة الأمن الأمريكية تعترض طردا ساما موجها إلى ترامب - ظريف: إيران ستعتبر أي تعرض لسفنها من قبل الولايات المتحدة قرصنة ولن يبقى دون رد - نحو 200 ألف وفاة في الولايات المتحدة بسبب كورونا وأكثر من 6.7 مليون إصابة - واشنطن: العقوبات الدولية ضد إيران استؤنفت ومن لن يلتزم بها سيواجه عواقب - ترامب "يبارك" صفقة تتيح لـ"تيك توك" مواصلة العمل في الولايات المتحدة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الأربعاء, 03-يونيو-2020
صنعاء نيوز -
زعم علماء أن "اختراقا علميا" قائما على ضوء الأشعة فوق البنفسجية عالية الكثافة، قد يكون سلاحا جديدا وقويا في الحرب ضد "كوفيد-19".

ويعد التعرض الكيميائي أو الأشعة فوق البنفسجية عالية الكثافة (UV)، من أكثر الطرق شيوعا لتطهير الأسطح من البكتيريا والفيروسات.

وفي الحالة الأخيرة، الفيروسات، ينبغي أن يكون هناك مستويات عالية بما فيه الكفاية من الأشعة فوق البنفسجية - 200 إلى 300 نانومتر - لقتل الجراثيم غير المرغوب فيها.

وتوجد مثل هذه الأجهزة في الوقت الحاضر، ولكنها باهظة الثمن، وتستخدم مصابيح التفريغ التي تحتوي على الزئبق، وهي ضخمة وقصيرة العمر، وتتطلب كمية كبيرة من الطاقة لتعمل. كما أنها ليست مثالية تماما لمكافحة "كوفيد-19".

ومع ذلك، باستخدام النمذجة النظرية لمجموعة من المواد، يعتقد الباحثون في ولاية بنسلفانيا وجامعة مينيسوتا واثنين من الجامعات اليابانية، أنهم وجدوا الكأس المقدسة للموصلات الشفافة، والتي يمكن أن تسمح لمصابيح LED رخيصة وسهلة الإنتاج، ينبعث منها ضوء الأشعة فوق البنفسجية بكثافة عالية بما يكفي لقتل فيروس كورونا.

إقرأ المزيد
العلماء في قطاع الطاقة الذرية الروسية يقترحون سبيلا جديدا لعلاج فيروس كورونا
العلماء في قطاع الطاقة الذرية الروسية يقترحون سبيلا جديدا لعلاج فيروس كورونا
وغالبا ما تكافح الشركات المصنعة لأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والإضاءة، للعثور على مواد شفافة تعمل في طيف الضوء المرئي، ناهيك عن طيف الأشعة فوق البنفسجية. ولكن الباحثين استقروا على مادة تسمى السترونتيوم نيوبات، كمادة محتملة لتغيير قواعد اللعبة.

وأوضح أحد الباحثين، جوزيف روث، مرشح الدكتوراه في علوم وهندسة المواد في ولاية بنسلفانيا، قائلا: "بينما كان الدافع الأول لتطوير موصلات شفافة للأشعة فوق البنفسجية هو بناء حل اقتصادي لتطهير المياه، ندرك الآن أن هذا الاكتشاف الخارق يمكن أن يوفر حلا لوقف تنشيط "كوفيد-19" في الهباء الجوي، الذي يمكن توزيعه في التدفئة والتهوية والتكييف (HVAC)".

وحصل الباحثون على 90 ألف دولار من التمويل الأولي، لتحديد "منطقة المعتدل" لكثافة الأشعة فوق البنفسجية ووقت التعرض، للقضاء على الفيروسات المحمولة جوا. وستجرى هذه المرحلة من الاختبار في مختبر السلامة البيولوجية المستوى 2 في جامعة Park بولاية بنسلفانيا.

ثم، يأخذ الفريق نتائجهم ويديرها ضد نمذجة ديناميكا الموائع الحسابية ومحاكاة الإضاءة، لمعرفة كيفية أخذ بواعث الأشعة فوق البنفسجية المخصصة وتطبيقها على أنظمة تهوية المباني المختلفة، لمنع انتشار فيروس كورونا ومسببات الأمراض الأخرى، عبر الهواء الذي نتنفسه، وإعادة توزيعه في منازلنا وشركاتنا ومكاتبنا ومستشفياتنا.

وقال أستاذ الهندسة المعمارية في ولاية بنسلفانيا، أتامتوركتور: "قد يساعد هذا البحث على تسريع العودة إلى مساحات البناء المشتركة مثل المكاتب".

المصدر: RT
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)