shopify site analytics
الأمارتية سيئة الذكر أمتهان للمسافراليمني بحقد وجهل البعران - تقرير صادم من مارب.. هكذا يتم التعامل مع مصابو كورونا - تاريخنا.. بين التزييف والسرقة - استطيع تَفهُّم أن يكون من يصدر امرا عسكريا حاقدا بالوراثه.. - مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي - السودان: نتفق مع مصر على وضع اتفاقية دولية ملزمة لسد "النهضة" - حاكم نيويورك ينتقد ترامب بشدة ويكشف شروط إعادة فتح المدارس - سامح شكري: مصر لا تهدف لتأجيج الصراع في ليبيا - السودان يعلن حالة الطوارئ في دارفور بعد نشوب أعمال عنف - لأول مرة.. أمريكا اللاتينية تتجاوز أمريكا الشمالية من حيث عدد الوفيات بكورونا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الجمعة, 05-يونيو-2020
صنعاء نيوز -

رسالة اللجنة الدولية للبحث عن العدالة الى جاويد رحمان المقرر الخاص لحقوق الانسان في ايران التابع للأمم المتحدة

ضرورة إرسال وفود دولية لزيارة السجون الإيرانية والالتقاء بالسجناء السياسيين، والمعتقلين مؤخرًا، وخاصة طالبين جامعيين من نخبة و18 شخصًا آخرين تم اعتقالهم اخيرا.

قتل العديد من السجناء حتى الآن في سجون إيران بسبب فيروس كورونا، وعصيان البعض



كتبت اللجنة الدولية للبحث عن العدالة التي يرأسها الدكتور آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الأوروبي سابقًا في رسالة إلى جاويد رحمان، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران يوم الاثنين 2 يونيو / حزيران 2020:

»قبل نحو ثلاثة أسابيع، أعلن القضاء الإيراني عن اعتقال طالبين جامعيين من نخبة جامعة شريف للتكنولوجيا بعد احتجازهما لمدة 26 يومًا.

أعلنت المعارضة الإيرانية أسماء وتفاصيل 18 شخصًا آخرين تم اعتقالهم لكن النظام تستر على خبر اعتقالهم في 5 مايو 2020.

تحدث هذه الاعتقالات واسعة النطاق والمستمرة وسط جائحة فيروس كورونا، حيث يؤدي نقص الاتصالات الاجتماعية إلى تسهيل قيام النظام بها.

وقتل العديد من السجناء حتى الآن في سجون إيران بسبب فيروس كورونا، وأعيد إلقاء القبض على بعض من تمردوا وهربوا من السجن هربًا من الفيروس وأعدموا بوحشية.»

وجاء في الرسالة التي وقعها كل من الدكتور ألخو فيدال كوادراس، ووزير الخارجية الإيطالي جوليو ترتزي حتى عام 2013 ونائب البرلمان الأوروبي سترون ستيفنسون حتى عام 2014 ما يلي:

»فإننا نحثكم على اتخاذ إجراءات عاجلة للتركيز على الوضع المقلق للمحتجزين والمعتقلين حاليًا في إيران.

وكما دعت إليه منظمة العفو الدولية والعديد من منظمات حقوق الإنسان الأخرى، بسبب انعدام المساءلة داخل إيران، نعتقد أنه من المهم للأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها إرسال وفود دولية لزيارة السجون الإيرانية والالتقاء بالسجناء السياسيين، والمعتقلين مؤخرًا، وخاصة النساء.

تحقيقا لهذه الغاية، نحثكم بصفتكم مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، على اتخاذ الإجراءات اللازمة والفورية.»

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)