shopify site analytics
السعودية تبلغ الأمم المتحدة برصد بقعة نفطية قرب خزان "صافر" العائم - ألمانيا.. وزيرا الخارجية والاقتصاد في الحجر الصحي بسبب كورونا - الأمين العام للناتو يعلن عن "تقدم جيد" في المحادثات العسكرية بين تركيا واليونان - إسرائيل تعلن عن إغلاق شامل وسط ارتفاع غير مسبوق في الإصابات بكورونا - طهران للملك سلمان: السعودية ملجأ فكر الجماعات التكفيرية - مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن - جامعة الحكمة تنظم ندوة علمية وتفتتح المعرض الصيدلاني الطلابي بمناسبة اليوم العالمي لل - الصمود والوحدة وإنهاء الانقسام - هيئة شؤون القبائل تدين تطبيع الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني - بعد خطاب السيسي .. طائرات مصرية حربية تقصف اليوم مواقع في منطقة الجفرة ومدينة سرت -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

الخميس, 13-أغسطس-2020
صنعاء نيوز/ بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني -

خلال هذه الفترة تنتهي مدة مجلس النواب الثامن عشر الأردني ومن ثم يتم انتخاب مجلس نواب جديد (التاسع عشر) من قبل الشعب الأردني، وهذه الانتخابات تتسم بالشفافية والحيادية وعدم التدخل بها من أي جهة حكومية أردنية أو غيره، وهذا ما يميز مثل هذه المجالس النيابية منذ تأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.

الشعب الأردني ينتظر بفارغ الصبر هذا المجلس ليرى أفعاله على الأرض، وهل سيكون مثل الذي قبله أم سيكون بحلة جديدة، وفعال أكثر في هذه الفترة الحرجة الذي يمر بها العالم سواء من تفشي فيروس كورونا أو تطبيق صفقة القرن، وأحداث عالمية كبيرة سيشهدها العالم؛ التعويل كبير على هذا المجلس كي ينظر في الأمور الداخلية للبلد، وخصوصاً إضراب المعلمين الذي جاء في وقت حرج جداً والوضع الاقتصادي المتردي للأردنيين، وتعطيل المدارس بسبب كوفيد -19 والاتجاه إلى التعليم الإلكتروني.

آمل الشعب الأردني دائماً عريضة وتسعى إلى التغير، وكلنا أمل بان يكون هذا المجلس بوجوه جديدة وفعالة ومثقفة وملمة بحجم المؤامرة التي تتعرض لها الأردن، سواء من محاولات فاشلة من قبل الكيان الإسرائيلي لسحب الوصاية عن القدس الشريف من الهاشميين، والوقوف مع القيادة الهاشمية بشكل يمنع هذا الإجراء الصهيوني الأرعن.

النواب الجدد في الدورة القادمة يجب أن يتعلموا من الدورات السابقة بان الوقوف مع الشعب دائماً يجعلهم متميزين، واستمرارية الحياة البرلمانية والتعليمية على حد سواء، والوقوف مع الطالب من اجل إكمال دراسته برغم الظروف الصعبة التي نعيشها، واقترح بان يكون المجلس القادم فعال في توعية الناس من هذا الفيروس (كورونا) كي تتم السيطرة عليه وعدم تفشيه في الأردن وتبقى الحالات محدودة ومحصورة في أماكن خاصة.

الفصل بين الأمور الخدمية والسياسية والاقتصادية والتعليمية للنائب القادم يجب أن يكون بناءاً، فوعي هذا النائب والوقوف بوجه الفساد والفاسدين يعزز من موقفه وشعبيته أمام ناخبيه، فهذه الفئة هي التي ستدوم وتبقى وتدير المجلس للأربع سنوات القادمة.

البرنامج الانتخابي يجب أن يكون مدروس وليس شعارات فقط، لان الصوت أمانة ومن يريد أن ينتخب سيضع ثقته في شخص يجب أن يكون بمستوى هذه الثقة المرجوة.

الأردنيون ينتظرون هذا المجلس بفارغ الصبر، ونسبة العزوف عن التصويت حسب رأيي الشخصي يمكن أن تكون قليلة بسبب وعي المواطن الأردني وتعلمه الدروس من الماضي، ومحاولة البحث عن نواب جدد لا يحملون شعارات فحسب بل أفعال.

يُمكنكم الاشتراك بقناتي الخاصة باسم: (الكاتب والباحث محمد فؤاد زيد الكيلاني) على اليوتيوب، وتفعيل الجرس ليصلكُم كُل جديد.

https://www.youtube.com/channel/UC50cN443bRtqU21s-X4qccg

00962775359659

المملكة الأردنية الهاشمية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)