shopify site analytics
هيئة شؤون القبائل تدين تطبيع الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني - بعد خطاب السيسي .. طائرات مصرية حربية تقصف اليوم مواقع في منطقة الجفرة ومدينة سرت - تمنيات وردية في بيئة بائسة! - السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر - الخارجية الفرنسية: على القوى السياسية اللبنانية الاختيار بين تعافي بلدها أو انهياره - ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران - الزعيمان الدكتور سيف الاسلام والرئيس الروسي بوتن يعقدان قمة في مياه المحيط الهادي - السيسي: سنتصدى لأي تجاوز للخط الأحمر بليبيا وندعمها في وقف تدخلات بعض الأطراف الإقليم - رئيس الوزراء الإسرائيلي يجري اتصالا هاتفيا مع ولي عهد مملكة البحرين - موقف جزائري ثابت وأصيل -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الثلاثاء, 15-سبتمبر-2020
صنعاء نيوز/ حسين علي غالب -
صدرت للروائية الجزائرية عائشة بنور رواية ” الزنجيّـة” عن منشورات دار خيال، والتي اشتغلت عليها مدّة ثلاث سنوات، الرواية التي يقول عنها الأديب والناقد السوداني عزالدين ميرغني في مقدمته لها “أنها اضافة للرواية العربية والإفريقيـة”.
تلج رواية “الزنجيّة” في الفجوات المسكوت عنها، فتغوص في عمق جراح الأنثى الإفريقية وتختزل واقعا مريرا تعيشه المرأة خاصة في بلدان افريقيا السوداء وبالضبط في النيجر مسرح أحداث هذه الرواية وتطورها، حيث تتحرك فيها البطلة “بلانكا”، أو الأنثى الإفريقية الزنجيّة في نفق التقاليــد وتتخبط في دوامة الجهل والقهر والعنف كتعرضها للعنف النفسي والجسدي والجنسي وما ينجر عنه من آثار نفسية وسلوكية تنعكس على حياتها الكاملة مستقبلا ،كظاهرة ختان الفتيات وهن في عمر الزهور وكذلك في مواجهة آثار الصراعات القبلية والحـروب والإنقلابات.
البطلة “بلانكا “وزوجها “فريكي” يقرّران الهجرة إلى بلد شمالي يحلمان العيش فيه تحت سقف مع رغيف خبز واطمئنان، لكن يحدث لهم في البلد الحلم ما لم يكن في الحسبان، يجدان واقعا آخر يبخّر أحلامهما.
كما تتعرض الرواية إلى وجه آخر من المعاناة الإنسانية، العنصرية والعنف ضد الفتيات بالإضافة إلى موضوع الهجرة ونزوح الأعداد الهائلة من الأفارقة وخاصة المرأة والأطفال نحو دول الشمال بحثا عن رغيف الخبز والحياة الكريمة، وما يتعرضون له من مخاطر في الصحراء الواسعة هروبا.
عذراء افريقيا تحوّلت رغم خيراتها وثرواتها إلى مقبرة للموت، ومرتع للفساد، والأمراض كالإيدز والملاريا فأصبح المكان مقمـوعا، وشخصياتـه مقهـورة، وتفاعـل مأساوي رهيـب تعيشه شخوص الرواية في ظل الخوف من المجهول .
وفي الأخير الرواية كما يقول عنها الناشر هي وجه من أوجه المعاناة الإنسانية، العنصرية تجاه الآخر المختلف طبيعيا لم تغب طيلة تاريخ البشرية الطويل، رغم نضالات الحقوقيين وصراعات الزنوج ضد القهر والاحتقار، وهذا موضوع الساعة من خلال الأحداث التي وقعت في أمريكا مؤخرا وقد حاولت “عائشة بنور” الكتابة عن عالم داخلي مليء بالأسئلة والحيرة الوجودية لأناس لا ذنب لهم سوى أن الطبيعة اختارت لهم لونا لا تزال قوى التخلف تعاديه.
للإشارة الروائية عائشة بنور نشرت أعمالها بالجزائـر وخارجها،كما نشرت مقالات في جرائد مختلفة حول قضايا المرأة والطفل ونالت عدّة جوائز منها الجائزة الدولية الأولى في مسابقة أدب المرأة عن هيئة اتحاد الأدباء بالولايات المتحدة الأمريكية ماي 2017.
للروائية العديد من الاصدارات الروائية منها اعترافات امرأة، سقوط فارس الأحلام ، السّوط والصدى، نساء في الجحيم ، women in hell ،Mujeres en infierno ، كما ترجمت أعمالها إلى الفرنسيـة والإنجليزيـة والإسبانيـة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)