shopify site analytics
هيئة شؤون القبائل تدين تطبيع الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني - بعد خطاب السيسي .. طائرات مصرية حربية تقصف اليوم مواقع في منطقة الجفرة ومدينة سرت - تمنيات وردية في بيئة بائسة! - السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر - الخارجية الفرنسية: على القوى السياسية اللبنانية الاختيار بين تعافي بلدها أو انهياره - ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران - الزعيمان الدكتور سيف الاسلام والرئيس الروسي بوتن يعقدان قمة في مياه المحيط الهادي - السيسي: سنتصدى لأي تجاوز للخط الأحمر بليبيا وندعمها في وقف تدخلات بعض الأطراف الإقليم - رئيس الوزراء الإسرائيلي يجري اتصالا هاتفيا مع ولي عهد مملكة البحرين - موقف جزائري ثابت وأصيل -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الأربعاء, 16-سبتمبر-2020
صنعاء نيوز/ بقلم / ابو بحر العراسي -
من الصعب إن لم يكن من المستحيل أن تكتب عن رجال بحجم وطن، عن رجال صنعوا تاريخا ، وسطروا أمجاداً، صدقوا وأخلصوا لوطنهم ناضلوا وضحوا وأفنوا زهرات شبابهم وسخروا حياتهم لخدمة الوطن ،

لا أعلم من أي أبواب القصيد ابدأ ولا اعلم من أي أبواب الثناء ادخل في الحديث عن سعادة / وكيل محافظة الضالع المجاهد الشيخ ضيف الله محمد عبد الرحمن الضبياني، شيخ مشايخ بني ضبيان -جبن – الضالع

لم أكتب عنه من قبل ، وفكرت مراراً أن أكتب، وكلما بدأت بالكتابة تراجعت، لأنني وببساطة وفي كل مرة أفشل في انتقاء الكلمات والعبارات التي تليق بهذا هذا الرجل !!!

فارس الحق والكلمة والموقف والثورة والوطن الكبير، الشخصية السياسية والاجتماعية والفدائية الشيخ الثائر والوطني الشجاع المجاهد الشيخ / ضيف الله محمد عبد الرحمن الضبياني ، وكيل محافظة الضالع..

انني دائما ما أتجنب التزلف والمدح الزائف لمن لا يستحق، ولكن الأمر هنا يختلف؛ فمن منطلق "من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق" أبى قلمي الا أن يجود بما تجود الكلمات ليكتب عن عملاق من عمالقة الوطن وعلم من أعلامها وأنتهز الفرصة لأن أرفع القبعة شكراً وتقديراً وثناءا للمجاهد الشيخ / ضيف الله محمد عبد الرحمن الضبياني ، وكيل محافظة الضالع وهو واجب تحتمه علينا ضمائرنا؛؛؛

فهو إنسان قبل أن يكون مسؤولا ، وإنسانيته لا حدود لها، لقد أثر وتأثر به كل من تعامل معه، وقد اجتمعت فيه كل الصفات الوطنية الذي يتحلى بها والتي نادراً ما تجتمع في شخص واحد، فهو رحب الصدر، قلبه كبير ورحيم، سخي النفس وكريم اليد يعشق عمله ويتفانى فيه لدرجة فاقت كل التوقعات!!

قد يأخذ البعض كلماتي بمنحى آخر ويعتقد البعض أنني بالغت في المدح أو ابتعدت عن جوهر الحقيقة، ولكن ما يقدمه هذا الفارس المكافح والمنافح في عزة وكرامة وحرية وطنه من بطولات وتضحيات تجسد وفاءه الكبير لواجبه ومبادئه وقيمة وعملة الدؤوب والصامت دون جلبه أو ضوضاء، فهو واحد من رجال الوطن الوطنيون الصادقون، عظيم في نضاله ووطنيته يعمل دون كلل أو ملل ليلا ونهارا ، مستمد أرادته من الله واعلام الهدى يحمل في قلبه وطنية تكفي لإخراس كل سارق باع بلاده من أجل المكاسب والمناصب..

ماذا نكتب ? أنكتب عنه قائداً فذاً ونموذجاً فريداً وفياً لواجبه ومبادئه وقيمه، مثالاً للأخلاق والتسامح والسمو ، حريصاً على إدراك واجبه ؛له ارتباط جيد وعلاقات أخوية مع كل من عايشه سواء في إطار العمل او خارج نطاقه ، وإنسانا متميزا ، حينما تنظر إليه تجد فيه البساطة والأصالة يستقبلك بكل ترحاب يسألك عن حالك ويعرض عليك خدماته وتجد منه النصح با خلاص ، يزرع فيك المحبة والتفاؤل بمستقبل أفضل فهو معلماً ومربياً مخلصاً لوطنه ،

هوه شخص استطاع ان يجمع بين العلم والمعرفة ، بين فكرة الكبار والمفكرين وبين التواضع والشموخ يحل قضايا العمل بروح شفافة وجريئة ، وقدرة على الابتكار والحلول ومتابعة تنفيذها ليس سعيا وراء مصلحة او منفعة ، بل حباً وعوناً للآخرين ، فابتسامته التي لا تفارق وجهه البشوش ونكاته وطرائفه التي لا تفارقه ابداً جميعها تعكس فكره وذكائه وقدرته على الوصول الى العقول والقلوب وكسب احترامهم ، فلم يتوقف عطائه الوطني والنضالي في كافة المراحل السابقه والحالية ومختلف الظروف العصيبة أو المواقف الحساسة التي شهدها وطنه ، بعكس ذالك تماما ظل نهر عطائه متدفقاً من خلال تدرجه في العديد من المناصب والقيادة الحساسة التي لا يعين فيها إلا رجل جدير بها متمكن وقادر على القيام بمسؤولياتها وتبعاتها بكل كفاءة واقتدار..

انه رجل بحجم دولة وعظيم بعظمة هذا الوطن فهو إنسانا له من الأخلاق العالية حظ عظيم ، وسهم وافر يشهد بأخلاقه كل من اتصل به عن قرب حيَّ القلب ، كريم الطبع، سهل التعامل ولا تدور المداهنة في عرصات قلبه ولا تحوم المواربة على جنبات صدره ويعتبر نموذجاً إنسانيا يتميز بمزايا نادرة في سلوكه وأخلاقه وسعة صدره وطول باله وعلاقاته وتفانيه المخلص لخدمة الآخرين ، يقدم دور وطني عظيم تجاه الدفاع عن وطن الإيمان والحكمة "( اليمن الشامخ شموخ جبال الارض ) " في كل المراحل السابقة والحالية وفي كل المناصب القيادية والادارية التي تولها ويتولها ، انه قائد وطني أكسبته الصلابة والبساطة والحزم انه رجل رجال الاوفياء والشرفاء بما تعنيه الكلمة من معنى في كل مواقفه الوطنية والقبيلة ، هوه شخصية وطنية عظيمة تعجز الالسن والاقلام عن وصف الدور العظيم الذي يقوم به تجاه خدمه ابناء مجتمعة بشكل خاص والوطن بشكل عام فهو من يقدم وطنة عن كل شيء يخصه أسداً شامخا لا يستهين عند المنحنيات،

وليس أنا من اتكلم عنه في مقالتي هذه بل أغلب الناس يتحدثون عنه ، وعن مواقفة العظيمة التي يشهد لها الجميع فهو وطنيا يحمل هم وطنة في قلبة ، وانا هنا لا أتحدث عنه من خلال معرفتي فيه فقط وانما من خلال ما يتحدث عنه المجتمع بأكمله ، و من خلال ما نشاهد من واقع ملموس لكل الاعمال والمناصب الذي يكلف بها ايضا ،؛ والذي يتم تطبيقها عمليا على أرض الواقع لا تبقى مجرد حبر على ورق ، فهو الوحيد من يقف الى جانب ابناء مجتمعة كأن من كان و من يعمل جاهدا لحسم القضايا الصعبة بهدف جمع الشمل بين أصحاب القضايا وتجنيبهم الصراعات والفتن وغيرها من المواقف ؛

هو الأسد اليماني بما تعنيه الكلمة ، بك نتفخر أيها الوفي المخضرم عجزت الامهات أن تلد مثلك ياقائدي ، ، أنت صاحب القلب الكبير ورجل محبب لدي الجميع رجلا صادقا متسامحا كل من يعايشه او يعمل تحت قيادته يشعر بالألفة والانسجام والرغبة الشديدة في العمل ، والقرب منه وكأنه يعرفه منذ زمن بعيد ، ويدرك حجم رسالته ، وخطورة ، وعظمة وقدسية قضيته خلال واجبه وعمله الذي هو به منشغل ،،

انكتب عنه مناضلا جسورا ووطنيا غيورا تواكبت محطات عمره مع ابرز المنعطفات التي مر بها الوطن وعاش أصعب الأحداث التي تعرض لها ، وقدم التضحيات تلو التضحيات وضرب أروع الأمثلة في الوفاء والإخلاص لوطنه وصاغ صورا مثلى للصمود والنضال البطولي بوجه العدوان السعودي الامريكي الذي يتعرض له الوطن والذي أحرق الاخضر واليابس خلال أكثر من ستة اعوام والمستمر بهمجيته في دمار كل القرى والمدن اليمنية ويرتكب أبشع جرائم الحروب بحق أبناء يمن العز والصمود الصامدون صمود الجبال بوجه الطغاة والمستكبرين من اجل حرية وكرامة وعزة شعبة الحبيب من عدوان سعودي دموي غاشم،

فالحياة لا تقاس بالسنين، وإنما تُقاس بالقيم العظيمة والمعاني النبيلة وحجم ما زرع في حدائق الوطن والإنسانية،

ان اليمن بخير في ظل وجود الاوفياء والشرفاء على أرضها الطاهرة كمثل هذه الشخصية الوطنية "الشيخ ضيف الله محمد الضبياني " الذي عجزت لساني وقلمي عن وصف مبادئه الوطنية ومواقفه التاريخية الذي دونتها وتدونها الايام تحية إجلال لك يا رجل الوفاء تحية لك من القلب وتاريخك يشهد لك ومزروع في القلوب مدى الزمن،

فانت من تعلمنا أن الرجولة لا تكون من خلال المنصب واستغلاله، وانت من تعلمنا، انه مهما كبرنا يبقى الوطن هو الأكبر والأغلى والأعلى، فحقاِ انت منارة للعمل الإنساني وصرحًا حافلًا بالعطاء المتواصل من أجل خدمة أبناء مجتمعك ووطنك،

وان السنة الخلق أقلام الحق تتحدث عنهم، وصفحات القضاء تشهد لك صدقك وانتمائك ووفائك وما تقدمه لم يسبقك بها أحد ولا أعتقد أن أحدا سيفعلها بعدك، يعمل بإخلاص ووطنية ووتيرة عالية لا نظير لها، ولا ينكر هذا الكلام إلا جاحد،

فيجب علينا جميعا أن نقف خلف هذه الهامة الوطنية ونضيف نجاحا إلى نجاحه، ونكون عونا وسندا له، فأنا ويشهد الله عليّ أن كلماتي هذه نابعة من القلب، ليس فيها رياء ونفاق وسمعة، وإنما هي حقائق لمستها من هذا الرجل في عدة مواقف، فكانت وقفاته مشرفة، ولو كتبت مجلدات عنه فإني مقصر ومجحف في حقه. فسلام وألف ألف سلام الله عليك ياقائدي انت قدوة للأجيال القادمة،

خالص الشكر والتقدير والتبجيل والإجلال والإكبار لك ايها الشيخ المخضرم والقائد العبقري العظيم ........
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)