shopify site analytics
شخص_ما .. احدث أعمال الفنان محمد شاكر - مأساة " إسماعيل" ووفاء كلابه..ماذا تعني !? - فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها - ماكرون يخاطب المسلمين بالعربية في خضم أزمة الرسوم المسيئة للنبي محمد - السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرون - فرنسا تسجل ارتفاعا حادا غير مسبوق في إصابات كورونا - ترامب: يمكننا تسوية النزاع في قره باغ بسهولة - جرائم الحب - البروفيسور اليمني إبراهيم يحصل على براءة اختراع في مجال البيانات - حقوق الإنسان و التكافل الاجتماعي أية علاقة جزء 6 -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - اسعد امبية ابوقيلة

الأحد, 20-سبتمبر-2020
صنعاء نيوز/ اسعد امبية ابوقيلة -
الصحفي اسعد ابوقيلة اين اختفاء قائد المصالحة الوطنية والمناضل الزعيم الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وهل حقا انتقل الي رحمه الله ؟؟ ولماذا تمتنع السلطات الجزائرية علي نشر اخباره ؟

تفاصيل :
قال اسعد امبية ابوقيلة البوسيفي صحفي وكاتب ليبي مستقل في تصريحات صحافية اليوم السبت 19 سبتمبر 2020 ميلاي بصراحة سئوال هام اطرحه علي الرئيس الجزائري تبون والحكومة وهو اين اختفاء المناضل الثوري وقائد المصالحة الوطنية الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفلقة وهل حقا انتقل الي رحمه ؟؟ الاسبوع الماضي ولماذا تلتزم السلطات الجزائرية حتى الآن الصمت حول خبر وفاة الرئيس عبدالعزيز و رغم تناقل صفحات جزائرية على مواقع التواصل الاجتماعي الخبر على نطاق واسع منذ اسبوع تقريبا بصراحة اقول من المفترض والمنطقي ان يكون هناك مؤتمر صحافي كل يوم تتحدث فيه الحكومة الجزائرية عن حاله الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة انصاره في الجزائر قلقون ومنزعجون وغاضبون من الرئيس تبون والحكومة بسبب اخفاء اخبار الرئيس المناضل عبدالعزيز بوتفليقة
في سياق متصل وللعلم تولى بوتفليقة رئاسة الجزائر سنة 1999 بعد قرابة عقدين قضاهما بعيدا عن الحكم في بلاده.
وكان أصغر وزير خارجية سنا في العالم حين تولى المنصب إثر وفاة أول وزير خارجية للجزائر بعد الاستقلال، محمد خميستي، سنة 1963 ميلادي ذاع صيت بوتفليقة في الدوائر الدبلوماسية خلال الفترة التي كانت فيها الجزائر طرفا فاعلا في دعم الحركات المطالبة بالاستقلال في العالم، وفي حركة عدم الانحياز
الزعيم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة رجل المصالحة الوطنية في سبتمبر 1999، أدى نجاح الاستفتاء الشعبي على قانون الوئام المدني إلى تخلي قرابة 6000 مسلح إسلامي عن القتال واستفادتهم من عفو مدني. وفي سبتمبر 2005 ، حظي "ميثاق السلم والمصالحة" بدعم الناخبين في استفتاء شعبي، ما أدى إلى إدماج حوالي 2000 من المسلحين الإسلاميين في المجتمع الجزائري بعد تخليهم عن السلاح. وأشاد المجتمع الدولي بنتائج المصالحة الوطنية في الجزائر .

ﺍﺳﻌﺪ ﺍﻣﺒﻴﺔ ﺍﺑﻮﻗﻴﻠﺔ ﺍﻟﺒﻮﺳﻴﻔﻲ
ﺻﺤﻔﻲ ﻭﻛﺎﺗﺐ ﻟﻴﺒﻲ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻭﻣﺮﺍﺳﻞ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﻧﻴﻮﺯ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻣﺮﺍﺳﻞ ﻭﻣﺮﺍﺳﻞ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻭﻃﻨﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ الاردن ﻭﻣﺮﺍﺳﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﺫﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ NHK ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
التعليقات
عنابة (ضيف)
21-09-2020
تحيا الجزائر تحيا الجزائر حفظ الله البلاد

صالح (ضيف)
21-09-2020
الاخوان سبب المشاكل في الجزائر

بن ياسر (ضيف)
20-09-2020
الرئيس بوتفليقة وقائد أركان الجيس أحمد قايد صالح بالفعل رجال مصالحة ودولة

فتحي (ضيف)
20-09-2020
الشعب الجزائري يعاني


ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)