shopify site analytics
أمريكا بَعيداً عَن لغة الرَّكَاكَة - تركيا.. السجن 17 عاما لصحفي كشف وقائع انقلاب "المطرقة" على أردوغان - الإعلان عن المرشحين لنيل جائزة "غلوب سوكر" لأفضل لاعب في العام 2020 - محمد رمضان: أحترم قرار نقابة المهن التمثيلية رغم توضيحي لموقفي - الحكومة الروسية: الوضع مع انتشار كوفيد-19 في البلاد يزداد تعقيدا - الإعلام الإسرائيلي يتحدث عن المستهدف بتسريب خبر لقاء نتنياهو وبن سلمان - صحيفة: السعودية تعفو عن كافة من صدر بحقهم حكم بـ"الجلد التعزيري" - الخطابُ القوميُ العاقلُ في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ الباطلِ - تدشين مشروع تعزيز الصمود والتماسك المجتمعي في محافظة إب - العون المباشر تكرم 78 طالباً وطالبة تكفلت بمنحهم التعليمية في أمانة العاصمة -
ابحث عن:



الأحد, 18-أكتوبر-2020
صنعاء نيوز - 
عندما تقع المرأة بالحب تصبح أكثر وعياً بذاتها، كأن تعتني بمظهرها الخارجي خاصةً عند تواجد من تحب حولها، فتبدأ بتهذيب شعرها، صنعاء نيوز/ الدكتور عادل عامر -

عندما تقع المرأة بالحب تصبح أكثر وعياً بذاتها، كأن تعتني بمظهرها الخارجي خاصةً عند تواجد من تحب حولها، فتبدأ بتهذيب شعرها، أو تصحيح مكياجها، وترتيب ملابسها وغير ذلك من العلامات التي تظهر قلقها حول مظهرها.

تملك المرأة الحمل حيوية فائقة وهتي بحاجة إلى رجل قوي الشخصية وتسعى دائماً إلى الإثارة في العلاقات العاطفية. لذلك أن تتردد في إهمال الرجل الذي تجده أضعف شخصية منها، وهي على استعداد دائم للامساك بزمام المبادرة والقيادة.

تريد أن تكون المرأة الوحيدة في حياة زوجها ولا ترضى أبداً أن تكون بديلة لأخرى. إنها تبحث في علاقتها عن إنسان كامل الرجولة. بالرغم من إنها تتمتع بأنوثة فائقة وباندفاع كبير وعاطفة قوية إلا إنها بحاجة إلى ساحة قتال، إلى تحدّ، إلى اهتمامات من نوع أخر، تلهمها وتدفعها إلى الأمام، نحو هدف أو قضية.

المرأة أفضل كعشيقة منها كزوجة، والسبب هو حاجتها لرومانسية دائمة ومستمرة ولحب المغامرة وأسر القلوب، فهي تتحدى الذي تحب وتراه في أعماق نفسها خصماً يبارزها، رغبة في تجريدها من أسلحتها. إذا عاملتها بفظاظة وقسوة تخاصمك وتهددك بالابتعاد عنك نهائياً. تفضل العيش منفردة لأنها امرأة مستقلة مكتفية بزاتها، لتحافظ على كرامتها.

المرأة تستطيع أن تعتمد على نفسها بدون الرجل. لكنها لا تصمد كثيراً أمام العواطف الرومانسية ولا تحتمل الحياة بغير حب، فهي تحلم دائماً بذلك الفارس الكامن في خيالها وتبحث عنه في الموسيقى الهادئة أو عندما تسير تحت المطر، أو عندما تراقب تساقط العيش وحيدة إذا لم تجد فارس أحلامها. تفتح الباب وتضع المعطف، وتجر الكرسي وتقود السيارة وتؤدي بنفسها كل ما يخصها، دون الحاجة إلى أحد.

من أحلى صفات المرأة أنها سوف تقلق لقلقك، ستمرض في مرضك ولن تثير غيرتك أو تحرجك بتصرفات جريئة. تتميز هذه المرأة بذكائها وليس بحبها للأعمال المنزلية، وإذا اقتربت منها وتفهمت طبيعتها وجدت أن هدفها الأول هو الأناقة في التصرف والمعاملة واهتمامها بالعلم والثقافة. لها آراء وأفكار كثيرة.

حب الكلام والنقد يدفعها للحديث عن أي شيء، عن كتاب قرأته، عن آخر فيلم سينمائي شاهدته، آخر شخص تعرفت عليه. تطرح الأسئلة وتتعرف على آرائك وأفكارك في كل شيء، وإن أعجبتها سألتك من جديد، لذلك ترفض أن يفوتها أحد في الاطلاع ولو كان هذا الشخص الذي تحبه. توقّع المفاجأة مع المرأة العذراء، فحب الاستقلالية عندها واضح وتحسب لكل شيء حساباً. ليست عفوية في ردود فعلها ولا تظهر لك عاطفتها وحبها إلا انطلاقا من واقعيتها وتعلقها بالمحسوس. لا تحاول أن تخون ثقتها وإلا تعرضت لشتى أنواع المتاعب التي قد تغدو مؤذية وشيطانية التصرف، وخاصة أنها راقبت بدقة متناهية كل نقاط الضعف عندك. المرأة تلاحظ أدق التفاصيل وتهتم لصغائر الأمور، إذا أشبعتها إطراء فزت بعاطفتها وإن تجاهلتها فقدتها إلى الأبد. إذا كنت من الرجال الذين يقدرون براعة المرأة في جذب الرجال إليها فإنك ستواجه المتاعب معها، وهي التي تصبو إلى الاحترام في العلاقة والميل لإبقاء مسافة من الغموض بينك وبينها. لن تحبك دون وعي أو تهور،

إنما تحبك بكل أخطائك وهفواتك لأنها واقعية وترفض الأحلام والأوهام. تجعلك هذه المرأة تركض بسرعة مئة كيلومتر في الساعة بالاتجاه المعاكس، وقد تثلج صدرك في الوقت نفسه وتريحك وتسعدك دون الحاجة للزيف والأقنعة،

وعليك إن تحافظ عليها إذا وجدتها، فالحظ لن يأتيك مرتين. إذا ما تمكنت المرأة من خوض علاقة عاطفية قوية مع رجل ما فستظهر مشاعر الفرح والسعادة عند تحقيقه لأي من الانتصارات أو النجاحات في حياته، حتى وإن لم تستطع هي تحقيقها، كما ستتمكن من مشاركته بكافة النتائج الإيجابية التي تحققها في حياتها، دون شعور أي منهما بالدونية أو السلبية تجاه الآخر.

يساعد ابتعاد الرجل قليلاً عن المرأة التي تحبه في قياس مقدار حبها له، فإذا ما أظهرت قدراً كبيراً من مشاعر الاشتياق تجاهه، فهذا دليل قوي على امتلاكها مشاعر حب كبيرة تجاهه

. له قدرة فائقة على إسعاد امرأته رغم ما يقع عليه من التزامات وأعباء الحياة، فهو دوما مجتهد لرسم البسمة على شفاه امرأته. تفاؤله الناتج عن مرحه الدائم يجعله محط إعجاب النساء، على عكس الرجل المتشائم الذي دوما ما يحبط محاولات المرأة للهروب من عالم الحزن.

. الرجل المرح خير معين للمرأة للحفاظ على جمالها، فالنساء عاشقات للضحك والابتسامة لما لهما من أثر فعال في الحفاظ على جمالهن، وصحتهن النفسية والجسدية في نفس الوقت. لن يترك فرصة للأمور الحياتية أن تبعده عن امرأته، أو يترك أمرا مهما كان يفرق بينهم ولو لساعات، فهو غير محب للخصام والمشاحنات وبالتالي لن تحدث فجوة بينه وبين امرأته بسبب البعاد والخصام كما يفعل بعض الرجال والأزواج.

. ثقته بنفسه وبقدراته الاجتماعية وعلاقاته الإنسانية وحرصه على إسعاد من حوله. يستطيع من خلال حسه الفكاهي، وخفة ظله أن يخرج امرأته من عالم الحزن إلى عالم الفرح والسرور.

هو أساس قوة المرأة لأن ارتباط المرأة به يولد لديها عزيمة وإصرار على تخطي الصعاب، كما يعكس عليها طبيعته المرحة.

مع الرجل المرح لا مجال للملل والرتابة فهو دوما متألق متجدد في عيون امرأته. يضمن للمرأة حياة كريمة غير مهينة فمرجه يجعله شاعرا أكثر بالمسؤولية تجاه من يحب، والمرح والعمل والجد هو سبيله لتحقيق ذلك لها. يشعر المرأة وكأنها طفلة صغيرة لم تكبر بعد، وهو الإحساس الذي تعشقه كل النساء بلا استثناء، فالمرأة دوما تحب أن تعامل كطفلة صغيرة مدللة.

تختار المرأة الرجل الذي تحبه بأسرارها: من علامات حب المرأة لرجل أنها تطلعه على أسرارها وكل ما يجول في خاطرها وعن أحلامها وطموحاتها، وهذا يعني أنها تشعر بالارتياح والأمان معه، كما أن الصدق مع الشريك علامة فارقة جدًّا في العلاقة وتشير إلى أن كلا الطرفين يسير نحو الاتّجاه الصحيح على عكس الشركاء غير الصريحين مع بعضهم أو الذين يكذبون في بعض الأمور، وإذا أظهر الشريكان شخصيتهما الحقيقة في العلاقة وتقبلا كلاهما تلك الشخصيات وأحباها بجميع ميزاتها وعيوبها فهذا يعني أنهما وقعا في حب بعضهما، بالتالي يستطيع كلاهما التحدث بحرية عمّا يجول في أعماقه حول كافة المواضيع ومشاركة علاقة عاطفية وثيقة.

خوض المغامرات معه: عند وقوع المرأة في الحب فإنها لا تخشى من المجازفة مع من تحب، فالمغامرة تخلق رابطة قوية معه وتشعرها بالرضا عن سير العلاقة، فخوضها لتلك المجازفة يدل على إحساسها بالثقة والأمان مع ذلك الشخص.

الاستمتاع في الحديث معه: عند وقوع المرأة في حب الرجل فإنها تستمتع في الحديث معه حول مختلف المواضيع والأحداث مهما بلغت أهميتها أو انخفضت، فالوقت في بعده لا يكاد يمضي والساعات معه كأنها دقائق معدودة، والحديث عن الأمور البسيطة أو الاعتيادية كالطقس أو الأخبار يصبح معه أكثر إثارة وتشويقًا، إلى جانب أنه من الممكن أن تتحدث المرأة معه في أمور لا تحبها أبدًا أو تهتم بها كالألعاب الرياضية ومع ذلك تجد تلك المحادثة الأكثر متعةً في العالم. الحب يا سادة هو أروع شعور في الدنيا،

الحب راحة يبحث عنها الجميع يبحث عنها الكبير والصغير، الحب هو العطاء بدون حدود وبدون انتظار مقابل، الحب هو الأمان والمأوى، الحب هو أن تشعر بأن هناك شخصاً قريباً منك في كل الأوقات وفي كل الأماكن، مهما طال بعادكما ومهما فرقت بينكم الأقدار ومهما بعدت بينكما المسافات، الحب يعني أن تستشعر وجود من تحبه بجانبك على الرغم مما يفصل بينك وبينه، الحب يعني أن تضحي من أجله حتى النهاية.

وقد أضرَّ بجَفني بعدك السَهرُ ولستُ أدري وَقد صوَّرتُ شخصك في قَلبي المشوقِ أشمسٌ أنت أم قَمرُ ما صوَّر اللَه هذا الحُسن في بَشَر

وكان يُمكن ألّا تُعبَدَ الصُور أنت الذي نَعِمت عَيني بِرُؤيته لأنها شقيت من بَعدها الفِكَر أموتُ وجداً ومالي منك مَرحمةٌ

وكم حَذِرتُ ولم يَنفَعني الحَذر أستغفر اللَهَ لا وَاللَهِ ما خُلِقَت عَيناك إلّا لكي يَفنى بها البَشر

إن مفهوم حب الوطن، هو ذلك المفهوم العملي الواقعي الذي يتعدى الشعارات البراقة والأناشيد الحماسية، فأعظم هدية نقدمها للوطن، تتمثل في ذلك الانتماء الذي يتعدى حدود الذات ومصالحها ومباهجها، إلى التضحية بكل دقيقة، وبكل حواسنا ومشاعرنا في سبيل بنائه.

حب الوطن انتماء فريد وإحساس راق وتضحية شريفة ووفاء كريم، فهو ليس مجرد لباس أو لهجة أو جنسية أو قانون أو أصباغ على الوجه، إنه أسمى من ذلك جميعاً، إنه حب سام، ويمكن غرس معانيه في نفوس أبنائنا من خلال:

ربط أبناء الوطن بدينهم، وتنشئتهم على التمسك بالقيم الإسلامية، والربط بينها وبين هويتهم الوطنية، وتوعيتهم بالمخزون الإسلامي في ثقافة الوطن باعتباره مكوناً أساسياً له.

تأصيل حب الوطن والانتماء له، في نفوسهم في وقت مبكر، وذلك بتعزيز الشعور بشرف الانتماء إلى الوطن، والعمل من أجل رقيه وتقدمه، وإعداد النفس للعمل من أجل خدمته ودفع الضرر عنه، والحفاظ على مكتسباته.

تعميق مفهوم السمع والطاعة لولاة الأمر في نفوسهم، انطلاقاً من حث القرآن الكريم على ذلك. تعزيز الثقافة الوطنية بنقل المفاهيم الوطنية لهم، وبث الوعي بتاريخ وطنهم وإنجازاته، وتثقيفهم بالأهمية الجغرافية والاقتصادية للوطن.

تعويدهم على احترام الأنظمة التي تنظم شؤون الوطن وتحافظ على حقوق المواطنين وتسيير شؤونهم، وتنشئهم على حب التقيد بالنظام والعمل به.

تهذيب سلوكهم وأخلاقهم، وتربيتهم على حب الآخرين. تعويدهم على حب العمل المشترك، وحب الإنفاق على المحتاجين، وحب التفاهم والتعاون والتكافل والألفة. نشر حب المناسبات الوطنية الهادفة والمشاركة فيها والتفاعل معها.

إن الأسرة هي المدرسة الأولى، وهي اللبنة الأساسية والجذرية لصياغة شخصية المواطن. ويقع على الأسرة المسؤولية الكبرى في تقويم سلوك والأخلاق والتوجيه الصحيح إلى كل المعاني والقيم والمثل المتعالية للهوية الإسلامية والوطنية التي تشحن الطفل بشحنات تعينه بها على معوقات الحياة، وتقويه على رد الهجمات الثقافية الخارجية المؤثرة في خلقه وسلوكه،

ولا سيما الحملات الثقافية الموجهة من الخارج والساعية لقلع أبنائنا من هويتهم الأصيلة والسليمة ومن دينهم الحنيف، وجرهم إلى منزلقات الرذيلة والإرهاب.

حق المرأة في الإسلام

تختلف نظرة الإسلام إلى المرأة عن أي نظام سبقه ؛ حيث لم يعتبرها سبباً لوقوع ادم في الخطيئة حتى تلعن كما فعل غيره ، ولكن إبليس قد وسوس لهما معاً . ولم يعتبرها جنساً أدنى من الرجال ، بل ردهما إلى أصل واحد ، ومزج بينهما مزجاً لا يستطيع احد فصله . فالمساواة قائمة بين الرجل والمرأة في القيمة الإنسانية المشتركة ،

وفي القانون والتكليف وفي الحقوق العامة ، فلها حق التعليم وحق التملك والتصرف بما تملك دون حجر عليها من الرجال . قال تعالى في سورة البقرة : (ولا يحل لكم أن تأخذوا مما أتيتموهن شيئاً) الآية (229) . ولها حق اختيار الزوج ، ولها شخصيتها القانونية ، فالإسلام لا يسلبها حق انتسابها إلى أبيها حينما تتزوج وينسبها إلى زوجها، والقرآن الكريم يعبر عن المساواة القائمة بينهما . في قوله تعالى في سورة البقرة : (ولهن مثل الذين عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة) الآية (228) .

ولقد منح الدستور القرآني الحقوق للمرأة وحفظ لها مكانتها . قال تعالى في سورة النساء : (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو كثر نصيباً مفروضاً) الآية (7) . وان من تكريم الإسلام للمرأة ورفع شانها في المجتمع بما لم تبلغه أي حضارة في عصرنا الحاضر ، إن جعل بر الأبناء للآباء وخاصة الأمهات ، فريضة دينية واجبة يثاب المرء عليها ، ويرفع بها إلى الدرجات العلا ، ويعتبر تركها من الكبائر التي لا تغفر ، ويهبط الإنسان بسبب التقصير فيها إلى الدرك الأسفل من النار .

وتوجد حقوق أخرى للمرأة في الشريعة الإسلامية مثل حقها على أسرتها في التربية وحقها في اختيار الزوج وحقها في حسن العشرة من الزوج ورعاية أبنائها والانفصال عن الزوج غير الكفء ، وفي ظل الشريعة على المرأة الوفاء بحقوق ، والإخلاص في بناء الأسرة المسلمة على قواعد إيمانية راسخة ، ويعني إشاعة العدل ، وإعطاء الزوج حقه من الطعام والاحترام ، فالزوج قائد لأسرته ، وفي تلك الخلية الحية تبنى كل أصول الفكر الإسلامي ، وأعطى الإسلام المرأة حق التصرف في مالها ، فهي أهل للتملك المالي ، كما هي أهل للتكاليف الشرعية ، وهذا الحق ثابت بنصوص الكتاب والسنة ، ومن الحقوق المالية التي شرعها الإسلام للمرأة النفقة والمهر والميراث.

أ‌. المساواة بين الرجل والمرأة في الثواب والعقاب :

إن الإسلام ساوى بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات مساواة نسبية ليست مطلقة ، وذلك مراعاة للفروق الخلقية وما ترتب عليها من وظائف ، هيأ الله كل من النوعين لأدائها ، وراعى توزيع الوظائف والمهام كل حسب خصائصه ومميزاته وتتجلى مساواة الشريعة في هذا الثواب . ففي قوله تعالى في سورة النحل : (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحييه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) الآية (97) . ومساواة الشريعة في العقاب ، ففي قوله تعالى في سورة المائدة: (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبنا نكالاً من الله والله عزيز حكيم) الآية (38) .

وقد شرع الإسلام المساواة ما بين المرأة والرجل في مباشرة المعاملات المختلفة كالبيع والشراء . إن تلك المساواة التي نادى بها الإسلام ، فقد سبقت تلك الدعوى كل دعاوي المساواة التي نادت بها البشرية . فقد جاء الإسلام ليقرر وحدة الجنس البشري في المنشأ والمصير ، وفي المحيى والممات ، وفي الحقوق والواجبات أمام القانون وأمام الله في الدنيا والآخرة ، لا فضل إلا بالعمل الصالح ويهدم قواعد التفرقة الزائفة وليرد البشر إلى حقيقتهم الكبيرة وان يرجعهم إلى أصلهم الواحد من خلال القرآن الكريم، ففي سورة النساء : (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً) الآية (1) .

فالبشر جميعاً جاءوا من نفس واحدة وزوجها ومنها بث الرجال والنساء ، فهم من أصل واحد وهم أخوة في النسب وهم متساوون في الأصل والمنشأ ، ولو أراد الله لخلق البشر من أنفس متعددة لا رحم بينهم ولا صلة ، وعليه فان اختلاف الأجناس ليس له علاقة بالتفاضل وإنما هو سبب ودعوة للالتقاء والتعارف . قال تعالى في سورة الحجرات : (يا أيها الناس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير) الآية (13) .

وهذه المساواة التي يردها الإسلام تقوم على نظرة إنسانية مبرأة من أي عصبية . وبذلك تخطى حواجز عالية فصلت طويلاً بين الأفراد وخلقت منهم مجموعات وطبقات أصبحوا على ضوء الإسلام في وضع متساو بدون تفرقة من أي نوع .

دور المرأة المصرية في الاستقرار السياسي والاقتصادي للدولة المصرية

إن تحسين وضع المرأة في المجتمع وحصولها على جميع حقوقها ،يُعد أحد العوامل الأساسية التي من شأنها خلق مجتمع مستنير قائم على مبدأ الاحترام المتبادل للتعددية الثقافية والدينية .. مجتمع طارد للأيدولوجيات الظلامية الداعية للفكر المتطرف والعنف والإرهاب وكراهية الآخر وغيرها من الظواهر السلبية.

أن المرأة المصرية خرجت في أكتوبر الماضي من كل محافظات مصر وفي احتفالات يوم السلام العالمي لتعلن في بيانها “المرأة المصرية صانعة السلام “. “إن المرأة المصرية تساند بلادها ضد الإرهاب بعزيمة لا تلين وبإصرار لا تعرف فيه الخوف ولا ينال منه حزن على من ذهب من شهدائنا الأبرار، وأعلنت دعمها لجهود الدولة ورئيسها لبدء ثورة حقيقية ضد التطرف ، وتجديد الخطاب الديني وإحلال السلام والاستقرار وتأكيد على أن الإرهاب لا ينتمي لدين أو جنسية أو حضارة بعينها .

ولا شك أن الخطط والسياسات التي تقوم مصر بتنفيذها على المستوى الوطني للارتقاء بمكانة المرأة ودورها في المجتمع على كافة الأصعدة ، لا تتم بمعزل عن محيطها الإقليمي العربي والمتوسط بل والدولي

وجاءت الاستراتيجية بخلق حوار مجتمعي واسع النطاق شارك فيها 750 من النخب المصرية ، 710 من المجتمع المدني ، 152 ألف من الجمهور العام . وتشمل الاستراتيجية على أربعة محاور عمل متكاملة وهي التمكين السياسي وتعزيز الأدوار القيادية للمرأة ، والتمكين الاقتصادي والتمكين الاجتماعي والحماية فضلاً على العمل الجاد على تغيير ثقافة المجتمع نحو المرأة وتعزيز سبل حصولها على حقوقها القانونية

أنه «على مدى عام كامل تولدت طاقة مجتمعية ساهمت في تحقيق ما تطمح إليه المرأة، فباتت لها مكانة مرموقة وامتلكت تأثيرا ونفوذا لا يمكن إنكاره اخترقت به أصعب المجالات التي استحوذ عليها الرجال وكانت حكرا عليهم، وسيظل التحدي الحقيقي الذي يواجه المرأة في العام الجديد والأعوام المقبلة، هو الارتقاء بقدراتها في ممارسة العمل والانتقال من عام المرأة إلى مرحلة التأثير الفاعل من خلال التعبير الحر الواعي عن قضايا الوطن».

أنه: «إيمانا من الدولة المصرية بأن الاستقرار والتقدم لن يتحققا إلا من خلال ضمان مشاركة فاعلة للمرأة في جميع أوجه العمل الوطني، سعى المجلس القومي للمرأة لخلق حوار مجتمعي واسع النطاق من أجل تطوير الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية، تتوافق حولها كافة القوى الوطنية والأجهزة المعنية في الدولة، في ظل إدارة سياسة حاسمة في دعمها للمرأة المصرية، وعازمة على المضي قدما بجدية في تفعيل كل ما من شانه تمكينها وتأهيلها للعب دورها باستحقاق في تنمية وإعلاء شأن الوطن».

«ترجمت الاستراتيجية على أرض الواقع دستورا توافق عليه المصريون، وحرص في مواده على ترسيخ المساواة في الحقوق والتكافؤ في الفرص كأساس لبناء المجتمع، وعلى إلزام الدولة المصرية بالقضاء على كافة أشكال التمييز، وكفالة الحقوق الأساسية والحماية والرعاية للمرأة في كافة ربوع الوطن، وشملت 4 محاور عمل متكاملة، هي التمكين السياسي وتعزيز الأدوار القيادية للمرأة، والتمكين الاقتصادي، والتمكين الاجتماعي، والحماية، فضلا عن العمل الجاد على تغيير ثقافة المجتمع تجاه المرأة، وتعزيز سبل حصولها على حقوقها القانونية، محددة مجموعة من التدخلات المفصلية التي من شأنها، إذا تضافرت الجهود من أجل نجاحها، أن تحدث النقلة النوعية المطلوبة لتحقيق الانطلاقة الكبرى التي يصبو إليها كل مصري ومصرية".

"انطلاقا من مبدأ إرساء ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة وسد الفجوة النوعية بينهما، استمرت وحدات تكافؤ الفرص بالوزارات في تفعيل وظيفتها الأساسية في التأكيد على مبدأ المساواة الدستورية في مجال العمل والتصدي لأى ممارسات تمييزية تتعرض لها بين الجنسين، وعلى ضوء الشكاوى الواردة لمكتب شكاوى المرأة وفروعه بالمحافظات يقوم المكتب برصد مشاكل واحتياجات المرأة وإلقاء الضوء على العقبات التي تواجهها وإعداد قاعدة بيانات معلوماتية عن أنواع الشكاوى وتصنيفها وتحديد مدى تكرارها".

"تأمل المرأة خلال هذه السنوات الفارقة في بناء مستقبل الوطن أن تحظى الاستراتيجية الوطنية لتمكينها بدعم كامل في كل طوائف المجتمع، ومن جميع قطاعات الدولة للتحقق مقصدها لنساء مصر في كل ربوع الوطن لكي يعم الخير على الجميع ولا يتخلف أحد عن ركب التنمية، والواجب الوطني والمسؤولية أمام التاريخ تحتم على الجميع مسارعة الخطى فـي تمكين المرأة، والحفاظ على حقوقها ووضعها في المكانة التي تليق بقیمتھا وقدراتها وتضحياتها على مدار التاريخ،

التزاما بالدستور المصري الذي يعبر عن إرادة الشعب، والذي رسخ قيم العدالة والمساواة، إعمالا لما جاء به من مبادئ، وما كفله للمرأة من حقوق».

إن الدولة المصرية ايضا تولي اهتماماً كبيراً للشباب وخاصة الفتيات ، وجاءت مبادرة السيد رئيس الجمهورية بعقد مؤتمر دوري للشباب وإطلاق برنامج لتأهيلهم للمناصب القيادية ثم الانتقال بتلك المبادرة إلى المستوى العالمي من خلال المنتدى العالمي للشباب الذي عقد مؤخراً في شرم الشيخ والذي تقرر انعقاده بشكل سنوي ، وإشراك الشباب من كل دول العالم ،لينقل رسالة إلى العالم تؤكد مدى إيمان القيادة السياسية بقدرات وطاقات الشباب من كل أنحاء العالم .

ولا شك أن مثل هذا المحفل يولي اهتماما خاصا بمنطقة المتوسط باعتبارها احدي الركائز الأساسية للأولويات المصرية علي الصعيد الخارجي. أن المرأة المصرية شقت طريقها بتمكن واقتدار مزودة بالمشاعر الفطرية لقيم الوطنية والأخلاق وحققت نتيجة مكتسبات ونجاحات ،توجت بالدعم الفعال والمؤثر لثورتي شعبها في يناير 2011 ويونيو 2013 ، وتبنيها لطموحات في بناء المستقبل المشرق . فقد تضمن الدستور الجديد 2014 عدة مواد منها مواد 11 ، 53 ،

والتي نصت على المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق والعمل على ضمان التمثيل المناسب لها في المجالس النيابية وكفالة حقها في تولي وظائف الإدارة العليا للدولة والتعيين بالجهات القضائية والتزام الدولة بحماية المرأة من كل أشكال العنف والقضاء على كل صور التمييز. كما حددت المادة 180 للمرأة نسبة الربع من المقاعد المجالس المحلية للمرأة وقد تحقق للمرأة المصرية مكتسبات عديدة وهامة على صعيد تمكينها من الوصول إلى مواقع صنع القرار و تمثلت أولويات الدولة للمرأة المصرية في مشروعات متناهية الصغر ودعم أسر المرأة المعيلة والأسر الفقيرة، فقد بلغ عدد السيدات المستفيدات من التمويل المتناهي الصغر في الربع الأول لعام المرأة 2017 1,33 مليون سيدة بأرصدة تمويل قدرها 2.55 مليار جنيه كما تتيح الدولة خدمات الطفولة المبكرة بما يسمح للأم المصرية بالخروج للعمل

نعم.. إن المرأة هي من تصنع المجتمع والحياة، فلذلك يجب أن تمكن من أداء دورها الاجتماعي والسياسي وبصورة صحيحة وبما يحقق الهدف الصحيح وهو إيجاد أسرة مترابطة مستقرة وإيجاد أبناء لهم بناء فكري وروحي ونفسي وبدني سليم ومجتمع آمن ودولة تسير باتجاه صحيح، فالمرأة إذا ما مكنت من أداء دورها الطبيعي ستساهم بقدر كبير في صناعة وصياغة الإنسان صياغة تجعله أهلاً لأداء الأمانة التي حملها ودور الاستخلاص في الأرض، بل في صناعة وصياغة الحياة،

ولا يجب أن تنهك وتشتت جهودها وتهمش وتستغفل وتستغل. تعيش المرأة في الوقت الحاضر وهي محرومة من أداء دورها الأساسي الفعال في المجتمع، فلابد من إعادة ترتيب شبكة العلاقات الاجتماعية السياسية الإسلامية ترتيباً صحيحاً يحفظ للمرأة خصوصيتها ويضع كل جنس في مكانه المناسب والصحيح، ومثلما يجب أن يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب، كذلك يجب أن توضع المرأة المناسبة في المكان المناسب،

وهكذا سيصلح المجتمع وستعدل الموازين المقلوبة وأولها ميزان العقل الذي اختل بسبب ذهاب الدين مروراً بالموازين الأخرى وانتهاءَّ بميزان القوة العالمي ليكون من صالح المسلمين والمستضعفين والإنسانية بشكل عام .

سعي المرأة للحب والزواج

1 الفارس الذي يأتي على حصان أبيض لم يعد فارس أحلام فتيات اليوم، ربما لأن عصر الأحصنة ولى، وغدا حصان الأمس واحداً من الأدوات الترفيهية المنتشرة في مدينة الألعاب! وبغض النظر عن فتى أحلام فتاة الأمس، فإن الواقع الحالي فرض كثيراً من الرؤى المختلفة لدى الفتاة، وعند الحديث عن مثل هذه القضايا تطفو على السطح قضية تفضيل المرأة للرجل الغني، وهذا الكلام لا ينئ عن الصحة، فإن نسبة كبيرة من الفتيات ترغب الارتباط بالرجل الغني، لأنها تأمل أن تجد الراحة في ذلك، حيث أن بإمكانه أن يوفر لها كل أسباب الحياة الرغيدة، وقد تصطدم المرأة باختيارها، وتكتشف بأن المال ليس بالضرورة أن يكون مقياساً لاختيار الزوج المناسب، أو مصدراً للسعادة خاصة مع غياب أمور أخرى مهمة تنشدها الزوجة وتتمنى أن تكون في زوجها.

لذلك تريد المرأة الزواج للأثبات الاتي:

ـ تريد كل امرأة أن تثبت لنفسها وصواحبها أنها قادرة على الزواج، وأنها لا تقل عن زميلاتها سحراً وقدرة أنوثة.

2 ـ وبذلك ترضى زهوها واعتزازها بنفسها، واعتدادها بأنوثتها ومحاسنها. ويتيح لها الزواج أن تتذوق تأثير محاسنها النسوية ومشاعرها الصافية الفياضة في نفس مَن تتزوجه.

3 ـ تود أن تحمل طفلاً في بطنها وبين يديها. وتشعر أن طفلها هو أحسن دمية تناجيها، وتلهو بها وتسليها.

وبذلك تتذوق مشاعر الحمل والولادة التي سمعت عنها من لِداتها وصواحبها، وتُثرى الحياة بأمومتها، وتقدم للدنيا أنجب الأطفال.

4 ـ قد يكون العمل هو ما يشغل الرجل طوال حياته. أما هي فترى أن الأمومة هي شاغلها الأول، ولهوها الأوفى، ومجال طاقتها الزائدة الدافقة.

وهي طريقها إلى الجنة، ما دامت ((الجنة تحت أقدام الأمهات)).

5 ـ تريد أن تكون امرأة مستقلة مسيطرة على بيتها، لا يشاركها في إدارته شخص آخر، ولا تنازعها في ترتيبه وتنسيقه وتجميله امرأة أخرى (لا الأخت، ولا الأم، ولا الحماة).

وبذلك تحقق كل ما كان يدور بخاطرها من أفكار حين كانت تعيش مع والديها، تحقق أحلامها في إدارة بيت مستقل جميل، وتفوز باستقلالها في دولتها الخاصة الصغيرة.

6 ـ في طفولتها ونشأتها، كانت ترى أباها ذكراً شامخاً، تعتمد عليه هي وأمها وإخوتها. وتنتظر من زوجها القادم أن يكون مثل أبيها، رجلاً كامل الرجولة: يسندها ويدعمها ويشعرها بحماية الوالد وقدرته وبكل مزايا الذكور. وتلتمس منه التوجيه والإرشاد في حياتها، وفي تربية أولادها.

تريد كل امرأة أن تكون محوراً وعماداً لأسرتها: تبث الحب في زوجها وأولادها. وتضيء لهم الحياة، وتنشئ لهم المثل العليا والأهداف السامية، دون أن تزعزعها مشاكل الحياة وهمومها. وهي تقدم لهم (دون مقابل) أصفى المشاعر الإنسانية الخالصة، التي تربط الأسرة، وتحفظها من أدران الحياة ومشاكلها المادية المعقدة المتشابكة. وتلك هي المشاعر الوثيقة الحميمة، التي تجمع بين الزوجين والأولاد، دون اهتزاز بمشاكل الحياة.

7 ـ وأخيراً، تريد المرأة أن تشعر بالدفء والحب بين أحضان رجل واحد، تملكه ويملكها، وترضيه ويرضيها، وتسعده ويسعدها،

وتحظى بعطفه واهتمامه، وتعطيه من حنانها قدر ما يعطيها من حنان.

8 ـ حين تتزوج المرأة، تملك من الرجل ما لا يملكه هو من نفسه: تملك عرضه وشرفه وثروته وأولاده وشهواته ولذاته وأفكاره.

ما هي الصفات التي تفضلها المرأة في الرجل الذي تريد أن تختاره شريك لحياتها؟

- الرجل المؤمن التقي الخلوق: الذي يتعامل مع المرأة وفق هدي القرآن الكريم وسيرة وخُلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، يطبق في تعامله مع المرأة ما جاء في الإسلام الذي حفظ لها كرامتها وحقوقها وأوصى بالرفق بها.

ولا زالت الأمهات تكرر هذا المثل ناصحات بناتهن المقدمات على الزواج "تزوجي بالذي يخاف من الله، فإن من يخاف الله لا تخافي منه".

صاحب الدين والخلق يتحلى بجميع الصفات التي جئنا على ذكرها في هذا المقال والتي قد نكون غفلنا عنها وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك: إذا جاءكم من ترضون خُلقه ودينه فزوجوه.

- تريده كريماً: الرجل الكريم مطلب لا يمكن أن تتخلى عنه المرأة أو تساوم عليه، وقديماً قالوا "الكرم يغطي مائة عيب وعيب".

وتعد المرأة المرتبطة برجل عرف عنه الكرم محظوظة جداً، وكلمة كريم تسمعها المرأة عن خاطب تسأل عنه تؤثر وبقوة في مدى موافقتها على الارتباط به.

وصفة الكرم تتعدى المال، فالكريم كريم بعواطفه وأخلاقه ونبله وليس فقط في ماله.. وهي من الصفات المقترنة جداً بالرجولة.

- تريده أن يعرف احتياجاتها العاطفية: تضيق المرأة ذرعاً بالرجل الصامت، إذ تفتقد كثير من النساء الرجل الذي يعبر عن مشاعره، الذي يبدي إعجابه بزوجته، يطرب مسمعها بكلمات الإطراء والغزل ويملأ حياتها الزوجية بمفردات الحب والهيام.

إن أكثر ما تتوق إليه المرأة وتبحث عنه في زوجها أن يعبر لها عن حبه واهتمامه بها، وأن يبدي إعجابه بكل ما تفعله، وأن يتغزل بها وبأنوثتها، فكم من المحبط أن تقف المرأة أمام المرآة تتجمل وتتزين لزوجها، فلا تجد منه أي تعبير يدل على أنه حتى انتبه إلى التغيرات التي تعبت في عملها وأخذت من وقتها الكثير لتحظى على إعجابه.

-تريده أن يحترمها: تحب المرأة الرجل الذي يحترمها؛ يحترمها أمام أهله وأهلها، يحترمها في البيت أمام أبنائهما، يحترم آراءها، أفكارها، لا يسخر من طموحاتها أو حماستها، يتعامل معها كإنسانة لها فكر ورؤى وليست كسجد فقط، يتحدث إليها ويحاورها، يناقشها ويشاورها تأسياً بسيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يشاور زوجاته ويأخذ برأيهن.

- تحبه غضيض البصر: إذ إن أكثر ما يجرح المرأة في كرامتها وكبريائها أن ينظر زوجها إلى امرأة أخرى أو يبدي إعجابه بها، وإن لم تشعره في ذلك.

وتعجب المرأة بالرجل الذي لا يلقي بالاً إلى غيرها من النساء مهما كانت فتنتهن، إذ تشعر بأنه ذو شخصية قوية، وأنه أكبر من أن يفتن بامرأة هي أساساً تسعى لأن تكون محط نظره ونظر أمثاله من الرجال، فإن لم يلقي لها بالاً، كبر في عينها.

- الرجل الذي يكتفي بزوجته عن نساء العالم: قطعاً أن المرأة تفضل الرجل الذي لا يفكر مجرد التفكير بالارتباط بأخرى، ويجد في زوجته ما يكفيه عن نساء العالم، والذي يؤكد لها باستمرار وفي كل مناسبة انه من المستحيل أن يقدم يوماً على الزواج بأخرى أياً كانت الأسباب وأنها المرأة الأولى والأخيرة في حياته.

- الرجل المبادر: عادة ما تكون المرأة هي المبادرة في التخطيط لقضاء إجازة الأسبوع أو الإجازة السنوية، أو حتى الخروج إلى عشاء رومانسي هادئ مع الزوج، وتحب المرأة أن تجد في زوجها الحماس ذاته، وأن لا يلبي رغبتها فقط لأنها تريد ذلك، بل أن يكون مبادراً، كأن يدعوها للخروج سوياً في رحلة ما أو عشاء يجمعهما معاً، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الهدايا حيث تهتم المرأة عموماً بشراء هدية لزوجها في كل مناسبة، بينما قد يخذلها نسيان زوجها لمناسباتهما الخاصة، إذ تتمنى المرأة أن يطلب زوجها مثلاً في مناسبة زواجهما منها أن يخرجا سوياً إلى مكان ما، وأن يجلب لها هدية وإن كانت غير ثمينة، والغريب في الأمر أن المرأة وإن عودها زوجها بأن لا يأت لها بهدية إلا أنها تتأمل في كل مناسبة أن يتذكرها ولو بوردة.

- الرجل المسؤول: تتزوج المرأة متمنية أن تلقي بأعبائها على زوج تثق به، تضع رأسها على كتفه مطمئنة بأنه قائد المركب الذي لن يضيع ولن يُضيعها، يقف أمام أي تيار يواجه أسرتهما، ويبحر دوماً منشداً غد أفضل.

- الرجل الطموح الذي يتطلع دوماً إلى تحسين وضعه المادي والتعليمي على أن لا ينسيه طموحه زوجته، فلا يعلو وحيداً ويتركها بعيداً عنه، بل يأخذها معه في علوه. ليتقدما سوياً نحو الأفضل، يدفعهما هدف مشترك يودان الوصول إليه معاً.

- تريده حليماً: إذ تعاني بعض النساء من سرعة غضب أزواجهن، والرجل الحليم يستوعب المرأة ويتفهم طبيعتها، ينقب عن مواطن الدفء والعاطفة داخلها، يتأنى في التعامل مع المشكلات التي تواجهه معها، يأخذ الأمور بروية، ويحسن التصرف أكثر من الرجل العصبي الذي قد يزيد الطين بلة. وكم من البيوت تهدمت ووصلت إلى طريق مسدود بسبب عصبية الرجل.

- الرجل البيتوتي: تحب المرأة الرجل الذي يفضل الجلوس في البيت مع أسرته على الخروج مع أصدقائه والسهر معهم، والذي يحب إن خرج أن يصطحب أسرته معه.

- الرجل الأنيق: عادة ما يُطلب من المرأة التزين لزوجها، وأن تظهر أمامه في أحسن حلة، وقد يغيب عن ذهن الرجل أن المرأة التي جبلت على حب ذلك أيضاً تحب وترغب أن يبادلها الرجل بذلك، وأن يهتم بمظهره في البيت وخارجه، وأن يكون في نظرها أنيقاً وجذاباً، فالمرأة مرهفة الإحساس والمشاعر، والمظهر يؤثر بها كما يؤثر المضمون.

- الرجل الذي يدخل المطبخ: قد يكون من الغريب أن تدرج هذه الصفة مع الصفات السابقة إلا أن المرأة حقيقة تحب الرجل الذي يدخل المطبخ ويتعامل معه، إذ تعتبر المرأة أن تعامل الرجل مع الطبخ فن وإبداع بخلاف تعامل المرأة الذي يحدد بإطار الواجب والمسؤولية التي تفقده كثيراً من التجديد، مما يجعل المائدة التي يعدها الرجل أكثر فناً وإبداعاً.

ـ لماذا يتزوج الرجل:

1 ـ يتزوج الرجل لكي يستمتع بمحاسن المرأة وحنانها وأنوثتها، وما تمتاز به من دفء وعذوبة، وما تتيحه له من توجيه ومشاركة في تحمل أعباء الحياة وتربية الأبناء والبنات. ويتمنى كل رجل أن يكون له ولد صالح يدعو له (بعد أن يرحل عن الدنيا).

2 ـ والزواج وسيلة فعالة، يستكمل بها الرجل مظاهر الاحترام والهيبة والشخصية الكاملة، لأن المجتمع يحترم المتزوج وحده، أو يحترم المتزوج أكثر مما يحترم الأعزب، فالزواج سُنة الحياة.

وقد سئل 800 رجل وامرأة في أمريكا، تجاوزوا الثالثة والعشرين من العمر، فاتضح أن الرجل الأعزب يعيش في قلق واضطراب وضياع وشقاء وعزلة، ولا يتكيف مع المجتمع والحياة.

3 ـ يرى الرجل أن الزواج أفضل وسيلة للتخلص من لذع الشهوة.

والمجتمع يعتبر الرجل الأعزب واحداً من ثلاثة:

ـ رجلاً عاجزاً، غير قادر على الزواج، وأعبائه وتكاليفه.

ـ شيطاناً جباراً، تدفعه شهوته إلى معابثة الغلمان ومعاشرة الجواري (أو فتيات الإمتاع). ـ مسكيناً متخبطاً ضائعاً يكتفي بالاستمتاع الذاتي، أو يرضى بالانحراف الحسي.

4 ـ يود الرجل أن يستمتع بحلاوة الحياة ولذات الدنيا، والمرأة هي الدنيا والحياة. وحين يتزوج الرجل امرأة يحبها وتحبه يشعر أن الدنيا قد تغيرت وأن الحياة قد تبدلت، وأصبح لها طعم أحلى وأعظم.

والمرأة والأسرة والبيت تتيح له أن يستمتع بما كان يستمتع به طوال طفولته وصباه ومراهقته من جو الأسرة الهادئ الناعم الحاني الوثير. وحياة الأسرة هي أول حياة نلمسها ونعرفها ونؤمن بها، ونرتضيها منذ نعومة أظفارنا.

وجو الأسرة نمط من أنماط الحياة يفضله الرجل الناضج الكامل، أو الذي ينشد الكمال. وحياة الأسرة الحافلة الدافئة العامرة تُشعر الإنسان بعذوبة الحياة والألفة ومعاني الصداقة والتعاون والود والتعاطف، وتدفع عنه الضيق والكآبة والاكتئاب والسأم والضجر والوحدة والملل. 5 ـ والزواج وسيلة يثبت بها الشاب استقلاله ونضجه واكتمال شخصيته ين يؤلف أسرة خاصة به، ويفكر في أن يترك للحياة نسلاً امتداداً لحياته.

وليس من السهل أن يأتي الإنسان للدنيا ويتركها، دون أن يُبقى فيها جزءاً عزيزاً من نفسه وبدنه، يستمتع بها. وأولاده هم الجزء العزيز الذي يتركه، بدلاً منه، ليستمتع بالدنيا والحياة، بعد رحيله عنها.

6 ـ والحب وحده ليس هو الدافع الأول إلى الزواج، فقد يحب الرجل امرأة لجمالها الباهر، أو ذكائها الفائق، أو مركزها المرموق، أو شخصيتها النادرة، وقد يدفعه حبه لها إلى عدم التفكير في الزواج منها، لأسباب صحية أو مالية أو اجتماعية. ومن ثم يتزوج امرأة أخرى أقل منها في هذه الصفات.

7 ـ ولكن الحب يدفع الرجل إلى تفضيل امرأة على أخرى. وهو في هذا التفضيل (الحب) يسبح في بحر الأحلام، وتتجاذبه الآمال، ويتخيل شريكة حياته المنتظرة بالصورة المنشودة التي يشتهيها لنفسه. وهو بذلك يعد نفسه للزواج إعداداً نفسياً، ولا يحتمل أن يبقى بدون زواج.

من هي المرأة التي يفضلها الرجال؟

المرأة الجميلة. الذكية. المثقفة. الغنية. المتعلمة. أم صغيرة السن؟ إشارة استفهام وتكهنات كثيرة حول هذا السؤال.

لا شك أن لكل رجل مقاييس معينة يتمنى أن يجدها في فتاة أحلامه، وعموماً يرغب الرجل بالارتباط بالمرأة الجميلة، وكثيراً ما يصرح أمام أمه أو أخته بطلبه هذا قبل أن تذهبا لاختيار عروسة له، إلا أن هذا المطلب لم يعد الهدف الأساسي الذي يبحث عنه الرجل في المرأة مؤخراً وذلك لعدة أسباب منها:

أن التجارب أثبتت للرجل أن الجمال يتلاشى شيئاً فشيئاً مع مرور الوقت، كما أنه قد يعتاد هذا الجمال فلا يرى في زوجته ذلك البريق والجاذبية التي كانت تشده إليها، بل قد لا يرى الجمال فيها رغم جمالها الذي يلاحظه الآخرون بسبب فظاظة فيها أو طبع لا يستحبه بها. فيكون جمالها بالنسبة له ليس إلا لوحة باردة صامتة لا تحرك به شيء.

ولعل ظروف الحياة فرضت على الرجل أن يخرج من هذا الموروث الاجتماعي رغم كل ما تبثه كثير من وسائل الإعلام العربية التي تكرس هذا المفهوم في عقلية الرجل.

إذاً ما هي الصفات التي يفضلها الرجل في المرأة التي يريد أن يختارها شريكة حياته؟

لا خلاف في أن الرجل يريد المرأة صاحبة الفضيلة والأخلاق الكريمة التي تحافظ عليه وتحفظه في نفسها وماله وأولاده، إلا أن هناك بعض الصفات التي يجد سعادته معها إن وجدها في زوجة المستقبل.

-يريدها ذكية وصبورة:

في هذا الوقت الصعب ومع متطلبات الحياة الكثيرة أصبح الرجل يفضل المرأة الذكية والصبورة التي تشاركه أفكاره، اهتماماته وتدخل عالمه وتهتم بهواياته وعمله، تستطيع أن تشاركه حياته بكل مسؤولياتها ومتطلباتها وتتحمل معه أعباءها، ويلتقي معها بنقاط مشتركة لتغدو جميع الأشياء مشتركة؛ الأماني والأحلام وحتى الهموم، يجمعهما طموح مشترك نحو هدف مشترك يسعيان إلى تحقيقه.

- تقدر ما يفعله:

المرأة التي يفضلها الرجال تلك التي تقدر ما يبذله زوجها من أجلها وما يقدمه لها، وتشعره زوجها بالامتنان والتقدير، فالرجل يحتاج إلى الحب الذي يحمل معه الثقة به وقبوله كما هو، ويريد منها ذلك الحب الذي يعبر عن تقدير جهوده.

- يريدها مثقفة:

ويحبها أن تكون متعلمة ومثقفة عكس ما هو معتقد عند كثير من النساء بأن الرجل يهرب من الارتباط بالمرأة المتعلمة المثقفة وأن الرجل لا يهمه إلا الأنثى في المرأة، والحقيقة أن الرجل يحب أن يجتمع في زوجته العلم والثقافة والذكاء والوعي لأن هذه الصفات تريحه في حياته، إذ يجد فيها سنداً له تفهمه وتساعده دون جهد منه، وتكون قادرة على تربية أبنائه بشكل سليم. لكن الذي يحصل أن بعض النساء عندما تحصل على شهادات عليا تنسى أنوثتها وتتمرد عليها، وتجد أن لها دوراً آخر في الحياة بعيداً عن أنوثتها فتوليه كل الأهمية على حساب زوجها وبيتها وأطفالها مما يولد فجوة كبيرة بينها وبين الرجل فيرفضها هكذا.

- يريدها خفيفة الظل:

يريدها أن تكون خفيفة الظل تمسح عنه الأعباء التي تثقل كاهله وتجلي بروحها الجميلة همه، ففي المرح علاج لكثير من المشاكل الزوجية ومن أهمها الملل، والرجل يعشق المرأة المرحة التي تتمتع بروح الدعابة وخفة الدم، إذ أن أكثر ما يكرهه الرجل أن يدخل حياته الملل أو النكد.

- يريدها قنوعة:

يحب الرجل المرأة القنوعة التي تقنع بالرزق وتسلم لأمر الله سبحانه وتعالى والتي تبين له الرضى لما يقدمه لها ولا تتهمه بالبخل كما هي عادة الكثيرات، وأن تعلم أن زوجها يجمع المال بالجهد والعرق ليوفر لها حياة كريمة فتضع ذلك في اعتبارها، ولا تثقل عليه بطلباتها فإن أثقل كلمة على مسمع الزوج كلمة "هات".

- يريدها طاهية ماهرة:

يحب الرجل في زوجته أن تحترم مواعيد الطعام الخاصة به وتتفنن في إعداد أجود أنواع الأطعمة ليجد طعاماً طيباً إذا ما عاد إلى بيته بعد يوم شاق من العمل. وفي وصية إمامة بنت الحارث لابنتها عند الزواج (التفقد لوقت منامه وطعامه، فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة).

- يريدها حلوة اللسان:

يحب الرجل في المرأة أن تكون حلوة اللسان سلسة عذبة في حديثها لطيفة ودودة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "تزوجوا الودود الولود"، فالرجل يطرب لسماع كلمة جميلة ويحب ذلك كثيراً، فإن لم يجد الكلمة الطيبة عند زوجته سيبحث عنها في مكان آخر، كما أن الكلمة الطيبة تشبه قوة خفية دافعة لكلا الزوجين لينعما بحياة هانئة وجميلة.

طبيعة التغير عند المرأة

أنت تغيرت، هذه ليست الفتاة الجميلة التي تزوجتها"، كلمات يقولها أغلب الرجال لزوجاتهم، ولكن تختلف في توقيتها، فالبعض يقولها بعد أيام من الزواج، والبعض يقولها بعد شهور من الزواج، لكن.. كل الرجال يقولونها لزوجاتهم في يوم من الأيام، بعد سنوات قد تقل أو تكثر، فلماذا تتغير المرأة؟

ترى بعض النساء أن طبيعة الانسان التغير وتقلب المزاج، والمرأة انسان لها اهتماماتها ورغباتها وأهدافها التي تتغير كل فترة، فقبل الزواج قليلا ما نجد فتاة تهوى العمل المنزلي وتعشق دخول المطبخ، بل أغلب الفتيات تقضي أكثر ساعات اليوم أمام المرآة تتزين وتتجمل لخطيبها أو بحثا عن خطيب.

وبعد الزواج تبدأ مسؤوليات جديدة كانت تجهلها فتأخذ حيزًا من اهتماماتها على حساب الوقت الذي تقضيه أمام المرآة، وبعد سنوات من الزواج تزداد المسؤولية وتعيد المرأة ترتيب اهتماماتها فيصبح الأولاد والبيت والزوج والعمل أهم الأولويات، ثم يأتي مظهرها وزينتها أخيرا. والتغير الذي يطرأ على المرأة يقصد به معانٍ كثيرة منها:

ـ تغير عودة للأصل أو لطبيعة المرأة الحقيقية، فبعض الفتيات تعتقد أن الخطوبة فترة التجمل والتزين واخفاء الحقيقة عن الطرف الآخر فتتجمل المرأة وتظهر بصفات غير صفاتها، ولكنها بعد الزواج لا تستطيع تكملة الكذبة خاصة أن هدفها تحقق، وهذا التغير صعب التغلب عليه؛ لأنه الحقيقة التي نجحت الفتاة في اخفائها في البداية والتي لا بد أن تظهر في النهاية، وعلى الرجل أن يتكيف مع المرأة الجديدة التي اكتشفها بعد الزواج.

ـ والتغير الآخر وهو المقصود في هذا التحقيق هو التغير الذي يسببه الزمن ومسئوليات الحياة، مثل التغير في الوزن، والتغير في الأهواء والميول، والتغير في الاهتمامات، والتغير في علاقة المرأة بزوجها.

ـ والتغير الثالث هو تغير يتمناه أغلب الرجال وهو تغير للأفضل، فبعد سنوات من الزواج الناجح تصبح الزوجة وزوجها كيانا واحدا يفهم كلاهما الآخر، ويكمل بعضهما البعض، وهذا التغير لا يتحقق الا في البيوت التي يسودها الحب والتفاهم في الواقع أن طبيعة المرأة هي طبيعة جيدة جدا إنِّ الحاجة الضرورية بالنسبة للمرأة هي في أن تُعطى الفرصة للتعبير عن مشاعرها . فكل امرأة تود أن تحصل على الرجل القادر على فهم طبيعتها في حاجتها عن التعبير عن حبها ورغبتها في تلقي الحب.

ليس من الضروري على الرجل أن يجني المستحيل ليُعبر عن تقديره واحترامه لها. فهي بحاجة فقط أن تعلم بأن هذا الرجل الذي يُحبها ويهتم بها موجود في عالمها. فالمرأة بطبيعتها قادرة أن تعيش بإطار صورة هذا الحب التي تُنميها من خلال علاقتها برجلها. فأنا أفهم شخصية المرأة وأستطيع التعاطف معها لسبب ما تعانيه في علاقتها مع الرجل.. معظم الرجال لا يدركون ولا يعون هذا المفهوم وهذا يعود لعدم التصحيح .

لو أنهم كانوا يعلمون بأن المرأة تحتاج فقط في أن تُعطى الفرصة للتعبير عن مشاعرها وحبها الشديد وإخلاصها له عندها يستطيعون أن يُحرزوا الكثير من التقدم في العالم الروحي. والعائق الذي يحول بين المرأة والرجل في علاقتهما معا

هو أنًّ جميع الذي تحتاجه المرأة والذي يتوجب عليها أن تتلقاه من الرجل ليس فقط بضئيل بل تافه ومبتذل لذلك هي غير قادرة على أن تتقبله وسبب كل هذا نابع من الجذور الروحية. من أجل هذا تُعاني المرأة في هذا العالم أكثر من الرجل. ولكن من الممكن تغير هذا الوضع في المرحلة الأخيرة لتصحيح الإنسانية.

فإنه ليس بوسعنا عمل أي شيء لحل هذه المشكلة إلا إلى أن نصل إلى مرحلة التصحيح الأخير . فقد نشأت هذه المشكلة بسبب أول مأساة وُجدت بين الرجل والمرأة وستبقى حتى آخر زوجين قبل التصحيح الأخير والكامل للإنسانية.

فالرجال بطبيعتهم غير قادرين على فهم المرأة وبدورهم لا يستطيعون أن يُعطوها حتى ولو مقدار نقطة صغيرة من التصحيح الضروري والأساسي للعلاقة الصحيحة بينهما , لأنهم لا يُدركوا أن المرأة بطبيعتها قادرة على أن تبني علاقتها مع الرجل بانسجام وأن كل ما تحتاجه منه هو المقدار الصغير من التصحيح.

وهذا طبعا يأتي نتيجة للتصحيح الروحي الكامل. من غير المستطاع إيجاد حل لهذه المعضلة في هذا العالم فالحل ممكن فقط من خلال الوصول إلى مرحلة الوحدوية مع الخالق.

سؤال: إذا هل من المتوجب على المرأة في أن ننتظر إلى الرجل وكأنه على مستوى الكمال لتحصل على ما تحتاجه لبناء علاقتهما بشكل صحيح؟

لا - يجب على المرأة أن لا تنظر إلى الرجل وكأنه على هذا المستوى من الكمال الروحي في إحرازه العالم الروحي. يجب على المرأة النظر إلى الرجل كما تنظر إلى طفلها الذي يحتاج إلى رعايتها وحبها وتوجيهها في نصحها له بما تراه جيد. تنظر إليه كالمرأة التي تنتظر زوجها بعد يوم عمله الشاق مبذلة احترامها له مقدرةً سعيه ومثابرته في توفير العيشة لأهل بيتها. يُقال بأن خلف كل رجل عظيم امرأة وهذا صحيح جداً. وهكذا نريد ونتمنى جميعاً في أن نحصل على هذا النوع من المحبة والدعم من نساءنا

لا تكتمل الدنيا بدون وجود آدم وحواء .... طرفين اثنين هما الذكر والأنثى فإن كانت المرأة هي القمر بجمالها !! فالرجل هو طاقة الشمس بقوة حضوره وإن كانت المرأة هي رمز المشاعر !!

فالرجل حتماً سيكون مستوعبا لكل تلك الأحاسيس والمشاعر سيمسح الدمع ويحتضن وجودها ويضمها إلى قلبة ويزرعها وسط روحة فلولا عشق المرأة للرجل لما ارتدت أجمل الثياب ولما لبست اللؤلؤ

والمرجان وتعطرت بأرقى العطور ولولا أهمية المرأة بحياة الرجل ما ركب أفخم السيارات وفنى نفسه للحصول على المال لبناء القصور وشراء الأزهار فالمرأة وطن و ماء والرجل نار وتراب هواء وكلاهما وجوده مهم بالحياة

العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة تتم على أساس من الحب والصدق والحرية والاختيار بحيث لا يسيطر الرجل على المرأة، وبحيث لا يملك الرجل المرأة أو الأطفال وإنما ترتكز العلاقة داخل الأسرة على التساوي في جميع الحقوق والواجبات بما في ذلك الإنفاق والنسب والعمل داخل البيت وخارجه.

المرأة والحب لا يعيش الحب بدون امرأة لأن الحب يعرف المرأة حق المعرفة فهي رقيقة المشاعر .. جميلة الإحساس والحب هو أرق كلمة في دفتر الوجود وأغلىَ حرفين في قاموس الحياة

لأنه صلة روح بروح .. رفقة قلب إلى قلب فالحب لا يستغنىَ أبداً عنها لأنها هي من أوجدته وهي من سحرته وهي من فتنته فهو يعرف إنه بدونها سيُطرد من القلوب ولأن قصور القلوب هي المرأة

ولكم انبهر هذا الحب من حكمتها ولكم خاف من غضبها ولكم تعجب من صبرها لآنه قد أيقن بُعد نظرها الذي ترجم له إخلاصها ليشهدها هذا الحب بوفائها ولأن الحب هو قتيل العيون ولكن أي عيون ؟! إنها عيون المرأة التاريخية الجمال والباسقة بالحنان لغتها الدموع وسحرها الصمت ونظرتها هي روعة الحياة,

لا فرق بين المطلقة وارمله والعزباء فكلاهما .. يحملان مسمى " الأنوثة " ويفهمان بالحياء فالف تحيه لكل مطلقه وارمله فأفتخرى لأنك انثى ولأنك الحـــــياه

عشق المرأة وقلبها

قلب المرأة؛ تلك المدينة المقدسة التي شغلت عقول الرجال، وظلوا يبحثون عن مفتاحها للفوز بمستقر آمن فيها، تخفي وراء كل نبضة لغزا تبارات على تفسيره عقول وأقلام، فكانت في نظرهم لؤلؤة ثمينة تحتاج إلى صياد ماهر، وكانت قلعة منيعة لا تتهاوى حصونها سوى أمام الحب، ووردة في برعمها لا تتفتح سوى للحبيب…

تقوم المرأة بالاهتمام بالشخص الذي تحبه، وتهتم براحته، وتسأله باستمرار إذا كان قد تناول وجباته في أوقاتها أم لا وتنزعج في حالة عدم تناوله الطعام، حيث إنّها تفعل ذلك لأنّها تحبه وتخاف عليه، فهذه واحدة من علامات الحب الحقيقي لدى المرأة

المرأة قد تصفح عن الخيانة ولكنها لا تنساها في الاحلام اذا تصفح قلب المرأة لؤلؤة تحتاج إلى صياد ماهر هذا اذا ما نصاد الصياد وأتذكر هنا قول سقراط.......عبقرية المرأة تكمن في قلبها المرأة لم تخلق لتكون محط إعجاب الرجال جميعاً. بل لتكون مصدراً لسعادة رجل واحد. عندما تبكي المرأة ..تتحطم قوة الرجل يعنى دموع تماسيح المرأة قلعة كبيرة اذا سقط قلبها سقطت معه الرجل لا ينسى أول امرأة أحبها.

والمرأة لا تنسى. أول رجل خانها المرأة زهرة لا يفوح أريجها إلا في الظل أحسن طريقة لتجعل امرأة تغير رأيها هو أن توافق عليه بس المشكلة اذا ما غيرت رايها. لا تدعي على. الشيطان استاذ الرجل وتلميذ المرأة هذي علقوا عليها انتم.

المرأة مثل العشب الناعم ينحني امام النسيم ولكنه لا ينكسر للعاصفة المرأة الفاضلة تلهمك. والذكية تثير اهتمامك. والجميلة تجذبك.. والرقيقة تفوز بك

من الأوانس مثل الشمس لم يرها.......في ساحة الدار لا بعل ولا جار

المرأة كظل اذا تبعته يهرب منك........واذا تركته يتبع يعنى لا تبين حبك

تظل المرأة في سن العشرين. حتى آخر لحظة من حياتها المرأة بلا فضيلة.. كالوردة بلا رائحة آخر ما يموت في الرجل قلبه وفي المرأة لسانها اذكري أيتها المرأة: أن جمالك حر طليق إلا من قيدين كلاهما أجمل منه : العفاف والشرف المرأة تحيا لتسعد بالحب .. والرجل يحب ليسعد بالحياة .

عندما تحب المرأة فكل ما يراه الناس فيك عيوب تراها هي مميزات و عندما تحب فهي على استعداد كامل لتضحى بكل شيء من أجل إنسان واحد و عندنا تحب لا تصدق ما يقال عنك وعندما تحب فهي تواجه العالم بأسره من اجل من تحب فهي تتعامل معك بقلبها ليس بعقلها لا تقوم بحساب أي شيء أمامك عندما تحب المرأة لا ترى رجل في العالم غيرك .

المرأة تحب المشاركة : كثير من الرجال عندما يحبون لا يتبادلون أقوال الحب و الأفعال مع المرأة ولا يعرفون إنه من المهم لدى كل حواء عندما تحب تشعر بمن تحب بجانبها يدعمها و يشجعها فعندما تكون بجانبها فهي قادره على الوقوف امام أي شيء .

كما إنه كثير من الرجال يميلون إلى الوحدة و عدم مشاركة المرأة في مشاكلهم و ضغوطهم و لا يعرفون كم هو مؤلم للمرأة إنها لا تشارك من تحب في حياته ومشاكلة و عندما يرى رجل امرأه حزينة يتركها لوحدها حتى لا يزعجها اعتقادا هذا هو ما تريده المرأة ولا يعرفون إن المرأة بحاجة إلى التعاطف والتفهم والتأييد و الاحتواء تتردد على لسان حواء دائما انت لا تحبني بالرغم من إن الرجل يحبيها و ذلك لعدم مشاركة زوجها مشاعرها وأفكارها فهي تعتقد بأنها تستحق محبة الرجل عندما يشاركها فعندما يشاركها يزول عندها الشك بعدم الحب و تشعر بالاطمئنان .

الغيرة و الشك : تخاف المرأة من المرأة الأخرى في حياه الرجل مثل صديقات الدراسة والجامعة وزميلات العمل، التي من الممكن أن ينجذب إليهن الرجل, و السبب هو أنَّ الجميع يرغب في الحصول على أشياء أو أشخاص لا يمكنه الحصول عليهم. لذا، تخاف المرأة من أن تأخذ أخرى قلب زوجها آو يبحث هو عن أخرى لتمضية وقته معها. التضحية عند حواء تميل حواء إلى التضحية من أجل الأخرين لذلك بعد فترة من الزمان ترهق ولأنها تبذل للأخرين من حولها لذلك فهي ترتاح عنما تدخل في علاقة حب حيث تشعر بأن هناك مَن يرعاها ويعطف عليها ويحبها .

تحتاج المرأة احيانا إلى الانعزال بعيدا عن الناس لرعاية مصالحها من غير أن ترعى أحداً آخر في هذا الوقت هذا ما يقدمه إليها زوجها عندما يتفهم ضرورة رعايتها وخدمتها. فعلى الرجل أن يعرف ما تحتاجه حواء و أن يحافظ عليها لان المرأة قلعة كبيرة إذا سقط قلبها سقطت معه” فحافظ على قلبها فهي لا تتعامل بعقلها مثلك ايها الرجل فهي حواء.

الحبّ من المشاعر الملاحقة لقلب المرأة.. لقلب حواء في مقالتنا هذه يا عزيزي آدم!، فالنّساء هنّ الأكثر تأثّراً بمشاعر الحب لكونها من الجنس اللّطيف الرقيق ولنعومتها وإحساسها المرهف فيمن حولها، فدائماً تشعر بالحب والألفة قبل الرجل، فقلبها من يتحكم بها وبقراراتها التي تأخذها من عقلها، ولكنها عندما تحب فإنها تحب من أعماق قلبها وتُخلِص، ويصبح تفكيرها موجه بشكل كامل موجَّهاً نحو شريك حياتها الذي أحبته، ولكن على الرغم من عاطفتها المتزايدة إلا أنها لا تقع في حب أي رجل، فالرجل الذي تحبهُ يجب أن يحمل الصفات التي تراها وتتخيلها في فارس أحلامها كما كانوا يقولون، وهي معضلة! ولكن هناك بعض الصفات التي من الممكن اكتسابها،

وهي من الصفات التي تجعل المرأة تحب الرجل؛ فمن هذه الصفات:

1- الاهتمام: تحب المرأة الرجل الذي يشعرها باهتمامه نحوها، فتشعر بالثقة والاعتماد عليه وتشعر برجولته الحقيقية، وبأنوثتها معه، فتبدأ بالانجذاب نحوه ونحو شخصيته.

2- الحنان: أكثر الصفات التي تجذب المرأة نحو الرجل حنانه وعطفه، فهي عطوفهٌ وحنونه، وتحب أن ترى الرجل الحنون العطوف على من حوله.

3- الأناقة: الأناقة تلفت كلا الجنسين نحو بعضهما، فالشكل الخارجي دائماً يعطي الانطباع الأولي عن شخصيته واهتمامه بنفسه وشكله أمام الآخرين.

4- الجرأة: يجب على الرجل أن يمتلك الجرأة، فالنساء يحببن الرجال الجريئين في الحب، فتشعر بجاذبية قوية أمام الرجل الجريء؛ لأن جرأته تشعرها برجولته وبأنوثتها مهما كان عمرها.

5- المثابرة: المثابرة في العمل والإصرار على تحقيق الأهداف من العوامل التي تجعل الرجل ناجحاً ومقداماً في أمور حياته كلها، فالمرأة تحب الرجل المثابر ولو كانت محاولاته فاشلة، فمثابرته وإصراره تجعلها تميل إليه.

6- الثقة: الرجل الذي يمتلك الثقة الكبيرة بشخصيته وواثق من نفسه هو من أكثر الرجال جاذبية، وهذه أكثر صفة تحبها المرأة في الرجل.

نحن هنا ذكرنا بعض الصفات التي تجعل الزوجة تحب شريك حياتها، وبالتأكيد هناك كثير من الصفات الأخرى، ولكن لا ننسى أن المرأة صادقة في مشاعرها، وإذا أحبت تحُبُّ أن يبادلها زوجها الشعور نفسه بالحبِ والصدقِ في المشاعر،

فهي قد تُوَرِّي في كل شيء إلا مشاعرها، لأنها تنبع من أعماق قلبها الذي لا تملك السيطرة عليه بشكل كامل، فهو يتحكم بها، لذلك عندما تقرر – أخي الزوج الكريم – أن تباشر حب شريكة حياتك يحب أن تكون صادقاً معها، وألّا تحاول التلاعب في أصدق شيء تملكه.

قلب المرأة وعزة نفسها

...
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)