shopify site analytics
الصحة العالمية تحدد عدد الأيام التي يظل فيها المصاب بكورونا ناقلا للعدوى - "أسوشيتد برس": بايدن يخطط للكشف عن مشروع قانون هجرة في اليوم الأول لإدارته - ترامب يسجل "خطاب الوداع" من البيت الأبيض - القيادة المركزية: انفجارات جنوب بغداد لم تكن ناتجة عن عمل عسكري أمريكي - إدارة بايدن ترفض تنفيذ قرار ترامب برفع حظر السفر عن البرازيل وبعض دول أوروبا - وزير خارجية قطر: حان الوقت كي تبدأ دول الخليج العربية المحادثات مع إيران - الدكتور رافع حلبي رجل العام 2020 من قبل الأكاديمية الأمريكية - تباعد وجهات النظر بين الاهل والابناء - من العائدين إلى جو بايدن - حوارات الفصائل وأهمية نجاح الانتخابات الفلسطينية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - بقلم: عمر دغوغي الإدريسي

الأحد, 10-يناير-2021
صنعاء نيوز/ بقلم: عمر دغوغي الإدريسي -



اللامركزية تضع الإطار العام الذي تتفاعل داخله كل المكونات سواء أكانت
إدارية سياسية، اقتصادية، اجتماعية أو ثقافية، ويبقى على عاتق كل مكون إيجاد
الوصفة التي بواسطتها يمكنه التعبير عما يريد الوصول إليه. ومع ذلك فإن نجاح
اللامركزية يمر عبر القناة المؤسساتية التي تمكن من تكوين نخبة سياسية ونخبة
إدارية محلية تحمل على عاتقها إنجاح المشروع بواسطة الاهتمام بالعنصر البشري
وتقوية مؤهلاته سواء تعلق الأمر بموظفي وأعوان الجماعات الترابية أو بتكوين
المنتخبين لأن هنالك علاقة جدلية بين الفئتين وكذلك الهيكلة الإدارية للجماعات
الترابية.
الفئة الأولى تتكون من هيئة جماعية منتخبة من طرف ناخبي المنطقة التي
تشكل المحيط الجغرافي للجماعة الترابية في حين أن الفئة الثانية معينة تتكون من
موظفين داخل الجماعة الترابية، حيث أن القوانين التنظيمية تتحدث عن المصالح
الإدارية عملية التعيين تعني إعطاء الطابع المحايد لهذه المصالح الإدارية وعدم
تسييسها إلا أن هذا لا يمنع بأن رئيس المجلس هو من يسير هذه المصالح كما أنه
يعتبر. الرئيس التسلسلي للعاملين بها
دور لا نقول ثانويا ولكن تبعيا بالمقارنة مع اختصاصات وصلاحيات المجلس هذه
139 و 140 ، كما أكدتها القوانين - التراتبية كرسها الدستور من خلال الفصول 138
التنظيمية الصادرة في 07 يوليوز 2015 حيث أن كل المواد التي تخص صلاحيات
يفصل » مجالس الجماعات الترابية تنص وبنفس الصيغة على أن المجلس التداولي
بمداولاته في القضايا التي تدخل في اختصاصات (الجماعة، الإقليم والجهة) ويمارس
أما رئيس «. الصلاحيات الموكولة إليه بموجب أحكام هذا القانون التنظيمي
بتنفيذ مداولات المجلس ومقرراته، ويتخذ جميع التدابير » المجلس فإنه يقوم
«. اللازمة لذلك
كذلك القوانين التنظيمية أشارت إلى التمييز بين الاختصاصات والصلاحيات
الإختصاصات تهدف إلى معرفة الجهة المؤهلة للقيام بها بمعنى أنها أكثر دقة حيث
أن المجلس وحده من يفصل في القضايا التي تدخل في اختصاص مجلس الجماعة
الترابية ويقررفيها وليست هنالك أي إشارة لرئيس المجلس لممارسة الاختصاصات
أما فيما يخص الصلاحيات فنجد أن القانون التنظيمي يثير بأن المجلس يمارس
الصلاحيات الموكولة إليه بموجب أحكام هذا القانون التنظيمي أي أن هنالك
هامش تقديري للمجلس أما فيما يخص صلاحيات الرئيس فالمقتضيات تشير
إلى أنه يقوم بتنفيذ مداولات المجلس ومقرراته، ويتخذ جميع التدابير اللازمة
لذلك كما سبق ذكره ،إذن الحفاظ على القدرة التقريرية للجماعات الترابية يتم
أولا وقبل كل شئ بواسطة القدرة التقريرية للمجلس المنتخب فدور المجلس
التداولي يعتبر المعيار الأساسي لتقييم التدبير الحر كما أن تبعية وخضوع الرئيس
باعتباره الجهاز التنفيذي تؤكد هذا المبدأ الذي يجد سنده في الفصل 135 الفقرة
تنتخب بالاقتراع » 3 من الدستور الذي ينص على أن مجالس الجماعات الترابية
من طرف هيئة الناخبين في حين أن رئيس المجلس يتم انتخابه من « العام المباشر
طرف الأعضاء المزاولين بالمجلس وللقيام بالمهام المنوطة بالمجالس فإن القوانين
التنظيمية. أولت أهمية خاصة لتكوين المنتخبين حيث نصت كل المواد على
استفادة من تكوين مستمر في المجالات المرتبطة « يحق لأعضاء المجالس » أنه
( بالاختصاصات المخولة (للجهة - 56 والإقليم - 54 والجماعة - 53
فإن الممارسة اليومية تكسبهم مهارات élu local فيما يخص المنتخب المحلي
وتمكنهم من التعلم سواء من الأخطاء أو من التجارب المعاشة وبالتالي فإن
الإسراع بتكوينهم لا يكون إلا عن طريق اكتساب المهارات سواء داخل المؤسسات
السياسية أو عن طريق الندوات والدورات التكوينية التي يمكن أن تنصب لا على
التلقين. ولكن إكسابهم معارف تتلاءم والمهام اليومية الممارسة من طرفهم
أما فيما يخص الموارد البشرية التي تنهض بتنفيذ الاختصاصات الموكولة
للجماعات الترابية سواء الإدارية أو المالية أو الاقتصادية منها فإن ما هو ملح هو
أن يكون هنالك خطان متوازيان بين الاختصاصات الممارسة سواء من حيث الكم
أو الكيف والموارد البشرية المخصصة للقيام بها، إذ لا يمكن لجماعة ترابية أن
تؤدي مهمتها على أحسن وجه إذا كان عدد الموظفين المكلفين لهذه الاختصاصات
قليل بالنسبة لما يجب القيام به أو أن مستواهم من حيث الخبرة والكفاءة لا يرقى
إلى درجة تسمح لهم للقيام بدورهم خير قيام لانعدام تأهله وتأهيلهم لمواجهة
هذه. المسؤوليات الإدارية
إذن لكي تكون هنالك موارد بشرية يعتمد عليها يجب أن تكون هنالك وظيفة
محلية متكاملة تهم كل مستويات الجماعات الترابية، التكوين المستمر يمثل شقا
ثانيا لأنه السبيل الأفضل لإنجاح اللامركزية وما تطمح إليه. كذلك يجب توزيع
الموارد البشرية حسب حاجيات كل جماعة ترابية وبناء على حجم ما تواجهه من
أعباء. إدارية ومالية واقتصادية
وعليه.... يتبع فيمكن القول بأن اللامركزية والتنمية المحلية هما وجها لعملة واحدة


بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية. omar.dghoughi1989@gmail.com https://www.facebook.com/dghoughi.idrissi.officiel/
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)