shopify site analytics
ملك المغرب وضع شرطا لزيارة إسرائيل - ميسي ورونالدو.. من الأكثر حصولا على البطاقات الحمراء؟ - مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ - روسيا تطرد دبلوماسيين اثنين من سفارة هولندا - بكين ترد على عقوبات واشنطن الأخيرة وتشبه بومبيو بـ"حشرة السرعوف" - لافروف يكشف مطالب روسيا للولايات المتحدة وإسرائيل بشأن سوريا - وقفة قبلية مسلحة بمديرية عتمة تنديدٱ بالقرار الأمريكي وتدعو إلى إستمرار الصمود - هواجس عراقية - مجلس الأمن وتحمل مسؤولياته لوقف جرائم الاحتلال - نقابة بائعي اللحوم والمواشي تندد بقرار تصنيف أنصار الله منظمة إرهابية -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - م/يحيى محمد القحطاني

الأربعاء, 13-يناير-2021
صنعاء نيوز/ م/يحيى محمد القحطاني -


يقول الفيلسوف الإنجليزي برتراند : "الحرب لا تُحدّد الطرف المُمثّل للحقّ، وإنّما تُحدّد منْ سيموت ومن سيبقى على قيدِ الحياة" في حربٌ حامية الوطيس، لا تُبقِ ولا تذر، وقال نيتشه في هذا: "إنّ رجل الحرب سيهاجِم نفسَهُ في أوقاتِ السلام والهدنة"، وأظنّ أنّ هذا هوا التصوّر الوحيد للحرب، فعند نُقطةٍ معيّنةٍ منها، تختفي جميع المعايير فيها، ولنْ يعود هناك ما يحكم أيّاً من مجرياتها، إلّا القتل والتدمير، ليصل إلى حدّ الهوس عندَ رجالاتِ الحرب ..

فالحرب عدو للإنسان، حيث يغيب العقل ويدفن وتقام عليه المآتم، ومتى غيب الإنسان عقله الذي يميزه، عن غيره من المخلوقات، طغى وتجبر وجر المآسي عليه وعلى غيره، فتحدث فيها الكثيرمن المآسي، التي تدمي القلب، فكم من شاب أو أمرأة قتلتهم هذه الحرب العبثية، وكم طفل يُتم أوتناثرت أشلاؤه، في معركة ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل ..

وكم من أمهات ثكلى، وأرامل فقدن أزواجهن أو فلذات أكبادهن، من أجل أن يُرضي الحكام، نزواتهم ويفرغوا حقدهم، حمماً وبراكين مشتعلة على رأس الإنسان اليمني، حصدة الحرب اﻷرواح البريئة، ونشرةالفقر والمجاعة، خربت مظاهرالحضارة القديمة، ونشرة اﻷوبئة، واﻷمراض النفسية، وآخرها فيروس كورونا ومشتقاته، وما صنع الإنسان عبر تاريخه من مآسٍِ، كما يصنعها أثناء الحروب ..

والحرب ركود اقتصادي، وإضمحﻻل للرقعة الزراعية، ونزوح و ترحيل قسري للمﻻيين، من السكان من منطقة إلى آخرى، و الحرب بطالة وفقر وجوع، وإنتشار الجرائم والفساد وهدراﻹمكانيات، إنقطاع الخدمات والمرتبات، هروب رأس المال الوطني، وهجرة الألاف من المهندسين واﻷطباء ودكاترة الجامعات إلى خارج ..

وفي هذه الحرب الهمجية الظالمة على اليمن، منذ أكثر من ستة أعوام، هناك دمارلﻷرض، وهناك شعب يذبح ويموت يوميا، أستشهد أكثرمن مائة وعشرون ألف، بفعل قنابل وصواريخ طائرات العدوان، والتي زادة عن 270 ألف غارة جوية، ومات اﻷﻻف من مرضى الفشل الكلوي والقلب والسرطان، بسبب الحصار الجوي والبري والبحري، كل ذلك قد وضعت اليمن أرض وإنسان على حافة الهاوية ..

وبسبب الحرب: اصبح اليمن السعيد تعيسا وكئيباً، وكذلك الشعب اليمني المظلوم بنفسه، وبسلطته قبل أن يظلمه أعداؤه، وجد نفسه ضحية تاريخية لأنظمة، حاكمة فاشلة همها الأول والأخير، البقاء في الحكم لأطول مدة ممكنة، فمنذ عقود طويلة لم يشهد اليمن إستقرار سياسي، ولم تقوم دولة المؤسسات، ولم يستفيد اليمنيين من مخرجات الحوار الوطني، ولن يستفيدوا من الرؤية الوطنية ..

أيها الحكام وقادة اﻷحزاب والجماعات، ياتجار الحروب واﻷزمات، إنها الحرب التي إن تبعثوها تبعثوها ذميمة، لا منتصر فيها سوى الموت، ولا مهزوم فيها سوى القيم وإنسانية الإنسان، والحرب بذرة حقد ٍتتوارثه الأجيال، الى أن يرث الله الأرض ومن عليها، لذلك أوقفوا الحرب والصراع على السلطة، فقد هرمنا وأصبحت أوجاعنا مؤلمة، وجراحاتنا عميقة ومأسينا متعددة، فهل فيكم رجل رشيد يوقف هذا الجنون؟ ..

وعلى النخب السياسية، الذين يقودون اليمنيين نحو حرب داحس والغبراء، الاعتراف بالخطأ والدفع بإتجاه حوار، يفضي إلى أمن وسلامة اليمن واليمنيين، خيراً من تأجيج نار الحرب، فلقد ضاق الناس لقتل الأطفال والنساء، وتهديم المباني والمزارع، والجميع يريد ان تضع الحرب أوزارها، وندفن مع من سقطوا في معاركنا، أحقادنا وثاراتنا القديمة والجديدة ..

وعلى الجميع أن يتعالوا على الجراح، ويتساموا فوق اﻷﻻم، وأن يتنازلوا عن الكبر والعناد، فلن يخرج أحد مهما طال الزمن أو قصر، منتصرا في هذه الحرب، فإما أن يسلك اليمنيون، طريق السﻻم والحوار والقبول باﻷخر، وإما أن يستمروا في طريق القتل والدمار، وبالتأكيد فمن أجج للاحتراب فسيندم حتماً، طال الزمن أو قصر، والنار لا تحرق إلا يد مشعلها اولا، والله من وراء القصد ..!!
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)