shopify site analytics
السفارة الأمريكية في مصر تعلن عن مكافأة بالملايين للحصول على معلومات عن "بوسورة" - استراتيجية بايدن..ردع إيران أم الحوار معها؟ - رسميا.. تغيير قانون لمسة اليد في كرة القدم - فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن اي بين "إيرباص" و"بوينغ" - فيزيائيون يحققون اكتشافا يمكنه اختبار قوانين الطبيعة! - اعتقال أربعة مراهقين خلال أعمال شغب شرقي فرنسا - ست سنوات من العدوان والحصار على اليمن - الحبر الأعظم يلتقي بآية الله العظمى في النجف - ملامح الإعلام الأمني - قوات صنعاء تسيطر على عدة مناطق بمأرب التاريخ.. -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الأحد, 24-يناير-2021
صنعاء نيوز -
اعتبر السفير الأمريكي في إسرائيل المنتهية ولايته، ديفيد فريدمان، أن أي قرار لرئيس الولايات المتحدة الجديد، جو بايدن، للتقارب مع إيران سيعرض اتفاقيات التطبيع الأخيرة للخطر.

وقال فريدمان، في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" نشرت أمس الجمعة، إن توقيع اتفاقات تطبيع العلاقات بين إسرائيل من جهة والإمارات والبحرين والسودان والمغرب من جهة أخرى "أمر بالغ الأهمية وهذا مهم بالنسبة إلى إسرائيل كما هو مهم للدول المسلمة التي طبعت علاقاتها مع إسرائيل".

وأعرب فريدمان عن اعتقاده أن هذه الاتفاقيات لها "قدرة على تغيير الشرق الأوسط خلال السنوات الـ100 المقبلة".

وتابع، ردا على سؤال حول العوامل التي يمكنها وقف هذه العملية: "الخطر الأكبر بتقويض اتفاقات إبراهيم يمثله تقوية إيران. وأعتقد أن ذلك سيزيل الولايات المتحدة كلاعب موثوق به في هذه المنطقة ما سيؤدي إلى ترك كل الأطراف وجها لوجه، وهذا خطير جدا".

وأوضح السفير الأمريكي لدى إسرائيل أنه "إذا كانت الولايات المتحدة ستعيد تقوية إيران، فإنها لن تكون في وضع يمكنها من المضي قدما في تلك الاتفاقيات لأنها ستفقد مصداقيتها. أعتقد أن ذلك سيؤدي إلى احتكاك بين جميع الأطراف وسيدفع الزخم إلى الوراء".

وتابع فريدمان، محذرا إدارة بايدن، أنه "إذا نوت الولايات المتحدة منح الإيرانيين طريقا لامتلاك سلاح نووي، فذلك سيهدد سمعة أمريكا في هذه المنطقة"، مشددا على ضرورة إبقاء العقوبات ضد طهران.

المصدر: "إسرائيل اليوم" + وكالات
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)