shopify site analytics
إلغاءُ الانتخاباتِ فتيلُ ثورةٍ وصاعقُ غضبٍ - لقاء بين منظمات محلية وقيادة وزارة الصحة لمواجهة "كورونا" في تعز - من سِفر السيد الحكيم - عبد العزيز الحكيم وبناء الدولة. - الـتـدين الـفطــري والــمعــتقــد - المسجد الأقصى المبارك وشد الرحال إليه - مدير الصناعة والتجارة بمحافظة ريمة لـ "صنعاء نيوز" - الملكة نور تصعد وتتحدث عن أدلة ومؤامرة - رسالة من اسير - لماذا بدأت الدانمارك بإلغاء إقامات لاجئين سوريين تمهيدًا لترحيلهم؟ -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - صدرت مؤخرا للروائي والباحث والأديب اليمني هايل علي المذابي رواية بعنوان "مهاجرون بلا منأى" رواية من زمن الحرب،

الخميس, 25-مارس-2021
صنعاء نيوز -
صدرت مؤخرا للروائي والباحث والأديب اليمني هايل علي المذابي رواية بعنوان "مهاجرون بلا منأى" رواية من زمن الحرب، عن المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية ببرلين ألمانيا.
وجاءت الرواية التي تحمل عنوان "مهاجرون بلا منأى" في ٩٤ صفحة من القطع المتوسط.
وجاء في تقديم "رواية مهاجرون بلا منأى" بأنها رواية واقعية تتحدث عن شخصيات حقيقية كان لها طموح خلال أيام الحرب بالسفر خارج الوطن. السفر الذي تحرر من فرضية الملاحقة والهروب من الاستبداد السياسي والاضطهاد الديني وأصبح سفرا من قبيل مواكبة ظاهرة شاعت في أوساط الشباب وصارت أكثر انتشارا من البواسير.

تشاء الأقدار أن يقابل (الراوي البطل) وهو كما يتضح يعمل كاتبا، مجموعة من الشباب في مطار سيئون بمدينة حضرموت، كان كلا منهم عائدا لتوه من بقعة ما في هذا العالم، وكلا منهم له قصة مؤلمة، وثمة استعداد مسبق لهذا الكاتب/الراوي البطل بأن يجازف بكتابة قصصهم، ومبعث ذلك الاستعداد المسبق كان وعدا قطعه لصديقه ظافر الخالد والمستشارة آريانا كلود، وتكتمل الفصول التي مثلت حافزا له للكتابة بعد أن يسمع قصص أولئك الشباب الذين قابلهم في صالة المطار وصعدوا معا على متن باص واحد مسافرين إلى صنعاء، في الطريق كان يصغي لما يقولونه جيدا، كانت قصصهم كلها مآسي لولا أن قصة الكاتب نفسه كانت أكثر وجعا، لكنه اكتفى بالرمز حين سردها.



قطع وعدا لصديقه ظافر الخالد والمستشارة الإيطالية الذي ظل على تواصل معها بالايميل “آريانا كلود” والشاب جمال الدين الغولي الذي عاد للتو من السودان بعد أن سرقت حقيبته بكل ما فيها من جواز وهاتف وشهائد التحاقه بالجامعة للدراسات العليا من مسجد أقام فيه مع مجموعة من أهل الدعوة خرج معهم بعد أن تمت دعوته بمجرد أن وصل الخرطوم تطوعا في سبيل الله فأقام متنقلا بين مساجد الخرطوم لمدة ثمانية أشهر، ووعد قطعه للشاب سليم المسيبي الذي خاض معركة شرسة وكان للتو عائدا من مصر بعد أن خضع لتلقي العلاج من الإدمان في إحدى مصحاتها طيلة شهرين، قادما من مانهاتن نيويورك عبر الاكوادور التي مكث فيها مدة بسيطة، ووعد قطعه للشاب عبدالله السبئي الذي عاد للتو من القاهرة بعد غربة قاسية اضطر في نهايتها إلى أن يبيع كليته.

لقد وعدهم جميعا وكان عليه أن يفي بوعده مهما حملت قصصهم تلك من فظاعة".

"Migrants Without Protection" is a realistic novel about real characters who had an ambition during the war days to travel abroad. Travel that was freed from the premise of persecution and escaping from political tyranny and religious persecution and became a travel in keeping with a phenomenon that spread among young people and became more prevalent than hemorrhoids.
Fate wants to meet (the hero narrator) and he is apparently working as a writer, a group of young men in the Seiyun airport in the city of Hadramout, each of them was just returning from somewhere in this world, and each of them had a painful story, and there is a pre-preparedness for this heroic writer / narrator that He risks writing their stories, and the source of that advance preparation was a promise he made to his friend Zafer Al Khaled and Counselor Ariana Claude, and the chapters that represented an incentive for him to write are completed after he hears the stories of those young people who he met in the airport lounge and boarded together on one bus traveling to Sana’a, on the way he was listening When they say it well, their stories were all tragedies were it not that the story of the writer himself was more painful, but he was satisfied with the symbol when he told it.
He made a promise to his friend Zafer Al-Khaled, the Italian chancellor, who kept in touch with her by email, “Ariana Claude,” and the young Jamal al-Din al-Ghuli, who had just returned from Sudan after his bag was stolen, with all its passport, phone, and university entrance certificates for postgraduate studies from a mosque in which he stayed with a group of preachers. He went out with them after he was invited as soon as he arrived in Khartoum voluntarily for the sake of God, so he stayed in the mosques of Khartoum for eight months, and promised to cut him to the young Salim Al-Musibi who fought a fierce battle and was just returning from Egypt after he underwent treatment for addiction in one of its clinics for two months, He came from Manhattan, New York, via Ecuador, where he stayed for a short period, and promised to make it to the young Abdullah Al-Sabaei, who had just returned from Cairo after a cruel exile, and he was forced in the end to sell his kidney.
He had promised them all, and he had to keep his word, no matter how terrible their stories were.


جدير بالذكر أن هايل علي المذابي، وهو صحفي وباحث ومؤلف وناشط في الميدان الثقافي، له ما يربو على خمسة عشر اصدارا في صنوف الأدب والفن والنقد.
رابط تحميل الكتاب:
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)