shopify site analytics
طفح الكيل من تحالف لا يستحي - عن الحرية - قريبا الافراج عن هانيبال معمر القذافي - شاهد.. لحظة سقوط موظفة أمن ملاعب بتسديدة رونالدو.. ورد فعل "صاروخ ماديرا" - دراسة سويدية: الفياغرا لا يحسن حياتك الجنسية فحسب - الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و"انتهاكه لحقوق الإنسان" - روسيا ومصر تتوصلان إلى تفاهم حول التعويضات لأسر ضحايا العملية الإرهابية عام 2015 - السيسي يعلن عن دعمه للجيش الليبي ويرفض التدخلات الخارجية في ليبيا - بعد بلوغها مستويات تاريخية.. أسعار الغاز في أوروبا تنخفض - رونالدو ينتقل من قصره الفخم بسبب الأغنام -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - جامعة محمد بوضياف/ المسيلة/ الجزائر: ناقشت الباحثتان الجزائريتان (كريمة خلوف) و(زينب روان) في قسم اللّغة العربيّة والأدب العربيّ في كليّة الآداب

الأحد, 25-يوليو-2021
صنعاء نيوز -


جامعة محمد بوضياف/ المسيلة/ الجزائر: ناقشت الباحثتان الجزائريتان (كريمة خلوف) و(زينب روان) في قسم اللّغة العربيّة والأدب العربيّ في كليّة الآداب واللّغات في جامعة محمد بوضياف الجزائريّة استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماستر في تخصّص الأدب الحديث المعاصر، وهي تحمل عنوان "البعد التّحرّريّ وقداسة المكان في المجموعتين القصصيتين تقاسيم الفلسطينيّ وحدث ذات جدار لسناء الشعلان".

وأشرفت الأستاذة الدكتورة الجزائريّة (سعدية بن ستيتي) على هذه الرّسالة النّقديّة التي تناولت بالدراسة والنّقد المجموعتين القصصيتين (تقاسيم الفلسطينيّ) و(حدث ذات جدار)، في حين تكوّنت لجنة المناقشة للأطروحة إلى جانب المشرفة أ. د سعديّة بن ستيتي من كلّ من: د. نور الدّين سيليني رئيساً، و أ. د أسماء غاجاتي مناقشة.

وتكوّنت الرّسالة من مدخل تأطيري، خصّصته الباحثة لأهمّ المفاهيم الواردة في الرّسالة، وهي: مفهوم الذات، والهوية، والتّحررّ والمكان، أمّا الفصل الأوّل الذي حمل عنوان تحرير المكان وتشخيصه، فاندرجتْ تحته ثلاثة مباحث، وهي: استنطاق المكان، سطوة المكان وتقديسه وأخيراً المكان بين الانفتاح والانغلاق، أمّا الفصل الثّاني فكان بعنوان الذاّت وتحرير المقدّس والذي احتوى هو الآخر على ثلاثة عناصر بحثيّة، وهي: تحرير الذّات، أمومة المكان وبعث المكان.

وعن سبب اختيار الباحثتين لقصص سناء الشّعلان موضوعاً لهذه الرسالة قالتا: "كان دافعنا لاختيار هذا الموضوع أوّلاً وقبل كلّ شيء تأثّرنا بالقضية الفلسطينيّة ومحاولتنا تسليط الضوء وإبراز ما يعانيه هذا الوطن الفلسطينيّ من ويلات الاحتلال الصّهيونيّ ومن اضطهاده، وكذلك إبراز براعة وقدرة الكاتبة سناء الشعلان على إيصال فكرتها للمتلقّي عبر الفنّ القصصيّ، في حين اقتصرت الصّعوبات على اتساع الموضوع الذي صعب الإلمام به، فضلاً عن أنّ المجموعتين القصصيتين جديرتان بالاهتمام لأنّهما تناقشان قضيّة فلسطين في وجداننا، بل تعدّيتا ذلك لتعكسا صورة فلسطين وواقعها لتصل قلب كلّ مواطن عربي، وحبذا لو يتمّ ترجمة هاتين المجموعتين القصصيتين لنقل هذه الصّورة الأدبيّة الحيّة إلى العالم أجمع".

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)