shopify site analytics
عن الحرب المقدسة - تبعات الأزمة الأوكرانية ومفاوضات فيينا على الشرق الأوسط - للقلب والمفاصل.. هذا أفضل عصير يمكن تناوله يومياً - العائِد ممّن عليهم سائِد - إسرائيلية تسخر من التطبيع مع الإمارات في أغنية - لماذا أغضبت الفنّانة العالميّة إيما واتسون “إسرائيل” - دور الأسرة والفرد في مكافحة الفساد - طلاب اليمن في الخارج يتداعون لتنظيم حملات إعلامية ووقفات احتجاجية تنديداً لتأخر مستحق - مخططات التهجير لن تقتلع شعب فلسطين من ارضه - الحكومة القادمة بين النتائج والتحالفات. -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون

الثلاثاء, 30-نوفمبر-2021
صنعاء نيوز/بقلم:- سامي إبراهيم فودة -

(1992م - 2021م )
بقلم:- سامي إبراهيم فودة
في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,
أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجال أشداء صابرين على الشدائد والبلاء, رسموا بأوجاعهم ومعاناتهم وآلامهم طريق المجد والحرية واقفين وقوف أشجار الزيتون, شامخين شموخ جبال فلسطين, صابرين صبر سيدنا أيوب في سجنهم, فمهما غيبتهم غياهب سجون الاحتلال الصهيوني وظلمة الزنازين عن عيوننا, فلن تغيب أرواحهم الطاهرة التي تسكن أرواحنا فهم حاضرون بأفئدتنا وأبصارنا وعقولنا وفي مجري الدم في عروقنا مهما طال الزمن أم قصر,
عندما نستحضر صور هؤلاء الأبطال البواسل جنرالات الصبر والصمود ونستذكر أسمائهم المنقوشة في قلوبنا والراسخة في عقولنا ووجداننا لا نستطيع إلا أن نقف إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض في عزة وحرية وكرامة, فأسرانا تاج الفَخَار وفخَر الأمة هم من قهروا الاحتلال الصهيوني بصمودهم وثباتهم,
وأمام عظمة تضحياتهم لا يمكن لأي كلام مهما عظم شأنه أن يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه, فمن حقهم علينا أن نستذكرهم ونذكر تضحياتهم وأسيرنا البطل هو الابن البكر للعائلة عمر وادي " ابن التاسعة والعشرون ربيعا ويقبع حاليًا في " سجن إيشل " وقد أنهى عامه الثامن على التوالي في الأسر ويدخل عامه التاسع في سجون الاحتلال الصهيوني,
الأسير :- عمر اسماعيل عمر وادي
مواليد:- 25/2/1992م
مكان الاقامة:- مخيم جباليا "الفالوجا "مقابل شركة الاتصالات شمال قطاع غزة
الحالة الاجتماعية:- أعزب
العائلة الفاضلة:- تتكون عائلة الأسير عمر من الأب والأم وله من الاخوة بما فيهم الأسير عمر ثلاثة اشقاء وستة شقيقات ويأتي عمر في الترتيب الأول من بين أخوته وأخواته
مكان الاعتقال:- سجن ايشل
تاريخ الاعتقال:- 26/11/2013م
التهمة الموجه إليه:-, محاولته تنفيذ عملية استشهادية ضد جيش الاحتلال، والانتماء الي تنظيم فلسطيني ومقاومة الاحتلال
الحالة القانونية:- 18 عاما
إجراء تعسفي وظالم:- يمعن الاحتلال الصهيوني في مواصلة إجرامه بحق الأسير عمر وادي من حرمانه من زيارة الأهل لسنوات طويلة بحجة "المنع الأمني, وخاصة الأب والأم من 2014م وحتي 2021م
اعتقال الأسير :- عمر وادي
اعتقلت قوات الاحتلال الأسير عمر وادي بتاريخ 26/11/2013أثناء محاولته تنفيذ عملية استشهادية ضد جيش الاحتلال في مستوطنة كفار عزة وقد وجه له الاحتلال 12 تهمة حُكم علي إثرها بالسجن لمدة (18) عاما ، علما بأنه أصيب قبل اعتقاله بأشهر بعيار ناري بالقرب من القلب ومكث في غرفة العناية المكثفة لفترة طويلة.
الحالة الصحية للأسير:- عمر وادي
على لسان والده الأسير عمر وادي الممنوعة من الزيارة لمدة ستة سنوات متتالية ودخلت عامها السابع وانها لا تعرف شيئاً عن اوضاع أبنها الصحية سيما انه يعاني من مرض القلب وتهتك بالرئة اليمني دون تقديم علاج مناسب له والاكتفاء بحبة الاكمول فقط,
وعبرت والدة الأسير وادي عن قلقها وخشيتها من أن يكون سبب المنع من زيارته هو تدهور الوضع الصحي لابنها بعد الشكوك بإصابته بالتهاب الكبد الوبائي وقيام الإدارة بعزله عن زملائه الأسرى وما يؤلمها هو قطع راتب ابنها الأسير عمر ويمروا بظروف اقتصادية ومعاشية صعبة للغاية,
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة
...
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)