shopify site analytics
التجديدُ في الغناءِ والموسيقى الشرقيّةِ وبعث المقاماتِ العربية - فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج4 - يسارياً شعبوياً أم يسارياً طائفياً ؟ - التكنولوجيا وأثرها على المجتمعات الإسلامية الجزء8 - بعد مضي أكثر من أربعين عاماً.. أبناء الحمدي يستغيثون - حفيدة إسماعيل ياسين تكشف أسرارا عن جدها لأول مرة - للوقاحة أكثر من عنوان.. انا اتحدث عن انكار اغتيال شيرين - نجمة عربية تثير الجدل بـ”سيلفي” مع جثمان والدها - أمريكا ترفض دعوة بوتين لرفع العقوبات مقابل حل أزمة الحبوب - فيتو روسي-صيني بمجلس الأمن ضد مشروع قرار أميركي لتشديد العقوبات على كوريا -
ابحث عن:



السبت, 30-أبريل-2022
صنعاء نيوز - 
يصادف يوم الثلاثاء الجلسة 87 لمحكمة حميد نوري. تم القبض عليه في عام 2019 في السويد لدوره في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي في إيران. صنعاء نيوز/ -


يصادف يوم الثلاثاء الجلسة 87 لمحكمة حميد نوري. تم القبض عليه في عام 2019 في السويد لدوره في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي في إيران.
وعمل نوري نائباً للمدعي العام في سجن كوهردشت سيئ السمعة. وكان معظم الضحايا أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وخلال جلسة الثلاثاء، قدم المدعون لائحة الاتهام الكاملة ضد المتهم وأكدوا دوره في الإبادة الجماعية عام 1988.
وشددت النيابة في البداية على أن نوري أكد الأسبوع الماضي خلال استجواب الشهود أنه على الرغم من رفضه الأولي للإعدامات، حتى لو حدثت، إلا أنها تستند إلى أحكام صدرت سابقًا.
وكان نوري قد استشهد بإبراهيم رئيسي، الرئيس الحالي للنظام وأحد المتورطين الرئيسيين في الإبادة الجماعية عام 1988، معترفاً بإصدار حكم بالإعدام على الضحايا، وأكدت المحكمة العليا الحكم، لكن ذلك لم يحدث.
وأكد المدعون السويديون في لائحة الاتهام أن إيران بلد مغلق في ظل نظام الملالي. والإعدامات الجماعية حدثت في إيران.
وتؤكد تصريحات وزارة الخارجية السويدية والوثائق الصادرة عن الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية وجهة نظرنا بأن الشعب الإيراني ليس له حقوق في ظل نظام الملالي.
وأعرب المدعون عن انتهاك حقوق الناس في إيران، مضيفين أن إيران لديها "نظام إسلامي متطرف".
كما أكدوا أن مؤسس النظام، روح الله الخميني، أسس "طغيانًا"، وأن دستوره وقانون العقوبات الخاص به استندوا إلى الشريعة، مما أدى إلى "تراجع الوضع الإيراني وزيادة الضغط على الناس".
كما شدد المدعي العام على أن الثيوقراطية الحاكمة في إيران هي "طغيان إسلامي" وتتخذ كافة الإجراءات لإبادة المعارضة.
وقال المدعي العام، "خلصنا إلى أن حميد نوري يتحدث حتى مع المسؤولين في المحكمة ويريد أن يجيب شخصيًا على ثلاثة وثلاثين عامًا من الأكاذيب"، مضيفًا أن نوري بدأ عن طيب خاطر وعلم وشغف العمل لصالح النظام.
"إن استخدامه المتكرر لمصطلحات مهينة مثل المنافقين [للإشارة إلى منظمة مجاهدي خلق] يظهر تحالفه مع النظام واعترافه بأنه رأى هؤلاء السجناء السياسيين [الذين شهدوا ضده] يزيد الوضع سوءًا."
وفي الجزء الأهم من لائحة الاتهام، أكد المدعون صدور فتوى الخميني، والتي أدت إلى القتل الجماعي لأعضاء منظمة مجاهدي خلق. يمكن وصف الاعتراف الرسمي بهذه الفتوى، الذي كشفته منظمة مجاهدي خلق في عام 1988، بأنه علامة بارزة في حركة المطالبة بالعدالة لضحايا عام 1988.
وأكد ممثلو الادعاء أن الخميني أصدر هذا الأمر بقتل أعضاء منظمة مجاهدي خلق في وقت ما بين 26 إلى 31 يوليو / تموز 1988، وأن عمليات الإعدام كانت "ملزمة" من الناحية القانونية.
قال المدعي العام نقلاً عن تقارير منظمة العفو الدولية وجيفري روبرتسون حول الإبادة الجماعية عام 1988: "اعتبر الخميني أعضاء مجاهدي خلق أعداء للإسلام، وقال إنه يجب قتلهم في أسرع وقت ممكن".
وأشار المدعون أيضا إلى شريط صوتي مسرب لحسين علي منتظري، خليفة الخميني في ذلك الوقت. وأدان القتل في لقاء مع "لجنة الموت" في طهران، المسؤولة عن الإعدامات.
وأثناء الاستشهاد بشهادات الناجين من مذبحة عام 1988، أكد المدعون أن المذبحة "حدثت قبل ثلاثة وثلاثين عامًا، ونعتقد أن الشهادات موثوقة وذات مصداقية". إنهم "يعتقدون أن حميد نوري هو حميد عباسي".

خلفية تاريخية

في عام 1988، رأى الخميني منظمة مجاهدي خلق وتفسيرها التقدمي للإسلام كتهديد خطير لحكمه وأيديولوجيته. ومن ثم، قرر القضاء على كل من لا يرغب في الخضوع لحكمه.
النظام بأكمله يفضل أن يستسلم عشرات الآلاف من الشباب للنظام والعودة إلى عائلاتهم برسالة مفادها أن المعارضة ضد الخميني لا طائل من ورائها.
وبدلاً من ذلك، وقف هؤلاء الرجال والنساء شامخين واختاروا الموت من أجل المثال الأعلى الذي من شأنه أن يلهم الحب والمساواة والازدهار للأجيال القادمة.
وتظهر الانتفاضات اليوم في إيران أن رسالة وروح الذين أعدموا في عام 1988 ما زالت قائمة وأنهم لم يموتوا عبثًا.
وفي الواقع، قال خليفة الخميني المعين، والذي أقيل لاحقًا، الراحل آية الله حسين علي منتظري، لأعضاء لجنة الموت في 14 أغسطس / آب 1988، "مجاهدو خلق ليسوا أفراداً. هم أيديولوجيا ونظرة للعالم. لديهم منطق. يتطلب الأمر المنطق الصحيح للإجابة على المنطق الخاطئ. لا يمكنك تصحيح الخطأ بالقتل. أنت فقط تساهم في نشرها ".

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)