shopify site analytics
التجديدُ في الغناءِ والموسيقى الشرقيّةِ وبعث المقاماتِ العربية - فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج4 - يسارياً شعبوياً أم يسارياً طائفياً ؟ - التكنولوجيا وأثرها على المجتمعات الإسلامية الجزء8 - بعد مضي أكثر من أربعين عاماً.. أبناء الحمدي يستغيثون - حفيدة إسماعيل ياسين تكشف أسرارا عن جدها لأول مرة - للوقاحة أكثر من عنوان.. انا اتحدث عن انكار اغتيال شيرين - نجمة عربية تثير الجدل بـ”سيلفي” مع جثمان والدها - أمريكا ترفض دعوة بوتين لرفع العقوبات مقابل حل أزمة الحبوب - فيتو روسي-صيني بمجلس الأمن ضد مشروع قرار أميركي لتشديد العقوبات على كوريا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - لماذا اختار لافروف الجزائر وسلطنة عُمان كأبرز محطتين في جولته المفاجئة للمنطقة؟ وهل انتهى الحلم الأمريكي بتخفيض أسعار النفط وإيجاد البديل للغاز الروسي؟ وما هي صفقات الاسلحة التي تتطلع الجزائر للحصول عليها من موسكو؟

الخميس, 12-مايو-2022
صنعاء نيوز/ -



تلفت الجولة الحالية التي يقوم بها سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في المنطقة الأنظار من حيث توقيتها وجدول اعمالها، ولأنها شملت حتى الآن الجزائر وسلطنة عُمان، الامر الذي يعكس دبلوماسية روسية نشطة تتمحور بشكل مباشر حول موضوعين رئيسيين وهما النفط والغاز، وعلاقتهما الاستراتيجية بالحرب في أوكرانيا.
لافروف التقى بالسيد هيثم بن طارق سلطان عُمان، وقبلها بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وحظي في اللقائين بالتزام صارم بإتفاق “أوبك +” وعدم زيادة الإنتاج النفطي تلبية لطلب الادارة الامريكية لتخفيض أسعار النفط، وبما يؤدي الى خفض أسعاره، للحفاظ على استقرار الاقتصاد الغربي.
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حرص اثناء لقائه بوزير الخارجية الروسي الزائر على التأكيد “بأن بلاده ستكون وفيه جدا لصداقتها مع روسيا”، واضاف “ان الجزائر وروسيا تتجهان الى تأسيس شراكة استراتيجية معمقة”، وهذا يعني للوهلة الأولى ان الغاز الجزائري لن يكون بديلا للغاز الروسي في حال فرض حظر على الأخير أمريكيا واوروبيا، وهذا الالتزام مطمئن للضيف الروسي وحكومته لأن الجزائر هي من الدول القليلة القادرة (الى جانب قطر وايران) على تعويض ومنافسة الغاز الروسي أوروبيا لما تمتلكه من احتياطات ضخمة، ولقربها من العواصم الأوروبية.
نعم.. الجزائر كانت وفيه جدا للصديق الروسي مثلما قال الرئيس تبون لضيفه وزير الخارجية، فقد اتخذت موقفا متوازنا تجاه الحرب في اوكرانيا، وقاومت كل الضغوط للإنحياز الى أمريكا فيها، وتلبية الطلبات التي حملها انتوني بلينكن وزير الخارجية الامريكية اثناء زيارته لها الشهر الماضي، ومن بينها سد أي عجز في امدادات الغاز في حال فرض حظر على روسيا وصادراتها من الطاقة.
روسيا في المقابل كانت وفيه للجزائر أيضا، ويتضح هذا الوفاء في تزويد الأخيرة بمنظومات صواريخ “أس 300” الدفاعية وفي وقت مبكر، وقبل الكثير من الدول الاخرى الحليفة لموسكو، وعلينا ان نضع في اعتبارنا ان الجزائر هي التي وقفت خلف اتفاق “أوبك +” الذي على اركانه قامت العلاقة بين الدول المنتجة للنفط، سواء داخل أوبك او خارجها، وحققت بذلك التنسيق والمصالحة التاريخية بين الجانبين، مما أدى الى أسعار عادلة للطاقة.
الموقف العُماني بالالتزام بالاتفاق المذكور، وإعلانه اثناء زيارة الوزير لافروف جاء مفاجئا أيضا، لان السلطنة التزمت الصمت في هذا الإطار على عكس السعودية والامارات اللتين جاهرتا بموقفهما برفض الطلب الأمريكي بزيادة الإنتاج، ليس لأنها كانت من بين المستفيدين من زيادة أسعار النفط (انتاجها يقترب من المليون برميل يوميا) نتيجة هذا الالتزام، وانما أيضا لحرصها على اتخاذ موقف حيادي من حرب أوكرانيا، والنأي بالنفس عن الخلافات العربية والدولية من سمات السياسة الخارجية العُمانية على أي حال.
قبول الرئيس تبون للدعوة التي حملها اليه وزير الخارجية الروسية لزيارة موسكو، وربما تُلبى في الأسابيع المقبلة على درجة كبيرة من الأهمية لأنها ربما تتضمن الاتفاق على صفقات أسلحة روسية متطورة الى الجزائر، وخاصة منظومات صواريخ “اس 400” وربما “اس 500” الى جانب طائرات “سوخوي 35” وطائرات “مسيرّة” حديثة أيضا.
الجزائر من الممكن ان تكون البوابة الروسية الأوسع والأكثر ثقة لروسيا الى القارة الافريقية، خاصة في هذا الوقت الذي تعترف فيه فرنسا بالهزيمة وتبدأ في سحب قواتها ونفوذها من مالي والساحل الافريقي.
الروس عائدون الى المنطقة العربية بقوة، شرقا وغربا، آسيويا وافريقيا، وهذا إنجاز كبير لدبلوماسيتهم النشطة، يعود الى إرثهم التاريخي في دعم الامة العربية وقضاياها، وهنيئا لهم، ولا عزاء للأمريكان والأوروبيين، الذين تعاطوا معها وشعوبها بطريقة استعمارية فوقية متغطرسة.
“راي اليوم”
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)