shopify site analytics
المستشار احمد الاسدي يحتفل بزفاف نجله (بشار)يوم 17يوليو القادم - مأساة الرئيس المشاط .. هزررر قلبي!!؟ - جوانب من وثيقة العهد ..في ضوء محاضرات السيد القائد - جوانب من وثيقة العهد ..في ضوء محاضرات السيد القائد - شريحتنا الذهبية - سيف الإسلام القذافي يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية ويؤكد انسحابه من المشهد السي - الرئيس تبون يستقبل الرئيس عباس وهنية - الضربات تتوالى على رأسه .. جونسون يعين وزيرا جديدا للمالية من أصول عراقية - رئيس الوزراء الإسرائيلي يُلمح لـ “التهديد العسكري” في التعامل مع طهران - أزمة جديدة تعترض الاتفاق النووي بين إيران وأمريكا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
إيران أذلّت وأربكت إسرائيل وفعلّت صفارّات الإنذار وأخرجت سُكّان القدس وإيلات للملاجئ بهجومٍ سيبرانيٍّ.. الرسالة: سنشُلّ الكيان وهذا أوّل الغيث..

الثلاثاء, 21-يونيو-2022
صنعاء نيوز/ -

إيران أذلّت وأربكت إسرائيل وفعلّت صفارّات الإنذار وأخرجت سُكّان القدس وإيلات للملاجئ بهجومٍ سيبرانيٍّ.. الرسالة: سنشُلّ الكيان وهذا أوّل الغيث..طهران حاولت تسميم مياه الشرب بإسرائيل واستهدفت مسؤولين بمن فيهم الوزيرة ليفني وسفيرة أمريكية بالكيان

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
بثت هيئة البثّ الإسرائيليّة الرسميّة (كان)، ليلة أمس الاثنين، تقريرًا مطولاً عن الهجوم السيبرانيّ الذي تعرّضت له دولة الاحتلال، يوم أوّل من أمس الأحد، لافتةً إلى أنّه بحسب مصادر أجنبيّةٍ، تستعِّر حرب الظلال بين إيران والكيان في مجال السايبر.
وقال الجنرالٌ الإسرائيليّ المُتقاعدٌ، رامي إفراتي، للتلفزيون العبريّ إنّ ما جرى هو عمليًا إذلال الإسرائيليين، مُشيرًا إلى أنّ السُكّان في مدينتيْ إيلات (أم الرشراش) والقدس المُحتلّة، سمعوا صفارّات الإنذار وخرجوا مُباشرةً من بيوتهم واختبئوا في الملاجئ.
المسؤول السابق عن القطاع المدنيّ بهيئة السايبر الوطنيّة: عليكم أنْ تفهموا أننّا اليوم استهدفنا المدينتيْن وغدًا سنضربكم بأماكن أخرى
الجنرال، الذي كان مسؤولاً عن القطاع المدنيّ في هيئة السايبر الوطنيّة في كيان الاحتلال، أضاف أنّه يتعيّن على الحكومة تخصيص ميزانياتٍ ضخمةٍ للمنظومات المدنيّة، مؤكّدًا أنّ تهديد السايبير تحوّل لسلاحٍ، وقيام المهاجين بتشغيل صفّارات الإنذار أدّى لتغييرٍ جذريٍّ في سير الحياة اليوميّة بشكلٍ هادئٍ بسبب التشويش.
ولفت الجنرال إفراتي إلى أنّ الحديث لا يدور عن حادثٍ عرضيٍّ في مدينتيْ القدس وإيلات، إنمّا عن هجوم سيبرانيٍّ، وأنّ الرسالة التي وجهها القراصنة لإسرائيل كانت كالتالي: نحنً نملك القدرة على تشويش الحياة اليوميّة في إسرائيل، وما فعلناه هو مُجرّد تجربة لإفهامكم بأنّنا نملك القدرات على شلّ الحياة اليوميّة في إسرائيل، كما قال.
الجنرال إفراتي: يجب فتح تحقيقٍ سريعٍ في القضيّة بغضّ النظر عن هوية المُهاجم أوْ المُهاجمين
وأضاف أنّ العدوّ الذي نفّذ الهجوم عمليًا قام بفحص القدرات الإسرائيليّة على صدّ الهجوم الالكترونيّ، موضحًا أنّ الرسالة كانت أيضًا: عليكم أنْ تفهموا أننّا اليوم فعلنا ما فعلناه في المدينتيْن، وغدًا باستطاعتنا ضربكم في أماكن أخرى، على حدّ قوله.
وفي معرِض ردّه على سؤالٍ قال إنّ ما جرى يُحتِّم على الجهات ذات الصلة إجراء تحقيقٍ سريعٍ في القضيّة، بغضّ النظر عن هوية المُهاجم أوْ المُهاجمين، علمًا أنّ المصادر الإسرائيليّة الرسميّة ألمحت إلى أنّ إيران تقِف وراء هذا الهجوم.
وفي الخُلاصة قال الجنرال إفراتي إنّه إذا لم تقُم الحكومة بإحداث تغييراتٍ جوهريّةٍ، تشمل تخصيص ميزانيات حقيقيّةٍ للدفاع عن القطاع المدنيّ، فإنّ الوضع سيتحوّل إلى الأسوأ، مُضيفًا أنّ الشارات الضوئيّة في الشوارع الإسرائيليّة هي أحد أهداف الأعداء، لذا فإنّ تخصيص الميزانيات سيؤدّي لتقليل أضرار الهجومات السيبرانيّة، ولكن لا يُمكِن وقفها بالكامل، كما قال.
الجبهة الداخليّة تأمر السلطات المحليّة بالتزوّد بمنظوماتٍ متطورةٍ فورًا لمنع تكرار تفعيل صفارّات الإنذار
ولفتت صحيفة (هآرتس) العبريّة إلى أنّ قيادة الجبهة الداخليّة في جيش الاحتلال أصدرت الأوامر للسلطات المحليّة والبلديات في جميع أرجاء الكيان باتخاذ التدابير الاحتياطيّة فورًا والتزوّد بمنظومات دفاعٍ متطورّةٍ وسريعةٍ لحماية منظومات إطلاق صافرات الإنذار، وأنّ المنظومات التي تمّ تفعيلها في كلٍّ من إيلات والقدس ليست تابعةً لجيش الاحتلال، على حدّ تعبيرها.
إلى ذلك، رجحت هيئة السايبر الإسرائيلية أنّ انطلاق صفارات الإنذار في كل من القدس وإيلات مساء الأحد، كان نتاج هجوم سيبراني. ونقلت إذاعة جيش الاحتلال، عن مصادر في الهيئة قولها إنّ انطلاق صفارات الإنذار في عدد من أحياء القدس وإيلات قبيل الساعة السابعة من مساء الأحد لم يكن مجرد عطل فني، بل يُرجح أنْ يكون نتاج هجوم سيبراني.
من ناحيته، اتهم نائب وزيرة الاقتصاد الإسرائيليّ يائير غولان، إيران بالوقوف خلف الهجوم، مشيرًا إلى أنه استهدف منظومة صفارات الإنذار التابعة لبلديتي الاحتلال في القدس وإيلات، وليس تلك التابعة لقيادة الجبهة الداخلية في الجيش.
الجنرال غولان: الإيرانيون يحاولون المسّ بإسرائيل عبر السايبر وهذا الحادث يستوجب تحقيقًا سريعًا
وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة جيش الاحتلال قال غولان، وهو جنرال في الاحتياط، والذي كان نائبًا لرئيس هيئة أركان الجيش: “الإيرانيون يحاولون المس بإسرائيل عبر السايبر، هذا الحادث يستوجب تحقيقًا سريعًا”.
وأضاف: “في الماضي، نفذ الإيرانيون هجمات سيبرانية ضد إسرائيل، ونحن نستعد لمواجهة هذه الهجمات بشكل جدي، فعلى الرغم من أنه قد تم استهداف منظومات الإنذار التابعة لبلديتي القدس وإيلات، وليس تلك التابعة للجيش، فإن هذا مقلق جدًا، إن كان هناك ثمة ثغرة، فيتوجب إغلاقها فورًا”. ولم يصدر بعد أي تعليق إيراني رسمي على هذه التطورات.
إسرائيل اتهمّت إيران بمحاولة تسميم مياه الشرب عن طريق زيادة نسبة الكلور
يذكر أن إسرائيل قد اتهمت في الماضي إيران بشن هجمات سيبرانية ضد بنى تحتية حساسة، من بينها هجوم استهدف شبكة المياه في نيسان (أبريل) 2020. وزعمت إسرائيل في حينه أنّ الإيرانيين حاولوا من خلال الهجوم السيبراني، زيادة نسبة الكلور الذي تستخدمه شركة المياه الإسرائيلية الحكومية، بحيث يفضي إلى عمليات تسمم واسعة، حيث نوهت وسائل الإعلام الإسرائيلية وقتها إلى أن هيئة السايبر الإسرائيلية أحبطت الهجوم.




الكيان: هجوم سيبراني واسع النطاق شنه قراصنة إيرانيون واستهدف مسؤولين إسرائيليين حاليين وسابقين بمن فيهم وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني وسفيرة أمريكية سابقة لدى إسرائيل
وفي سياق ذي صلةٍ، كشفت شركة أمن إلكتروني إسرائيلية Check Point Research، الثلاثاء الماضي، عن هجوم سيبراني واسع النطاق شنه قراصنة إيرانيون واستهدف مسؤولين إسرائيليين حاليين وسابقين بمن فيهم وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني، وسفيرة أمريكية سابقة لدى إسرائيل.
وقالت الشركة، بحسب قناة التلفزيون الإسرائيليّ (I NEWS 24) إنّ “عددًا كبيرًا من المواقع الإلكترونية الإسرائيلية تعطل، منذ ساعات صباح الاثنين، وأبرزها موقع سلطة المطارات في إسرائيل، الذي تعطل لبعض الوقت”.
ووفقًا لبيان الشركة، فإنّ القراصنة “أجروا عملية استيلاء على حسابات البريد الوارد لبعض الضحايا، ثم استولوا على محادثات منه لبدء التهديد”. وأكدت الشركة: “يبدو أن الغرض من هذه العملية هو الوصول إلى صناديق البريد الوارد الخاص بالضحايا، ومعلوماتهم الشخصية ووثائق هويتهم”.
وتابعت الشركة، “اخترق قراصنة إيرانيون صندوق بريد لواء سابقًا معروفًا في الجيش الإسرائيلي، كان يشغل “منصبًا حساسًا للغاية” وانتحلوا شخصيته”، على ما نقلت قناة “كان” الرسمية.
وقالت Check Point إنّ تحليلها جعلها تعتقد أنّ الهجوم نفذته مجموعة إيرانية تسمى Phosphorus لها تاريخ طويل في إجراء عمليات إلكترونية رفيعة المستوى تتماشى مع مصالح طهران وكذلك استهداف المسؤولين الإسرائيليين. ولم تذكر Check Point أسماء الأهداف لحماية خصوصيتها، باستثناء تسيبي ليفني التي وافقت على الكشف عن اسمها.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)