shopify site analytics
فاجعة تهز مصر.. مقتل 41 بينهم كاهن وإصابة العشرات في حريق هائل داخل كنيسة بالجيزة - كوريا الجنوبية تحاول إغراء جارتها بـ”المساعدات والعلاقات” - غارات جوية إسرائيلية على ريف دمشق - كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين - - الحي المحمدي : انطلاق فعاليات النسخة الاولى لمهرجان 'ظاهرة المجموعات' - الضمير الاجتماعي والإرادة الشعبية - لحج .. البيئة والزراعة يبحثان سبل تعزيز تنفيذ المشاريع المشتركة - الموقف الامريكي ومستقبل قيام الدولة الفلسطينية - بوريس جونسون يتسوق في أحد متاجر اليونان - اتهام صناع فيلم "جروب الماميز" الجديد بسرقة فكرة الفيلم -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - جرت يوم أمس معركة حامية الوطيس، بجميع أنواع اﻷسلحة، بين جنود النجدة واﻷمن من جهه

الثلاثاء, 05-يوليو-2022
صنعاءنيوز م/ يحيى محمد القحطاني -


جرت يوم أمس معركة حامية الوطيس، بجميع أنواع اﻷسلحة، بين جنود النجدة واﻷمن من جهه، وبين أبو عبد الله وقناف الجرادي ومليشياتهم من جهة أخرى، في حارة البر (حي حدة)، بسبب قيامهم في بناء سوق وبسطات جديدة للقات، بأرضية تابعة لقناف القحيط الهارب في السعودية، أمام سوق القات الجديد المملوك ﻷحد أصدقاء/حمود عباد أمين العاصمة، وأستمرت المعركة المسلحة لمدة نصف ساعة، أصيب بهذه المعركة سواق الشيول، ورصاصات عدة اخترقت نوافذ منزلي، وكادت هذه الرصاصات الجبانة أن تقضي على حياة اﻷطفال والكبار الذين كانوا نائمين، في تلك الغرف، ولوﻻ ستر الله لماتوا جميعاً ..

مع أنني قد كتبت أكثر من مقال حول هذا الموضوع، ولكن ﻻ حياة لمن تنادي، قلت فيها أن هناك صراع بين طرفي سلطة الأمر الواقع، حيث قاموا أوﻻ بإغﻻق البسطات والمحﻻت المملوكة لعدد من المواطنيين، لصالح اﻷطراف المتصارعة، ثم قاموا ببناء أسواق وبسطات للقات جديدة، فأصبح المواطنين المساكين هم الضحية، وأصبح حالهم في هذة الحارة ﻻ تسر صديق وﻻ عدو، وتحول الحي منذ عدة أشهر، إلى مكان ﻹستعراض القوة بين جنود الدولة ومليشيات الدولة، وأصبح أصوات الرصاص تسمع في هذا الحي صباحاً ومساءً، وأصبح الموت في شوارع وأسواق هذه الحارة بدﻻ من إصﻻح الشوارع المكسرة وإزالة المطبات والمخالفات في الشوارع ..

ومنذ أشهر عديدة وحتى ساعتة وحينة، ︎لا يوجد سيطرة مطلقة، على الوضع في السوقين الجديدين من أي فريق، فتارة يغتح فريق منهم السوق والبسطات التابع له لمدة شهرين، ثم يأتي الطرف الثاني بعد ذلك ويقوم بالسيطرة على الوضع ويفتح سوقه، ويغلق السوق اﻷخر وهكذا دواليك، وتحولت حياة الناس في هذه الحارة، إلى قلق وخوف على حياتهم وحياة أبنائهم، بسبب الصراعات المسلحة التي تحدث بين وقت وآخر، ناهيك لما يعانوة من جوع وفقر ومجاعة، نتيجة قطع مرتباتهم منذ اكثر من خمس سنوات ..

︎بؤس ظاهر في كل مكان، وتردي مهول في خدمات المياة والكهرباء، أكوام القمامة والقاذورات ومخلفات البناء، منتشرة في كل زاوية وشارع الحارة، حالة من الضياع للامن والأمان، حرب طاحنة في معظم المحافظات، وحصار مطبق من البر والبحر والجو، عصابات تتصارع على اﻷسواق واﻷراضي في كل مكان، والكل يقتل الكل، والمواطن العادي المسكين هو الذي يفقد حياته ومحﻻته، حالة لا تطاق وتفوق الخيال، سوء وبؤس ودمار، ظروف عيش هي الأسواء منذ 60 عام ..

بسبب بعض المسئولين من أمثال حمود عباد، الذين لبسوا عباءه المسيرة القرآنية، كما يلبسون سراويلهم وقمصانهم، واليوم يتكلمون باسم الله، وهم بعيدون كل البعد عن توجيهاته وأوامره ونواهية، بل ويتكلون بإسم المساكين والضعفاء والمستضعفين، وبالتأكيد مثل هؤﻻء سوف يخلعونها متى شاءوا وكيفما شاءوا، مثل هذه النوعية من المسئولين، تعتريهم أمراض خطرة، انتفخت معاها كروشهم وكبرت بطونهم وارصدتهم، واصبحوا ملاااك عقارات واراضي، ومن ذوي اصحاب المال والأعمال داخليا وخارجيا، وأتعبوا الوطن والمواطن ..

و من اجل مصلحة المواطنين المساكين والضعفاء والمستضعفين، الذين يسكنون في هذه الحارة المنكوبة، أدعوا كافة وسائل الاعلام ومواقع الصحافة الالكترونية والاعلامية النزيهة والشريفة، في اليمن وجميع النشطاء الحقوقيين والسياسيين ومنظمات المجتمع المدني والنقابات، في داخل اليمن وخارجها، إلى تضامنهم الشعبي الواسع مع أهل هذه الحارة الذي مسهم الظر، من ممارسات حمود عباد، ومطالبة الدولة لإقالتة و محاسبته، أو بشراء منازلنا سواء من الدولة او أمين العاصمة حمود عباد، والله من وراء القصد ..!!
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)