shopify site analytics
فاجعة تهز مصر.. مقتل 41 بينهم كاهن وإصابة العشرات في حريق هائل داخل كنيسة بالجيزة - كوريا الجنوبية تحاول إغراء جارتها بـ”المساعدات والعلاقات” - غارات جوية إسرائيلية على ريف دمشق - كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين - - الحي المحمدي : انطلاق فعاليات النسخة الاولى لمهرجان 'ظاهرة المجموعات' - الضمير الاجتماعي والإرادة الشعبية - لحج .. البيئة والزراعة يبحثان سبل تعزيز تنفيذ المشاريع المشتركة - الموقف الامريكي ومستقبل قيام الدولة الفلسطينية - بوريس جونسون يتسوق في أحد متاجر اليونان - اتهام صناع فيلم "جروب الماميز" الجديد بسرقة فكرة الفيلم -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
الضربات تتوالى على رأسه .. جونسون يعين وزيرا جديدا للمالية من أصول عراقية ومدير مكتبه وزيرا للصحة بعد استقالة وزيرين بسبب فضيحة التحرش الجنسي لعضو في حزب المحافظين..

الأربعاء, 06-يوليو-2022
صنعاء نيوز/ -


لندن – (د ب أ)- (رويترز) ـ (ا ف ب):: عيّن رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون مساء الثلاثاء وزير التعليم ناظم الزهاوي المتحدّر من أصول عراقية، وزيراً جديداً للمالية بعد استقالة ريشي سوناك من المنصب، فيما قالت صحيفة ديلي تلغراف إن جونسون عين مدير مكتبه ستيف باركلي وزيرا للصحة بعد استقالة ساجد جاويد في وقت سابق اليوم الثلاثاء.
وأعلنت رئاسة الحكومة أنّ الملكة أليزابيث الثانية وافقت على تعيين الزهاوي في هذا المنصب. والزهاوي وُلد في العراق لعائلة كردية هاجرت إلى بريطانيا حين كان طفلاً وأصبح لاحقاً صاحب مهنة تجارية مربحة.
وأعلن وزير المالية البريطاني ريشي سوناك وزميله وزير الصحة ساجد جاويد مساء اليوم الثلاثاء استقالتهما من الحكومة البريطانية ووجها انتقادات حادة إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون.
وجاءت الاستقالة في أعقاب فضيحة التحرش الجنسي المتورط فيها عضو من كتلة حزب المحافظين.
وأوقعت الاستقالتان البلاد في أزمة حكومية، وكتب جاويد في خطاب استقالته المنشور مساء اليوم أنه فقد الثقة في رئيس الحكومة مشيرا إلى أن حزب المحافظين تحت قيادة جونسون صار يُنْظَر إليه من الرأي العام على أنه حزب لا تقوده القيم ولا يخدم المصلحة الوطنية.
وأضاف جاويد أن جونسون لم يشرع في تغيير سياسته حتى بعد إفلاته بالكاد من تصويت على سحب الثقة داخل حزب المحافظين ” وقد اتضح لي أن هذا الموقف لن يتغير تحت قيادتكم”.
من جانبه، أكد سوناك أنه دائما ما كان مخلصا لجونسون ” لكن الرأي العام ينتظر بحق أن تتصرف الحكومة بشكل صائب وبكفاءة وبجدية”.
ونقلت محطة “سكاي نيوز” عن مصدر حكومي لم تفصح عنه أن جونسون لن يتمكن هكذا أن يبقى في منصبه.
كان الضغط على رئيس الوزراء البريطاني زاد مؤخرا بشكل ملحوظ بسبب فضيحة التحرش الجنسي المتورط فيها عضو قيادي في كتلة حزب المحافظين. واعتذر جونسون مساء اليوم وقال إنه كان من الخطأ تعيين كريس بينشر نائبا لمسؤول الانضباط لنواب حزب المحافظين وأكد أنه يكذب في هذه الواقعة.
كان المتحدث باسم جونسون اعترف في وقت سابق أن رئيس الوزراء البريطاني علم بالفعل في عام 2019 بالمزاعم الموجهة إلى زميله في حزب المحافظين كريس بينشر لكنه أضاف أن جونسون ليس لديه علم حتى الآن بأي اتهامات محددة.
كانت ستة ادعاءات جديدة تتعلق بالسلوك غير اللائق من قبل بينشر نائب زعيم الأغلبية السابق لنواب حزب المحافظين، وجاء ذلك بعد يومين من تعليق عضويته كنائب لحزب المحافظين، الحاكم، في مجلس العموم، بسبب اتهامات بالتحرش برجلين.
وتعود الاتهامات الجديدة إلى عدة أعوام ماضية.
وفيما يلي ملخص لبعض من يمكن أن يكونوا في موقف يتيح لهم أن يحلوا محله في حالة استقالته أو عزله:
ليز تراس
وزيرة الخارجية وهي شخصية محبوبة لدى القاعدة الشعبية لحزب المحافظين وقد تصدرت بانتظام استطلاعات الرأي لأعضاء الحزب التي أجراها موقع “كونسيرفاتيف هوم” على الإنترنت.
وتحظى تراس بصورة عامة تمت صياغتها بعناية وتم التقاط صور لها في دبابة العام الماضي لتعيد للأذهان صورة شهيرة عام 1986 لمارجريت ثاتشر أول سيدة ترأس الحكومة في بريطانيا والتي تم التقاط صور لها أيضا في مثل هذا الوضع.
وقضت تراس البالغة من العمر 46 عاما أول سنتين من رئاسة جونسون للوزراء كوزير للتجارة الدولية مدافعة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفي العام الماضي تم تعيينها كبيرة مفاوضي بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي.
وقالت تراس يوم الاثنين إن جونسون يحظى “بتأييدها بنسبة مئة في المئة” وحثت الزملاء على دعمه. جيريمي هانت
احتل وزير الخارجية السابق 55 عاما المركز الثاني بعد جونسون في المنافسة على القيادة عام 2019. وكان سيقدم أسلوب قيادة أكثر جدية وأقل إثارة للجدل بعد الاضطرابات في رئاسة الوزراء لجونسون.
وعلى مدى العامين الماضيين ، استخدم هانت خبرته كوزير سابق للصحة لرئاسة لجنة الصحة المختارة ولم تتلطخ صورته بسبب خدمته في الحكومة الحالية.
وفي وقت سابق من هذا العام، قال إن طموحه في أن يصبح رئيسً للوزراء “لم يختف تماما”. وكان هانت قد قال إنه سيصوت للإطاحة بجونسون خلال اقتراع على الثقة الشهر الماضي فاز به جونسون بفارق ضئيل.
بن والاس
صعد وزير الدفاع بن والاس (52 عاما) خلال الأشهر الماضية ليكون العضو الأكثر شعبية في الحكومة ضمن أعضاء حزب المحافظين، وفقا لما ذكره حزب المحافظين، وذلك بفضل تعامله مع الأزمة الأوكرانية.
وعندما كان عسكريا، خدم في أيرلندا الشمالية وألمانيا وقبرص وأمريكا الوسطى، وقد ورد ذكره في بعثات عام 1992.
بدأ حياته السياسية عضوا في مجلس اسكتلندا في مايو أيار 1999 قبل أن يتم انتخابه لأول مرة في برلمان وستمنستر في عام 2005.
وشغل منصب وزير الأمن منذ عام 2016 ثم تولى منصبه الحالي بعد ذلك بثلاث سنوات، ونال استحسانا لدور وزارته في إجلاء الرعايا البريطانيين والحلفاء من أفغانستان العام الماضي وإرسال أسلحة إلى كييف خلال الحرب الدائرة مع روسيا.
ريشي سونك
كان وزير المالية حتى العام الماضي هو المرشح الأوفر حظا لخلافة جونسون. تمت الإشادة بسوناك بفضل حزمة إنقاذ للاقتصاد خلال الجائحة، تضمنت برنامجا لحفظ الوظائف منع البطالة الجماعية بتكلفة ربما تصل إلى 410 مليارات جنيه إسترليني (514 مليار دولار).
لكنه واجه انتقادات لعدم تقديم دعم كاف للأسر فيما يتعلق بتكلفة المعيشة، وكذلك بسبب الوضع الضريبي لزوجته الثرية والغرامة التي تلقاها مع جونسون لخرقه قواعد إغلاق كوفيد-19.
ووضعت سياسته الحكومية، المتعلقة بزيادة الضرائب أو تحصيلها بغرض زيادة الإنفاق العام، بريطانيا العام الماضي في طريقها لتحمل أكبر عبء ضريبي لها منذ الخمسينيات مما يقوض قوله إنه يفضل خفض الضرائب.
واستقال سوناك من الحكومة اليوم الثلاثاء قائلا “يتوقع الناس بحق أن تُدار الحكومة بشكل صحيح وبكفاءة وجدية”.
ناظم الزهاوي
نال وزير التعليم الحالي الإشادة ووُصف بوزير اللقاحات عندما كانت بريطانيا واحدة من أسرع دول العالم في إطلاق برامج التطعيم للوقاية من كوفيد-19.
وقصة الزهاوي الشخصية كلاجئ سابق من العراق جاء إلى بريطانيا عندما كان طفلا، تميزه عن غيره من المنافسين المحافظين.
وشارك في تأسيس شركة يوجوف لاستطلاعات الرأي قبل أن يدخل البرلمان في عام 2010. وقال الأسبوع الماضي إنه، في مرحلة ما، سيكون “شرفا” لي أن أكون رئيسا للوزراء. بيني موردونت
أقال جونسون وزيرة الدفاع السابقة عندما أصبح رئيسا للوزراء، بعد أن دعمت منافسه هانت خلال سباق الزعامة الماضي.
كانت موردونت من المؤيدين بقوة لمغادرة الاتحاد الأوروبي، واشتهرت من خلال المشاركة في برنامج سابق للغطس بتلفزيون الواقع.
ووصفت موردونت الحفلات التي نُظمت بمقر الحكومة في انتهاك لقواعد الإغلاق الذي فرض لمكافحة كوفيد بأنها “مخزية”. وقالت إن الناخبين يريدون رؤية “المهنية والكفاءة” من جانب الحكومة.
وكانت قد عبرت سابقا عن ولائها لجونسون.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)