shopify site analytics
فاجعة تهز مصر.. مقتل 41 بينهم كاهن وإصابة العشرات في حريق هائل داخل كنيسة بالجيزة - كوريا الجنوبية تحاول إغراء جارتها بـ”المساعدات والعلاقات” - غارات جوية إسرائيلية على ريف دمشق - كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين - - الحي المحمدي : انطلاق فعاليات النسخة الاولى لمهرجان 'ظاهرة المجموعات' - الضمير الاجتماعي والإرادة الشعبية - لحج .. البيئة والزراعة يبحثان سبل تعزيز تنفيذ المشاريع المشتركة - الموقف الامريكي ومستقبل قيام الدولة الفلسطينية - بوريس جونسون يتسوق في أحد متاجر اليونان - اتهام صناع فيلم "جروب الماميز" الجديد بسرقة فكرة الفيلم -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
بالرغم من كل هذه التحديات التي تحبط قيام وحدة عربية واحدة فإن هناك سببا واحدا يجعل الوحدة العربية حقيقة مطلوبة وإن دفنت في الأرض فلا بدّ أن تضرب جذورها

الخميس, 04-أغسطس-2022
صنعاء نيوز/ الدكتور عادل عامر -
الدكتور عادل عامر

بالرغم من كل هذه التحديات التي تحبط قيام وحدة عربية واحدة فإن هناك سببا واحدا يجعل الوحدة العربية حقيقة مطلوبة وإن دفنت في الأرض فلا بدّ أن تضرب جذورها لتخرج يوما ما إلى عالم الوجود ، فجميع المرجعيات الحالية من كان منها مرهونا إلى الدولة الوطنية ، أو إلى فكر معين أو إلى سياسة خارجية ، أو إلى ضلال فشلت فشلا ذريعا ولم تنتج إلا حملا كاذبا وتفسخا قسم المقسم وجزأ المجزأ .

الوحدة العربية إذا هي الفكرة الوحيدة التي تتيح للعربي أن يحقق عالمه المثالي المتخيل ، العالم الذي يستعيد توازنه فيه ، والعروبة هي الوطن الذي يمكن الوجود فيه دون تغريب أو اغتراب، والعربي حينما يعيش في عالمه المنشود لن يبقى في إطار ردة الفعل تمرّ عليه الحوادث وهو ملموم ويمر عليه الناس بلا حساب بل سيبني عالمه ويعيش فيه ويحقق كينونته ،

فاغتراب الوطن والغربة في المنافي ناتج عن غياب الفكرة ، والإنسان إذا فقد فكرته تاه ، وما التذمر القبيح الذي يرافق العربي طوال حياته إلا تعبير عن ضياع فردوسه المفقود وإحساسه بالتيه وشوقه الدائم لاسترداد فكرته وحلمه . .

العربي سيظل يقرأ عن الأبطال العرب الذين عاشوا الفكرة وسيظل يستنشدهم ، سيستنشد محمدا وعبد الملك والعمرين وهارون والمعتصم وصقر قريش، وكل أصحاب الزمن الجميل غير آبه لأزمنتهم الواقعية التي لم يعشها ولم يعرف تفاصيلها التاريخية معرفة وثقى .

إنه يبحث عن الزمن المثالي والأبطال المثاليين الذين يعيشون الفكرة وينتمون لها ويموتون فيها أكثر من بحثه عن البترول والمال والذهب ، ففي الفكرة النموذج المبتغى الذي يظنه المستقبل والعش الدافئ لأولاده وأحفاده . لن تستطيع معظم الدول العربية الدفاع عن نفسها ضد التدخلات الخارجية، ما دام أنها متباعدة سياسيا بعضها عن بعض، ولكي يعود الوئام بينها، فيشتد عودها لمواجهة التحديات الرامية إلى الاستفراد بكل منها على حدة،

لا بد أن يكون هناك هدف مشترك يجد صداه لدى الشعوب العربية، وقد جربنا لسنوات، بداية من الخمسينات وحتى أواخر الستينات، الوقوف صفّا واحدا دفاعا عن فلسطين كجزء من الوطن العربي، تم احتلاله من قبل الكيان الصهيوني، بمساعدة الاستعمار الغربي،

وقد تحقّقت بذلك نهضة عربية تسودها روح عربية واحدة غرست في نفوس الأجيال، فشعر العرب بوجودهم وقوتهم المعنوية كأمة يمتد وجودها على كامل أرض الوطن العربي من الخليج العربي إلى المحيط الأطلسي، ولم تهتز تلك الأمة آنذاك رغم الخسائر العسكرية التي خاضتها الجيوش النظامية من دون دراسة كافية لقوة العدو، والاستعداد له، بما يحقق الانتصار عليه، ولكن لم تهزم الشعوب العربية وبقيت معنوياتها عالية، وما زالت مستعدة لمواجهة العدو الصهيوني.

لقد حاول الاستعمار الصهيوني الغربي وما زال غرز روح العداء، وبث الفرقة بين الشعوب العربية عن طريق بث البرامج الطائفية والعنصرية، ولكن عمق المشاعر العربية التي ترسّخت في الخمسينات والستينات، أبت أن تقبل تلك المحاولات، فإذا كان الاستعمار قد نجح، إلى حد ما، في التفريق بين بعض الأنظمة العربية، فان الشعوب العربية ستفرض تواجدها لتعود هذه الأنظمة إلى سابق عهدها في التضامن والتصدي لأي قوة طامعة في إعادة الاستعمار إلى المنطقة، مهما كان موقعه،

ولذا لا بد للدول العربية أن توحّد وقوفها، وتنظم صفوفها لمواجهة الاستعمار الصهيوني بهدف استعادة ما أُخذ منها بالقوة رغم إرادتها، فبالإرادة والعزم تتّحد الأمة العربية وتقوى اجتماعيا وعسكريا، فتكون قادرة على حماية سيادتها، وثرواتها من الأطماع الخارجية.

إن الالتفاف حول القضية الفلسطينية كقضية مركزية عربية مبنية على حقوق عادلة، ألا وهي عودة الشعب الفلسطيني إلى أرضه وإقامة دولته المستقلة، ستجمع الأمة العربية، شعوبا وحكومات، على كلمة واحدة، ومشاعر واحدة، سيحترمها العالم أجمع. وستقف معها الدول الإسلامية والدول العادلة والمحبة للسلام.

إن تدخّل أميركا والصهيونية العالمية في شؤون المنطقة أمر مرفوض، كما هو مرفوض تدخّل أي دولة أجنبية، ومع الحفاظ على سيادتنا وإقامة علاقات صداقة مع كل دول العالم، خاصة دول المنطقة.

ومن الملاحظ ان الاعتراض الذي اقر يتضمن منفذا للتملص من اية التزامات مالية للدفاع الجماعي قد تفرض بالأكثرية ويدفع جراءها العراق كثيرا, حسب موارده التي كانت كبيرة قياسا لسواه من الاقطار العربية, وكان الدافع الرئيسي وراء تلك المعاهدة, درء الخطر الخارجي وضم الصفوف ولكن الدول العربية لاحظت بوضوح التهديد الداخلي لجبهتها وقوتها الناشىء عن العلاقات العربية ـ العربية, وصلات الدول العربية وما يعتور تلك الصلات من خلل واطماع وافعال, ستؤدي, ان لم تعالج, الى اضعاف الصف العربي من جهة, وضرب القوة العربية بأخرى عربية من جهة أخرى,

الأمر الذي يريح العدو ويزعزع الثقة والاطمئنان والاستقرار, ويمنع كل اشكال التقدم والبناء على طريق الاستعداد للتحرير والاعداد له عربيا. وربما تأكيدا لكل ما نص عليه ميثاق الجامعة العربية, ومعاهدة الدفاع المشترك, وتعبيرا عن القلق وعدم الاطمئنان الى الوضع العربي الداخلي جاءت توصية واضحة في مجلس الدفاع العربي المشترك 4 ـ 9 سبتمبر 1953 تقول: (لسلامة الجبهة الداخلية للدول العربية وتوحيدا للشعور العام بين شعوبها وقت الحرب والسلم, بحيث تكون قضية كل منها قضيتهم جميعا, يوصي المجلس الدول الاعضاء ألا يصدر من اي منها اي اعمال مادية او معنوية يشتم منها عدم تأييد قضية الدول الاخرى. ويوصي المجلس الدول الاعضاء والامانة العامة (لاتخاذ جميع وسائل الاجراءات المفيدة لتوجيه الشعور العام عن طريق الاذاعة والنشر او اي واسطة اخرى لتحقيق التعاون بين الجماعات والافراد داخل الدول وتجنب الانتقادات الضارة وكل ما من شأنه اضعاف الروح القومية وبث الفرقة بين الحكومات والشعوب او تشجيع العناصر الهدامة)

فقد كانت الاجواء السياسية العربية تنذر بالكثير. انضمت الى المعاهدة المغرب في 13 يونيو 1961 واعلنت دولة الكويت وثيقة انضمامها الى المعاهدة وملحقاتها في 11 اغسطس 1961م بتوقيع الامير عبدالله سالم الصباح, ومرت سنوات النصف الاول من عقد الخمسينيات والوضع العربي يتأرجح بين انقلاب وانقلاب, وصفوة وجفوة, على صعيد الاقطار العربية التي كانت قد وقعت على المعاهدة. وجاء عدوان السويس 1956 ليمتحن هذه المعاهدة وليكشف الضعف العربي وسوء الاعداد والاستعداد لمواجهة العدوان. وبدأت خطوات لمعالجة اوضاع محددة, وللوصول الى ارضية واقعية لتعاون عربي حقيقي يملك مصداقية في ساحتي الفعل والمواجهة. ويظهر بجلاء ان بحثا عربيا عن وسائل لترميم ثغرات في المعاهدة قد بدأ, وصولا الى اوضاع عربية افضل, كما يظهر ان اللحظات التي سبق وأشرت اليها اخذت تبرز عمليا لتشكل معوقا ملموس النتائج على العمل العربي المشترك. ففي 19 يناير 1957 وضعت اول اتفاقية للتضامن العربي انطوت على ترجمة مادية ملموسة لتوجه يأخذ بالاعتبار واقع بعض الساحات العربية (الاردن)

ويرمي الى تغزيزها وجاء في تلك الاتفاقية: ان حكومات المملكة الاردنية الهاشمية والجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية, ادراكا منها للمسئوليات الجسام الملقاة عليها للمحافظة على الكيان العربي واستقلاله, واستجابة لرغبة شعوبها وايمانها بالتضامن لتحرير الوطن العربي وتقديرا منها بأن تحقيق هذا التضامن خطوة ايجابية نحو الوحدة العربية المنشودة واسهاما في صيانة الامن والسلام وفقا لمبادىء ميثاق جامعة الدول العربية وميثاق الامم المتحدة, ورغبة منها في عقد اتفاقية لتقوية التعاون وتنسيق الجهود في سبيل الغايات.

مادة (1): تؤكد الحكومات المتعاقدة ايمانها بضرورة التضامن لتدعيم الكيان العربي واستقلاله وتعلن تقديرها لما في هذه المشاركة في المسئوليات المترتبة عليه.

مادة (2): تشترك حكومات الجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية في تكاليف الالتزامات التي تقع على عاتق حكومة المملكة الاردنية الهاشمية نتيجة لسياسة التعاون والتضامن في تدعيم الكيان العربي واستقلاله مع اجمالي قدره اثنا عشر مليونا ونصف المليون من الجنيهات المصرية سنويا او ما يعادلها, ويطلق عليه تعبير الالتزامات المتعاقدة تظل نافذة المفعول الى حين انتهاء اجلها وبعد ذلك بانقضاء سنة من تاريخ تقديم احدى الحكومات المتعاقدة للحكومات الاخرى بالطرق الدبلوماسية اخطارا بالانتهاء.

مادة (5): يصدق على هذه الاتفاقية وفقا للأوضاع الدستورية المرعية في كل من الدول المتعاقدة وتصبح نافذة من تاريخ تبادل وثائق التصديق على ان يتم تبادل هذه الوثائق في القاهرة. ولنا ان نتساءل عن اسباب غياب العراق عن هذه الاتفاقية, كما لنا ان نتساءل: لماذا لم تسد معاهدة الدفاع المشترك مثل هذه الثغرة, ولم لم تأخذ طريقها الى التحقق والحضور بفاعلية في ساحة المواجهة العربية. نعرف جيدا التحركات العربية التي جاءت بعد ذلك, والخطوات التي دفعت الى وحدة سوريا ومصر, الى مواجهة تلك التجربة واحباطها.

وبعد الانفصال دخل العمل العربي طرقا شبه مسدودة, وبرزت حاجة ماسة لشكل من اشكال الوفاق والعمل العربيين على صعيد واقعي فعال, وكان نتيجة حاجة شعبية ورسمية عربية حيث صدر ميثاق التضامن العربي عن القمة في 15 سبتمبر 1965 ونص على ما يلي: إيمانا بضرورة التضامن بين الدول العربية ودعم الصف العربي لمناهضة المؤتمرات الاستعمارية والصهيونية التي تتهدد الكيان العربي, ويقينا بالحاجة القصوى لتوفير الطاقات العربية تمهيدا لتعبئة القوة لمعركة الكفاح لتحرير فلسطين, وايمانا بالحاجة الى الانسجام والوفاق بين الدول العربية لكي يتسنى لها ان تلعب دورا فعالا في اقرار السلام, ورغبة منا في توفير جو تسوده روح الود والاخاء بين البلاد العربية حتى يتمكن الاعداء من ان يفتّوا في عضد الامة العربية.

فقد التزمنا نحو ملوك ورؤساء الدول العربية في مؤتمر القمة المنعقدة بالدار البيضاء بين 13,17/9/1965 بما يلي: اولا: العمل على تحقيق التضامن في معالجة القضايا العربية وخاصة قضية تحرير فلسطين.

ثانيا: احترام سيادة كل من الدول العربية, ومراعاة النظم السائدة فيها وفقا لدساتيرها وقوانينها وعدم التدخل في شئونها الداخلية

. ثالثا: مراعاة قواعد اللجوء السياسي وآدابه وفقا لمبادىء القانون والعرف الدولي.

رابعا: استخدام الصحف والاذاعات وغيرها من وسائل النشر والاعلام لخدمة القضية العربية.

خامسا: مراعاة حدود النقاش الموضوعي والنقد الباني في معالجة القضايا العربية, ووقف حملات التشكيك والمهاترة عن طريق الصحافة والاذاعة وغيرها من وسائل النشر.

سادسا: مراجعة قوانين الصحافة في كل بلد عربي بغرض سن التشريعات اللازمة لتحريم اي قول او عمل يخرج عن حدود النقاش الموضوعي والنقد الباني, من شأنه الاساءة الى العلاقات بين الدول العربية او التعرض بطريق مباشر او غير مباشر بالتجريح لرؤساء الدول العربية.

ومن المفيد التأمل في مرمى وأبعاد الفقرتين الثانية والسادسة من الميثاق لما لهما من دلالات, وللوقوف على ما تكشفان عنه من علل الساحة العربية, وما تنذر به تلك الساحة من مشكلات وأزمات لاسباب واوضاع عديدة تسيطر على علاقات حكوماتها. ومنذ ذلك التاريخ حل التضامن العربي محل الطموحات العربية الكبرى: الوحدة العربية ـ الدفاع المشترك, واخذ ذلك التضامن يصبح, شيئا فشيئا, أملا منشودا وبدأت محاولات التمسك به والحصول عليه, في خضم الصعوبات والخلافات القطرية والعربية, والتهديدات الاجنبية له, تلك التي كانت ترمي دائما الى اضعافه وتقويضه. في فترة زمنية قصيرة جدا فقط برز التضامن العربي عملاق التأثير, كان ذلك في الربع الاخير من عام 1973 والنصف الاول من عام 1974 وقد واكب حرب اكتوبر وسار في درب استثمار نتائجها, واذا كان قد ضعف في جوانب اقتصادية وعسكرية,

فإن ظواهره استمرت لفترة اطول في تنسيق سياسي عزز العمل العربي المشترك الذي اثر تأثيرا ايجابيا على القضية الفلسطينية في المحافل الدولية, وأدى فيما ادى اليه, ادى الى قبول فلسطين عضوا مراقبا في الامم المتحدة, وإلى اتخاذ القرار 3379 الذي أكد الطبيعة العنصرية للصهيونية, والى حضور واستقطاب عربيين واسعين بدأ تأثيرهما يتسع لصالح القضايا العربية, وحقق مداخيل قومية عالية بعد ارتفاع أسعار النفط من المعنيين مباشرة بالقضية الفلسطينية, السوريين والفلسطينيين واللبنانيين, ومن دخل على الخط من العرب في هذا المجال, وقد دامت الحرب على ساحة لبنان اكثر من ستة عشر عاما غصت بالمرارة والبؤس والقسوة. وفي المغرب العربي بدأت قضية الصحراء المغربية تتفاقم, واعلن عن قيام (البوليزاريو) ومن ثم الدولة الصحراوية التي شغلت المغرب والجزائر وموريتانيا والجماهيرية بشكل خاص, واقطارا عربية اخرى, ووضعتها في مواجهة خلافية استهلكت جهدا ومالا وكثيرا من روح الوفاق والتعاون العربيين.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)