shopify site analytics
*اجتماع للهيئة الإدارية لجمعية عتمة التعاونية لاقرار خطتها للعام 1444هـ* - وزير الداخلية يتفقد جاهزية الزوارق البحرية في البحر الأحمر بميناء الحديدة - افتتاح مركز العمليات للقيادة والسيطرة بمحافظة الحديدة - شكراً تونس.. الفوز على بطل العالم - وساطة قبلية تنهي قضية قتل بين آل صلاح من إب وآل الطوسلي من شبوة - مؤسسة البسمة تحيى اليوم العالمي للاشخاص ذوي الاعاقة - تواصل أعمال لجنة الرقابة على المنشآت الفندقية بالحديدة - سيناريوهان لمواجهة بين ميسي ورونالدو في مونديال قطر.. أحدهما سيكون مخيبا للنجمين - ماكرون: هندسة الأمن الأوروبي المستقبلية يجب أن تشمل ضمانات لروسيا - الرئاسة المصرية تعلن فحوى لقاء السيسي وعبد الله الثاني -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
زرتُ [بالأمس] أستاذي ومعلّمي الدكتور عبدالعزيز المقالح
كنتُ في أوّل ثانوي حين أجلسني بحنانٍ

الأربعاء, 28-سبتمبر-2022
صنعاءنيوز/ بقلم: خالد الرويشان- من صفحته على الفيس بوك -


زرتُ [بالأمس] أستاذي ومعلّمي الدكتور عبدالعزيز المقالح
كنتُ في أوّل ثانوي حين أجلسني بحنانٍ وأبوّةٍ إلى جانبه لأوّل مرّة في مقيله ومنتداه الثقافي في منزل الروائي اليمني الكبير المرحوم زيد مطيع دمّاج.
وحين شاورته في رأيٍ عن أديب لبنان جُبران أشار للحضور وقدّمني قائلاً : العزيز خالد سيحدثكم عن جبران خليل جبران!
لا أتذكر الآن ما قلت في تلك اللحظة الفارقة فقد كنتُ مسحوراً مذهولاً بتقديمه وتقديره! وطوال معظم سنوات العمر بعد ذلك ظل مكاني إلى جواره تماماً الكَتِفُ إلى الكَتِف. وحين أغيب _ وكان من النادر أن أغيب _ يظل المكان شاغراً لا أحد يقترب منه .. هذا مكان خالد!
تأمّلوا فحسب .. رئيس جامعة وشاعرٌ كبير يُقدّمُ فتىً دون السابعة عشرة من عمره لنخبة بعضُها من أساتذة الجامعة! ما حدث كان نقشاً على جدار القلب لايزول جمالاً وتربيةً وحناناً ورقة.
بالنسبة لي .. اللحظةُ تلك أصبحَتْ عُمْراً .. شخصيةً .. رؤيةً ورؤيا .. موقفاً وحياةً.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)