shopify site analytics
الزلب يهنئ قائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي بعيد الأضحى المبارك - محافظ شبوة يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي بعيد الأضحى المبارك - للحصول على نفس منعش.. إليكم فاكهة رخيصة وفي متناول اليد - ابو عبيدة: ندعو حجاج بيت الله الحرام أن يتذكروا إخوانهم في غزة - مصر على موعد مع "الحرارة الملعونة" - إسرائيل تواجه أخطر أزمة في تاريخها - بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية" - بريطانيا تحد من تنميتها بفرض عقوبات ضد روسيا - تكدس السيارت بجولة القصر بمدينة تعز - عيد الاضحى المبارك في اليمن الجريح... -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
إنّ الليبرالية الاجتماعية هي أيديولوجية الحريات والحقوق الجماعية التي تدعم الرفاهية الاجتماعية والعدالة

الأربعاء, 22-مارس-2023
صنعاءنيوز / عمر دغوغي -


بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية[email protected] https://web.facebook.com/omar.dghoughi.idrissi

إنّ الليبرالية الاجتماعية هي أيديولوجية الحريات والحقوق الجماعية التي تدعم الرفاهية الاجتماعية والعدالة، وذلك يأتي في عدة أشكال ونماذج سياسية واقتصادية واجتماعية، كما أنّ الليبرالية الاجتماعية هي أيديولوجية يسارية للحرية والمساواة، وهدفها يتعلق بضمان العدالة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية للمواطنين من خلال الدولة.
تتواجد الليبرالية الاجتماعية لدى الفئات الشعبوية والنخبوية كذلك، ولكن يمكن أن تختلف نظرة الشعوب المختلفة في كيفية استخدام الدولة لضمان العدالة الاجتماعية، كما تقوم الليبرالية الاجتماعية بالتركيز على التقدم الاجتماعي بشكل عام، وهو منطلق الاتجاه الليبرالي الاجتماعي.
يمكن تعريف مفهوم الليبرالية الاجتماعية على أنّها: أيديولوجية سياسية تدعم اقتصاد السوق والحرية الفردية ودور الحكومة في معالجة القضايا الاقتصادية والاجتماعية مثل الفقر والرعاية الصحية والتعليم.
نشأت الليبرالية الاجتماعية في بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، إذا رتبت مجموعة من المفكرين المعروفين باسم الليبراليين الجدد احتجاج ضد الليبرالية الكلاسيكية فيما يتعلق في تدخل الدولة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، إذ رأى الليبراليون الجدد بأنّ الحرية الفردية لا يمكن تحقيقها إلاّ في ظل ظروف اجتماعية مواتية.
كانت هناك ظروف مساندة ساعدت الليبرالية الاجتماعية بالظهور، إذ كان هناك انتشار للفقر والفساد والجهل وكان يعيش كثير من الناس في ظروف اجتماعية واقتصادية صعبة، مما كان له دور في استحالة ازدهار الحرية الفردية، كما ويعتقد أصحاب الاتجاه الليبرالي أنّ ظروف الحياة الجيدة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال العمل الجماعي المنسق من قبل دولة قوية موجهة نحو الرفاهية الاجتماعية بما تسمى بالليبرالية الاجتماعية.
تعتمد الليبرالية الاجتماعية بشكل عام على مجموعة من الأفكار والآراء التي يدعمها الليبراليون الاجتماعيون، ومن أهمها:
وجود اقتصاد سوق حر، والذي يتكون أساساً من الشركات الخاصة، ولكن مع برامج مملوكة أو مدعومة من الحكومة للتعليم والرعاية الصحية ورعاية الأطفال وما إلى ذلك، وذلك لجميع المواطنين.
وجود الهيئات الرقابية على المؤسسات الخاصة لصالح العمال والمستهلكين ولضمان المنافسة العادلة.
تشجيع التجارة الحرة.
وجود نظام أساسي للضمان الاجتماعي.
توفير مستوى معتدل من الضرائب.
الاهتمام بقوانين حماية البيئة حماية الهجرة والتعددية الثقافية.
بناء سياسة اجتماعية علمانية وتقدمية.
صنع القرار اللامركزي.
سياسة خارجية تدعم تعزيز الديمقراطية، وحماية حقوق الإنسان، وحيثما أمكن، تشجيع وحماية التعددية الفكرية والثقافية.
يدعم الليبراليون الاجتماعيون الحقوق الاجتماعية والحقوق المدنية والحريات المدنية.
من أهم القيم التي تبنتها الليبرالية الاجتماعية هي:
المساواة في الأجر مقابل العمل المتساوي.
مكافحة العبودية.
حق المرأة في الاختيار.
المساواة بين الجنسين.
حق الرعاية الصحية.
بناء شبكة الأمان الاجتماعي.
حقوق العمال، وتشجيع عمل النقابات العمالية.






أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)