صنعاء نيوز - المصدر: صنعاء نيوز

الإثنين, 11-سبتمبر-2017
صنعاء نيوز -
الحوثيون يعلنون اللمسات الاخيرة لتغيير المناهج الدراسية:
بقلم معالي السيد يحيی بدرالدين الحوثي
وزير التربيه والتعليم

من يحرض اليوم ويشوة الاعمال التطويرية للمناهج هم انفسهم من اعد المنهج المتطرف والمتعصب سياسيا وفكريا ومذهبيا
لهذا تعمدت ان اذكر لكم نبذة مختصرة عن الاعمال التطويرية بالمناهج
منذعام ونصف تم تطوير المناهج من صف اول حتى صف سادس للمواد اللغة العربية والرياضيات والعلوم وهي حبيسة الادراج نظرا لعدم توفر نفقات الطباعة ونفقات تشغيلية لاستكمال اعمال الفرق وقد اعدت من قبل خبراء ومؤلفين من جميع المكونات السياسية من اكاديميين في جامعة صنعاء ومركز البحوث وخبراء في التاليف من قطاع المناهج والتوجية ومن قطاع التدريب ومن مناطق مختلفة باليمن منها ماهو جاهز للطباعة ولم نستطيع طباعتها نظرا لعدم توفر موازنة طباعة بكميات كبيرة تضمن وصول الكتاب لكل طالب وماكان مخصص من دعم لطباعة الكتاب المدرسي تم سحبة من المانحين بضغوط من امريكا بحجة ان تبقى الكتب دون تطوير وتطبع الكتب السابقة على الرغم ان الكتب تم مناقشتها صفحة صفحة من اعضاء اللجنة العلياللمناهج ووافقت عليها واقرتها للطباعة ونحن سعداء لسحب الدعم لان المناهج يجب ان تدعم من الدولة ويكتفى بذلك ويجرم دعم المنظمات لتاليف المناهج .
المهم ولدينا كتب هي على وشك الانتهاء من تاليف وتحتاج لاثراء وتحكيم واقرار ومنها ماهو جاهز من حيث الوثيقة المنهاج وتم اقرارها من اللجنة العليا ولم يتبقى غير التاليف ويحتاج لوقت بسيط وينتهي التاليف
ومنها ما يحتاج الى اعداد الوثيقة وتاليف مثل كتاب اللغة العربية صف اول فقط بدلا عن كتاب نهج القراءة الذي اعد بعناية وباشراف من منظمة امريكية والسفارة ومؤلفيين يمنيين تم تدريبهم على هذا النهج الجديد وعلى حساب امريكا وتم تجريب هذا النهج عام دراسي وتم توقيفه لملاحظات كثيرة علية لافتقارة القيم الدينية والاخلاقية وورود الفاظ لاتليق بالمجتمع اليمني مثال ماما مامي بابا واسماء مثل تامر وغيرها ولايوجد فية حتى اسم الله طبعا النسخة غير المعدلة ومن الصعب على ولي الامر تدريس ابنة هذا النهج والطريقة الجديدة بالتدريس لاعتمادة على الصوت والاشارة ويحتاج ولي الامر تدريب وغيرة
وكما تم تصحيح اوالتصويب اللغوي والعلمي والطباعي لجميع الكتب والانتهاء منها وازالة بعض الفقرات التي تثير التعصب المناطقي والسياسي والتطرف والاسقاط المذهبي المتعمد والذي فية سب واساءة مبطنة وظاهرة في كتب التربية الاسلامية والقران الكريم والاجتماعيات واللغة العربية من صف اول حتى ثالث ثانوي مع مراعاة ان يكون التعديل اوالتصويب بناء على اجتماعات ونقاشات مطولة من قبل اعضاء اللجان المشكلة سابقا قبل عام ونصف من قبل الاخ الدكتور عبدالله الحامدي نايب الوزير القايم باعمال الوزير سابقا وعمل اللجنة مستمر
وعرضت التعديلات على اللجنة العليا للمناهج وتم اقرار الكثير منها وتم تاجيل البعض منها حتى يستقر وضع البلد
ومن المهم ان يتم تغييراو تطوير المناهج لانها اصبحت ضرورة ملحة لمواكبة العصر والتطور الحاصل ونحن على ثقة ان المنهج فية صعوبة وتحدي للطالب ولولي امرة ومكثف وصعب ويكثرفية الحشو والدروس المكررة ناهيك عن الدروس التي تمجد الحروب كحرب صيف ٩٤ في الجنوب لماسميت حرب الردة والانفصال وغيرها من المصطلحات وتمجيد للحروب الستة الظالمة لصعده وبعض المحافظات على اثرها وفيها تحريض وتاليب للمجتمع وغيرة
وورود احاديث نبوية تثير الفتنة كالمولد النبوي بدعة ومحاولة اسقاط الموضوعات الفقهية والسير والاحاديث والعقايد الوهابية ومحاولة اسقاط الدروس والمواضيع الخلافية بين المذاهب والتلاعب فيها ومحاولة ترسيخها باذهان الطلبة من حيث تكرارها لنفس المواضيع لسنوات سابقة ونفسها للسنوات اللاحقة ولايجد فيها غير توسع قليل وكثيرمن الدروس ادخلت المنهج دون علم اللجنة العليا للمناهج وانما من قبل موظفين بالمناهج بايعاز حزبي سواءايام حكم صالح اوهادي وخلال العشر سنوات الماضيةكثر التزييف والحشو للتاريخ الاسلامي الاموي والعباسي والمماليك وكذلك تمجيد الاحتلال لعثماني
و المبالغة والتعمد في حذف وازالة كلمة (والة ) من الصلاة على النبي وهذا على سبيل المثال من قبل الاستاذ محمدطواف وكيل قطاع التعليم بالوزارة ايام الريس السابق صالح عندمانزل بنفسة مطابع الكتاب وازالها من جميع الكتب وتعمد التقليل من سير ومناقب الامام على كرم الله وجهة واهل بيتة الاطهار وهذا معروف لدى جميع الموظفين رغم انة ليس من اختصاصة قطاع المناهج بل قطاع تعليم واليوم هو من اشد المعارضين والمنتقدين لاعمال المناهج والاختبارات
وعندما عدلت المناهج لم يتحدث احد حينها
ومن يتكلم ويحرض اليوم عبر القنوات الاعلامية والتواصل الاجتماعي والصحف عن وجود تغيير وتحريف واطلاق التهم والمتاجرة الاعلامية والسياسية الرخيصة لاثارة وتاليب الشارع على الوزارة والمجلس السياسي وحكومة الانقاذ هم نفس الابواق و الاشخاص الذين كانوا مجرد اداة وتحت اقدام بني سعود وهم كانوا ولايزالوا عبيدهم بالداخل سواء من حكام اوقيادات احزاب مواليه لهم وهم نفس العقليات الحاقدة والمريضة التي كانت تشوة وتزيف وعي الطلبة والمجتمع
...........الخلاصة .......
نحن حريصين على ان تكون المناهج بعيدة عن الصراع السياسي والمذهبي والمناطقي وتكون لكل الناس وان يدرس ويتعرف الطلبة على الانتهاكات واثار العدوان السعودية والامريكي والاماراتي ومن تحالف معهم ويتعرف على على ملاحم البطولة والصمود والثبات بوجة الغزاة والمعتدين
وان تكون لكل الشعب بكافة مكوناتة وان تصحح المفاهيم والممارسات والحشوالذي ادخل بتعمد لاسقاطات مذهبية محددة وتصحيح المفاهيم والاختلالات وقد قطع شوط كبير فيها وانتهت بناء على موافقة اللجنة اللعليا للمناهج اشكالية بنفقات الطباعة لماهو جاهزفقط
على ان يستمر التطوير وفقا للمتطلبات والاحداث التي تمر بها البلد الى جانب ماتم تطويرة من المنهج المعتاد
ولدينا ايضا فرق تاليف اخرى لمنهج جديد اخر ولجميع الكتب عدا القران الكريم والاسلامية للصفوف من الاول الى الصف السادس منهج التعلم الذاتي فقط يدرس في حالة اذا استمر العدوان للسنوات القادمة ويصعب على الطالب الالتحاق في المدرسة بسبب الحرب بامكان الطالب ان يتعلم ذاتيا للدروس ومساعدة ولي امرالطالب على ان يمتلك الطالب الكفايات المعرفية المطلوبة ويختبر فيها ويكون زمن وساعات الدراسة اقل كي لايحرم من التعليم عام دراسي
ونامل من الجميع التركيز على انتهاكات ومجازر قوى العدوان السعودي والامريكي بحق الشعب وقتل الاطفال والابرياء والابتعاد عن توظيف المنهج لخلق بلبلة يستفيد منها قوى العدوان وهم يتعمدون جر الناس وتاليبهم وخداعهم لاغراض سياسية .
وندعوا الله ان يوفقنا جميعا لمايحب ويرضى.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 25-سبتمبر-2017 الساعة: 01:17 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-55130.htm