صنعاء نيوز -  اوس مطهر الأرياني

الإثنين, 12-فبراير-2018
صنعاء نيوز/ اوس مطهر الأرياني -
لا شكَّ أن الجميع شاهدَ ضباط وأفراد المرور الأشاوس وهم ينزلون في حملات مستمرة طيلة الأسبوع الماضي للتأكد من أوراق السيارات، وكنت قد تناقشت مع صديقٍ لي من المتحمسين لنظام الحكم الحالي -يلي مشّو حالي- ودافع عن هذه الحملة أنها ليست لاستهداف المواطن المغلوب على أمره لكنها أمنية بالدرجة الأولى لضبط السيارات غير المرقمة والتي لا تحمل أوراقاً، فدعونا نناقش ما قاله بمنطق..
أولاً: الحملة تدقق أكثر ما تدقق على (تجديد) أوراق السيارة، وهذا لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالأسباب الأمنية التي يدّعونها، بل هي بلطجة كاملة الأركان في ظلّ عدم صرف الرواتب.

ثانياً: قلت لأحد أفراد المرور أثناء تفتيشه لأوراق السيارة أن من المعيب أن يطلبوا من المواطن تجديد أوراقه وهو لم يستلم راتبه، فأجاب أنهم (يدوّروا ورا التجار مش الموظفين !!).

إن الأمرَ برُمَّتِه أوضح من أن يتمّ شرحه، لكننا لا ننظر إلى التفاصيل الصغيرة التي تواجهنا كلّاً على حدة في إطار الصورة الكاملة. فإذا تأملتم معي النقاط التالية ستصلون إلى الصورة الكاملة:
1- رفع أسعار البنزين عن الأسعار العالمية بشكلٍ مبالغٍ فيه.
2- حملات المرور.
3- حملات البلدية.
4- الواجبات.
5- تشديد الإجراءات لتحصيل الضرائب.
6- تكرار تحصيل الجمارك رغم أنه قد سبق استيفاء الجمارك في المنفذ الرسمي في عدن.
7- رفع رسوم تسجيل الشركات.
8- محاولة رفع الضرائب إلى عشرة أمثالا -أسوة بالحسنة- رغم الركود الاقتصادي الشديد وتدهور أسعار الصرف.
9- التلاعب في أسعار الصرف.

إن كل ما ورد أعلاه يؤكد أن (الجماعة) مصرّون على حلب آخر نقطة في ضرع البقرة قبل ذبحها، وسلام الله على ترامب..

#حكم_أوسية
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-ديسمبر-2018 الساعة: 06:43 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-58071.htm