صنعاء نيوز -  عادت الناشطة النسوية السعودية  فايزة المطيري الى إثارة الجدل مجددًا بعد ارتدادها عن الدين الإسلامي وتحولها الى المسيحية.

الخميس, 19-مارس-2020
صنعاء نيوز -


الرياض- متابعات: عادت الناشطة النسوية السعودية فايزة المطيري الى إثارة الجدل مجددًا بعد ارتدادها عن الدين الإسلامي وتحولها الى المسيحية.
ونشرت المطيري عبر حسابها الرسمي على موقع التدوين (تويتر) صورًا لزواجها داخل إحدى الكنائس الأجنبية، وظهرت بفستان الزفاف الأبيض وقد علق الصليب أعلى التاج فوق رأسها.
وتعرّف المطيري عن نفسها بأنها ناشطة نسوية سعودية تقيم في كندا، وكانت في السابق محجبة إلا انها اختارت بعدها أن تخلع الحجاب، ثم أعلنت اعتناقها الدين المسيحي، وعلقت على هذا الموضوع على حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: “الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد، كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وانا اليوم امرأة مسيحية قوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب”.
وسبقت المطيري هذه التغريدة بتدوينة اخرى قالت فيها: “قررت في الساعات الأخيرة من عام 2019، أنني سأري نفسي، حتى لو كان ذلك خطيرًا على حياتي، بسبب عائلتي والحكومة السعودية. حصلت أخيرًا على حريتي منذ أن طلبت اللجوء والآن كندا هي بلدي”.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 06-يونيو-2020 الساعة: 10:31 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-70187.htm