صنعاء نيوز -  حساب سعودي يتحدّث عن أسباب الإقالة فماذا قالت الإعلاميّة الأردنيّة مُغَرِّدَةً حول إقالتها؟.. الفارس بين الانتقال من مقاعد الإعلام السعودي إلى نظيره القطري: أسباب سياسيّة ومُقارنة إعلاميّة ونُجوميّة “تحت الاختبار”

الإثنين, 27-سبتمبر-2021
صنعاء نيوز/ -





عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:
انتقلت الإعلاميّة الأردنيّة ذات الأُصول الفلسطينيّة علا الفارس إلى قناة “الجزيرة” القطريّة العام 2019، بعدما كانت نجمة قناة (MBC) السعوديّة، وفي توقيت كانت الأجواء مُلبدّةً بالغُيوم بين الثلاثي الخليجي المُقاطع السعوديّة، الإمارات، البحرين، والمُقاطعة قطر، حيث أزمة سياسيّة انتهت بقمّة العلا التصالحيّة في الرياض.

وعلى خلفيّة تغريدات للفارس على حسابها في “تويتر” وجدتها الأوساط السعوديّة مُعاديةً لبلادهم، بدا أن الإعلاميّة الشابّة قد مهّدت الطريق أمامها نحو قناة “الجزيرة”، حيث الأخيرة والإعلام المحسوب على قطر بشكلٍ عام كان مُهتمّاً بضم الأصوات المُغرّدة خارج السّرب السعودي خلال أزمة المُقاطعة لقطر، ويبدو أن الفارس كانت منهم، وضَمِنَت مِقعدها بعد انتهاء خدماتها في إعلام السعوديّة أو المحسوب عليها.

ومع انتهاء أزمة الأشقاء فيما عُرف بأزمة مُقاطعة قطر أو حصارها، لا يزال الجدل يتجدّد حول بنود قمّة العلا التصالحيّة التي حضرها الأميرين محمد بن سلمان وتميم بن حمد، ومنها أن قطر تعهّدت بالتخلّي عن الإعلاميين الذين تصدّروا مشهد الهجوم الإعلامي على المملكة، وغالبيّتهم من نجوم الشاشة، لكن القناة تخلّت في توقيت سابق عن كوادر تحريريّة، وبقيت الوجوه المعروفة للجزيرة على حالها دون أي تغيير.


الفارس واحدة من الإعلاميّات اللواتي يتصدّر اسمها بين الفينة والأخرى على “تريند تويتر” السعودي، وأخيرًا ما جرى تداوله من أنباء إقالتها من القناة القطريّة على لسان حساب سعودي “هيئة المشاهير” الذي نقل عن مصادر صحفيّة أنباء إقالة الفارس، ولأسباب تتعلّق بانعدام تأثير الفارس على الجمهور، وعدم مُناسبتها لعَددٍ من المهام التي كُلّفت بها للشبكة.

وانشَغل النشطاء بأنباء إقالة الفارس، حتى خرجت الأخيرة ونشرت رابط لخبر إقالتها، وعلّقت ساخرةً باللهجة السعوديّة المحليّة الدارجة: “ما يهذري المهذري من حرّ السّخونة”، وهُنا ردّت الفارس بنفي الإقالة بشكلٍ مُتهكّم، وربطت شائعة الإقالة، بشُعور السّخونة أي الغيظ والغيرة والرغبة بإقالتها حقيقةً، وتحقّق الشائعة.

ولا تزال بكُل حال نُجوميّة الفارس في قناة “الجزيرة” موضع اختبار، فالإعلاميّة الشابّة وفق ما رصدت “رأي اليوم” لم تدخل قطاع تغطيات الأخبار السياسّة من بابه العريض كما زملائها نُجوم الشاشة، وظهرت مذيعةً بنشرات إخباريّة غير رئيسيّة، ثمّ أَوكلَت إليها القناة القطريّة فقرة “نشرتكم” المعنيّة باهتمامات روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، والموضوعات الأكثر جدليّة، وأخيرًا برنامج “الجانب الآخر.”، الذي تستضيف فيه شخصيّات سياسيّة تُحاورها من جانب شخصي، وإنساني، وعاطفي.


ولم تكن خبرة الفارس عُموماً الإعلاميّة في حقل الأخبار السياسيّة المُعمّقة، بل لمع اسمها في برنامج “إم بي سي في أسبوع”، الاجتماعي الإنساني الثقافي، وهو ما يُفَسِّر توجيه “الجزيرة” للفارس نحو برامج مُشابهة لما كانت تُقدّمه في الماضي.

وتتمتع الاعلامية علا فارس بمتابعة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة على موقع “تويتر” حيث يقترب عدد متابعيها من خمسة ملايين متابع، وكذلك على “ألفيسبوك” حيث تحت اسمها العديد من الصفحات ومتابعة من مئات الآلاف.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 29-نوفمبر-2021 الساعة: 02:50 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-79293.htm