صنعاء نيوز - حلت الفنانة سهير رمزي ضيفة على برنامج “السيرة”، الذي تقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني على قناة dmc، وتحدثت عن حياتها الشخصية وذكريات مرحلة الطفولة،

الإثنين, 11-أكتوبر-2021
صنعاء نيوز/ -
القاهرة- متابعات: حلت الفنانة سهير رمزي ضيفة على برنامج “السيرة”، الذي تقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني على قناة dmc، وتحدثت عن حياتها الشخصية وذكريات مرحلة الطفولة، وعلاقتها القوية بوالدتها الفنانة درية أحمد، وزيجاتها المتكررة وأسباب رفضها للإنجاب.
أوضحت سهير رمزي أنه تم خطبتها وعمرها 15 سنة وتزوجت في عمر الـ16 قائلة :”ماما زوجتني بدري عشان أقعد معاها في البيت وما أروحش أشتغل”.
وأكملت:”أول زوج ليا كان حلمي بكر وكان يعرف مدى حبي لوالدتي، لذلك وافق على اقامتي في منزلها وهو الوحيد اللي وافق إنه يقعد معانا في البيت، وكنت أنا أول جوازة ليه”.
وأكدت سهير رمزي أنها كانت مدللة فى طفولتها، قائلة:”كنت متدلّعه زيادة عن اللزوم”.
وأوضحت “أنها كانت سبباً في انفصال والديها، بعدما دخلت على والدها ومعه إمرأة فى مكتبه ضربنى بالقلم، قلت هديله (زومبة) وكذبت على أمي وقلت لها شفته بيبوس واحدة، وده خرب البيت”.
وأكملت: “بصراحة هو مابسهاش، بس شكل قعدتهم فيه استلطاف، لما شخط فيا قلت أكيد فيه حاجة”، مؤكدة أنها لم تقدم الاعتذار لوالدها بسبب هذه الواقعة ، متابعة:”معتذرتش لأنه ضربنى، ومشفتهوش من بعدها، ولما توفى قريت الفاتحة وقلت له أنا آسفة بس أنت كنت قاسى عليا”.
وأوضحت أنها لا تتذكر عدد المرات التي تزوجت فيها، ورفم مساعدة وفاء الكيلاني ضيفتها في تذكر عدد مرات زواجها، مؤكدة أنها تأكدت من 10 زيجات لسهير رمزي، ولا تدري أن كان هناك زيجات آخرى، مؤكدة أن الأهم هو أنها لا تفعل شيء يخالف الشرع.
وقالت سهير في الحلقة :”زيجتي الثانية، كانت من شخصية عربية مهمة، واستمرت 4 سنوات وانفصلنا، لأنه كان لازم وقتها يسافر السعودية، وأنا كنت اشترطت عليه إني لازم أمثل”.
وأضافت: “اتجوزته وأنا كنت بعمل فيلم ثرثرةفوق النيل، وكنت لسه جديدة في التمثيل، ومكنش عايزني أشتغل، وانفصلنا”.
وعن علاقتها بالفنان السوداني إبراهيم خان قالت:”مكنش زوجي، ومتجوزناش، وكل اللي بينا كان عبارة عن خطوبة فقط، وانفصلنا عن بعض ومستمرتش العلاقة بينا وقعدت 6 شهور فقط”.
بالنسبة لزيجتها الثالثة كانت من رجل أعمال كويتي يدعي أحمد المرة، واستمرت معه طيلة 5 سنوات.
وأكدت أن زوجها الرابع كان الفنان محمود قابيل ولم تكن تغار عليه أبدا، فقمة سعادتها كانت حين تعجب إحدى السيدات بزوجها، واستمرت معه عاما كاملا.
واستطردت:”زواجي الخامس كان من رجل الأعمال المصري سيد متولي، وفضلت متجوزاه 8 سنوات، وحصل طلاق ورجوع كتير، وكان فيه راحة وحب”.
وأشارت إلى أن زيجتها السادسة كانت من رجل أعمال سوري ولم تستمر معه أكثر من عام واحد، وزيجتها السابعة كانت من الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، وتزوجا لمدة 5 سنوت، وقالت عنه:”في الأيام الأخيرة كان بيشترط إنه يكون البطل اللي قدامي وأنا كنت شايفة الموضوع صعب شوية”.
وتابعت أن زيجتها الثامنة كانت من علاء الشربيني، واستمر زواجهما حتى الآن 17 عام، وتحدثت عنه قائلة:”الله أعلم، أنا معرفش القدر مخبيلنا إيه، أنا أتمنى إننا نفضل مع بعض لآخر العمر ولكن القدر بتاع ربنا”.
كشفت سهير رمزي كواليس تعارفها على زوجها الحالي رجل الأعمال علاء الشربيني قائلة:” ماما دلتني عليه لما توفيت في 2003 مكنتش أعرف علاء، وبعد وفاة ماما بـ6 أشهر لقيت واحدة قريبتي بتقولي ماما جاتلي في الحلم وبتعاتبني إني بعدت عنك وهي بعتتلك علاء، وساعتها مكنتش أعرف حد اسمه علاء، واتفاجئت بعد مكالمتها بشهور قابلت علاء واتجوزنا”.
وواصلت:”اتقابلنا في عمرة وكان هو شريك في شركة السياحة واهتم بيا زيادة عن اللزوم، وكان بيفتحلي المطبخ مخصوص والأكل يطلع للأوضة مخصوص، ولما نزلت مصر طلعت معاه تاني رحلة حج، وكان هو موجود فيها ومسابنيش خالص، وكان لطيف وزوق وشدني أسلوبه وشياكته في معاملته ليا، ومكانش في دماغي الجواز خالص، بعدها عرض عليا الزواج وقولتله أنا موافقة”.
وأنهت سهير حديثها عن الزواج مؤكدة:”أنها في أغلب الزيجات كانت العصمة في يدها، وآخر زيجة لها والمستمرة حتى الآن هي أطول زيجاتها”
أكدت سهير رمزي خلال حوارها أنها كانت تعامل زوج والدتها على أنه والدها لأنهما تزوجا وعمرها 6 شهور، فلم تعلم أنه ليس بأبيها إلا عندما كبرت ووصلت إلى سن العاشرة، وفوجئت بانفصالهما.
وقالت سهير رمزي:”كنت أسجل اسمه على أنه والدي على كراسات المدرسة، كان لديه 6 أبناء، ويعاملها كابنته، كان راجل طيب أوي، وفجأة صحيت من النوم لقيت ماما انفصلت عنه وعرفت ساعتها إنه مش بابا ولا دول إخواتي”.
وعن علاقتها بأخواتها من والدها قالت:”محدش من إخواتي بيكلمني، ولغاية دلوقتي ممكن أقابلهم في الشارع معرفهمش، وهما ممكن يكونوا عارفني من خلال الأفلام”.
وتابعت: “اخواتي كانوا صغيرين وقتها، وعشت معاهم كام شهر في البيت وقت الطفولة، وبعد وفاة والدي، كنت مكتوبة في الميراث، ومنهم من جالي عشان يقولولي إني ليا في الميراث، لأن والدي كان عنده أملاك كتير، ولكن أمي رفضت أروح وقالتلي احنا مخدناش منه ولا حاجة وهو عايش، وانتي مش محتاجة، واحنا نتنازل لهم عن كل حاجة”.
وأضافت: “اتنازلت لهم عن أي ميراث، وشفت إخواتي مرة واحدة، وجولي 3 أشقاء هم وزوجاتهم وأولادهم البيت.. وهما ممكن دلوقتي يعرفوني لكن أنا معرفهمش، وبقولهم المفروض نسأل على بعض وأتمني أحضنهم، ومش عارفة أوصلهم”.
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 05-ديسمبر-2021 الساعة: 05:20 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-79558.htm