صنعاء نيوز - 
تلقت نقابة الصحفيين اليمنيين بلاغاً من أسرة الصحفي المختطف لدى جماعة الحوثي منذ يونيو 2015 المحكوم عليه جوراً بالإعدام الزميل توفيق المنصوري، يفيدون فيه دخول صحة

الخميس, 04-أغسطس-2022
صنعاء نيوز/ -




30تموز2022 (YJS)

تلقت نقابة الصحفيين اليمنيين بلاغاً من أسرة الصحفي المختطف لدى جماعة الحوثي منذ يونيو 2015 المحكوم عليه جوراً بالإعدام الزميل توفيق المنصوري، يفيدون فيه دخول صحة الزميل المختطف في وضع حرج للغاية بعد تدهور حالته الصحية خلال الساعات الماضية في سجن معسكر الامن المركزي بصنعاء، ما يجعل حياته في خطر ويحتاج نقله الى مستشفى عاجل.

نقابة الصحفيين اليمنيين وهي تدين استمرار اعتقال الصحفيين والتعامل القمعي ضدهم تطالب بسرعة نقل الزميل توفيق المنصوري الى مستشفى وتوفير العناية الطبية اللازمة. وتحمل النقابة جماعة الحوثي مسؤولية هذه الممارسات التعسفية، وما قد يترتب عنها من مخاطر لحياة الزميل. وتجدد النقابة مطالبتها بسرعة الافراج عن كافة الصحفيين المختطفين، وإلغاء أحكام الإعدام الجائرة بحق الزملاء: عبد الخالق عمران-توفيق المنصوري – أكرم الوليدي-وحارث حميد. وتطالب كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب مواصلة جهودها لإطلاق سراح الصحفيين وتوفير بيئة آمنة للعمل الصحفي.

مقتل صحفيان في اليمن يرفع احصائية القتلى إلى 45 منذ بداية الحرب



22 تموز 2022م (YJS)

رصدت النقابة الصحفيين اليمنيين حالتي قتل خلال النصف الاول من العام 2022م، كان ضحيتها المصور الصحفي فواز الوافي الذي قتل في ظروف غامضة بمدينة تعز في مارس الماضي، والصحفي صابر الحيدري الذي اغتيل بتفجير سيارته في عدن منتصف يونيو المنصرم.

ولم تكشف التحقيقات هوية المتورطين في هاتين الجريمتين كما هو حال كل حالات قتل الصحفيين، وحالة الإفلات من العقاب لقتلة الصحفيين في اليمن.

وبلغت حالات قتل الصحفيين في اليمن إلى 45 حالة منذ العام 2014م حتى الربع الاول من العام 2022م منهم صحفي واحد في العام 2014م ، و10 صحفيين في العام 2015، و 10 آخرين في العام 2016م، و3 صحفيين في العام 2017م ، وفي العام 2018 قتل 10 آخرين، و قتل اثنين من الصحفيين في العام 2019، و 3 في العام 2020م و 4 في العام 2021، وحالتي قتل خلال النصف الأول من العام 2022م.

وارتكبت جماعة الحوثي 17 حالة قتل، فيما ارتكب التحالف العربي 14 حالة، وسجلت 12 حالة ضد مجهول، وحالتين ضد جهات ارهابية.









50 حالة انتهاك طالت الحريات الإعلامية خلال النصف الأول من العام 2022م



7 تموز 2022م (YJS)

أطلقت نقابة الصحفيين اليمنيين تقريرها الخاص بالحريات الصحافية في اليمن خلال النصف الأول من العام 2022م، موثقة جملة من الانتهاكات التي تؤكد استمرار العدائية تجاه الصحافة والصحفيين، وزيادة المخاطر المحدقة بحرية الرأي والتعبير في اليمن.



أنواع الانتهاكات

العدد

النسبة

الاعتداءات

11

22%

احتجاز الحرية

9

18%

التهديد والتحريض

7

14%

محاكمات

6

12%

إيقاف إذاعات

6

12%

التعذيب

5

10%

القتل

2

4%

مصادرة مقتنيات الصحفي

2

4%

قطع الرواتب

2

4%































ورصدت نقابة الصحفيين 50 حالة انتهاك طالت الحريات الإعلامية ابتداء من 1 يناير إلى 30 يونيو 2022م، منها 11 اعتداء على الصحفيين ووسائل إعلام بنسبة 22% من إجمالي الانتهاكات، و9 حالات حجز حرية بنسبة 18%، 7 حالات تهديد وتحريض على صحفيين بنسبة 14%، 6 حالات محاكمات واستدعاءات بنسبة 12%، 6 حالات إيقاف لإذاعات مجتمعية بنسبة 12%، و5 حالات تعذيب بنسبة 10%، وحالتي قتل بنسبة 4%، وحالتي مصادرة لمقتنيات صحفيين بنسبة 4%، وحالتي قطع رواتب عاملين في وسائل إعلام بنسبة 4%.

وارتكبت الحكومة الشرعية بكافة التشكيلات التابعة لها 23 حالة انتهاك من إجمالي الانتهاكات بنسبة 46%، تليها جماعة الحوثي بـ 16 حالة بنسبة 32% رغم توقف النشاط الصحافي المعارض والمستقل في مناطق سيطرتها بفعل القيود والقمع، فيما ارتكب مجهولون 11 حالة انتهاك بنسبة 22%.

ورصدت النقابة 11 حالة اعتداء طالت صحفيين ومصورين وعاملين في وسائل الإعلام، ومكاتب إعلامية، منها 9 حالات اعتداء على الصحفيين بنسبة 82%، و2 حالات اعتداء على مكاتب وسائل إعلام بنسبة 18% من إجمالي الاعتداءات.

وارتكب مجهولون 6 حالات من إجمالي الاعتداءات، فيما ارتكبت الحكومة الشرعية 4 حالات، والحوثي حالة واحدة من إجمالي الاعتداءات.

وتنوعت حالات حجز الحرية بين الاحتجاز بـ 6 حالات بنسبة 76% من إجمالي حجز الحرية، والاعتقال بـ 3 حالات بنسبة 33%، تورطت فيها قوات وجهات حكومية بـ 7 حالات، وجماعة الحوثي بحالة واحدة، وجهات مجهولة بحالة واحدة.







تهديدات ومضايقات لصحفية عبر الأنترنت والموبايل



22 حزيران 2022 (YJS)

تلقت نقابة الصحفيين بلاغاً من الزميلة نبيهة الحيدري تفيد فيه تلقيها مضايقات عبر اتصالات ورسائل على رقم تلفونها من ارقام تحتفظ النقابة بها، بالتزامن مع إعلان موعد دفن جثمان شقيقها صابر نعمان الحيدري الذي اغتيل في يونيو الماضي بعدن.

وعبرت نقابة الصحفيين تضامنها الكامل مع زميلتنا نبيهة مستنكرة بشدة هذه المضايقات والإساءات من أرقام مجهولة، مطالبة في ذات الوقت الجهات المسيطرة على الاتصالات التحقيق وكشف هوية الجناة أصحاب تلك الأرقام، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم لينالوا جزاءهم الرادع.

وحملت النقابة السلطات المعنية مسئولية حماية الزميلة وتوفير كافة وسائل الأمان من أية مخاطر قد تلحق بها.

وتستهجن النقابة تلك المضايقات تجاه الزميلات الصحافيات، لما لها من آثار وتداعيات على حياتهن المهنية وسلامتهن الشخصية.



نقابة الصحفيين بعدن تتضامن مع الصحفي بن لزرق وتدين أي تهديد يستهدف حياته



)YJS22 حزيران 2022 (

تعرب نقابة الصحفيين اليمنيين في عدن عن قلقها الشديد حيال التهديد الذي تلقاه الصحفي فتحي بن لزرق رئيس تحرير صحيفة عدن الغد من قبل الحارس الشخصي لمدير شركة النفط بعدن، الذي يشكل سابقة خطيرة تهدد حياة صحفي، جريمته أنه نشر أخبار تعبر عن حقائق الوضع وتلامس حقوق المواطنين في إطار حرية التعبير المشروعة التي تكفلها القوانين المحلية والمواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان

إن نقابة الصحفيين اليمنيين في عدن في الوقت الذي تدين فيه بشدة وتستنكر مثل تلك التهديدات التي تستهدف حياة الصحفي فتحي بن لزرق تعرب عن تضامنها المطلق معه في مواجهة مثل تلك التهديدات السافرة التي تمثل انتهاكا خطيرا لحياة وحقوق الإنسان.

وتطالب نقابة الصحفيين اليمنيين في عدن السلطات المختصة بعدن تحمل مسؤولياتها في حماية الصحفيين وتدعوها لفتح تحقيق شفاف وعاجل واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق من أصدر تلك التهديدات ويقف خلفها وإحالته إلى القضاء لينال الجزاء الرادع. كما تدعو نقابة الصحفيين اليمنيين في عدن جميع المنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني والاتحاد الدولي للصحفيين وكل زملاء المهنة إلى التضامن مع الصحفي فتحي بن لزرق وادانة ما يتعرض له من تهديدات سافرة.





دورة تدريبية للسلامة المهنية للصحفيين الاستقصائيين بعدن

) YJS( حزيران 202214

اختتمت اليوم بمدينة عدن اعمال الدورة التدريبية الخاصة بالسلامة المهنية للصحفيين الاستقصائيين والتي نظمتها نقابة الصحفيين اليمنيين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين و منظمة اريج و اليونسكو.





وتناولت الدورة خلال يومين عدد من المحاضرات التدريبية حول:( اهمية التخطيط-وإرشادات السلامة المهنية -وأساسيات الامن الرقمي-والسلامة النفسية -والمظاهرات).

وأكد الامين العام لنقابة الصحفيين محمد شبيطة على أهمية هذه الدورات لتقليل من المخاطر التي تواجه الصحفيين الاستقصائيين.

وأوضح شبيطة أن نقابة الصحفيين تولي السلامة المهنية للصحفيين أهمية كبيرة، وستنفذ النقابة عدد من الدورات خلال الفترة القادمة في عدد من المحافظات التي تتزايد فيها المخاطر على الصحفيين.

وفي ختام الدورة تم توزيع شهادات المشاركة للمتدربين والمتدربات.



نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على ثلاثة صحفيين في مدينة تعز



9حزيران2022 (YJS)

تلقت نقابة الصحفيين اليمنيين بلاغاً من الصحفية عبير عبدالله تفيد تعرضها وزميليها وهب العواضي والمصور عبدالله الحميري للاعتداء السبت الماضي في منطقة (صالة حميراء) وسط مدينة تعز من قبل مسلحين اطلقوا النار اثناء تصويرهم مادة إعلامية.

نقابة الصحفيين وهي تدين هذه الواقعة تطالب القيادة العسكرية في مدينة تعز وقيادة المحافظة التحقيق في هذه الحادثة، ومعاقبة المتورطين فيها والعمل على عدم تكرار مثل هذه الانتهاكات تجاه الصحفيين. وتجدد النقابة دعوتها لكافة الأطراف الوقوف بمسؤولية أمام قضايا الانتهاكات بحق الصحفيين، وعدم التهاون مع المنتهكين.





إرشادات

نصائح وإرشادات لسلامة الصحفي



الوعي بالهجمات الجوية

التناقض بين الحرص على الحياة وبين السبق الصحفي

يجب ألا يكون لصالح السبق الصحفي أبداً.

إن التصرف الصحيح في حالة وقوع غارة جوية يعتمد على نوع الغارة الجوية ومكان وجودك.

اتباع الاجراءات التالية قد يساعد في تقليل الخطر الذي تواجهه:

•أختار مقرك بعيداً عن المنشآت العسكرية أو الاهداف المحتملة أثناء تغطية قصف الطيران الحربي.

• تحاشى الإقامة في فنادق قريبة من أهداف محتملة، يمكن أن تتعرض للقصف أثناء الهجمات بالقنابل أو الصواريخ.

•التزم بارتداء الدرع الواقي من الرصاص وخوذة الرأس، أثناء التغطية الميدانية للقصف الجوي.

•لا تتنقل بالسيارة، أثناء القصف الجوي، نظراً لاستهداف الطيران للسيارات بشكل عام وسيارات الصحفيين بشكل خاص.

•أبقِ على جهاز لاسلكي (القبضة) بحوزتك بشكل دائم، واعتمد على المراصد المحلية،

وخذ تحذيراتها على محمل الجد في المناطق التي تتوفر بها.

•انتبه وراقب السماء وتأكد من مكان الطائرة، واهرب من مكان التنفيذ.

•لا تحتمِ بسواتر غير مفيدة كالأبواب الخشبية والأشجار، والجأ إلى سواتر صلبة كالجدران والحفر.

•ابتعد عن النوافذ الزجاجية وكل ما ينتج عنه شظايا، أثناء القصف الجوي.

•غادر منطقة الاستهداف بعد الغارة، لأن الطيران قد يعيد الكرة مرة أخرى.

•استلقِ على أحد الجانبين مع شبك اليدين خلف الرأس مع إغلاق العينين والأذنين مع فتح الفم للتخفيف من أثر الصدمة.

•لا تتحرك من مكانك إلا إذا كنت متأكدا بأن الغارة انتهت. وكن حذراً لأنه قد يظهر أن الغارات قد انتهت بينما في الحقيقة هناك موجة اخرى على وشك أن تبدأ.



• إذا كنت داخل بناية عند وقوع الغارة، انبطح على الأرض وابتعد عن النوافذ، الزجاج المتطاير يسبب الكثير من الا صابات وحتى حالات وفاة.

اهبط إلى الملجأ إذا كنت تستطيع ذلك دون تعريض سلامتك للخطر، وتذكر أن تحافظ دائما علی انحناءك.

• إذا كنت تقود سيارة، قرر بسرعة، فيما إذا كنت ستزيد سرعتك لتغادر منطقة القصف في أقرب وقت ممكن أو أنك ستترك السيارة وتبحث عن مخبأ، إذا كانت الانفجارات قريبة أو كنت عالقاً وسط قافلة سيارات، يجب

ان تغادر السيارة وتبحث عن مخبأ بعيداً عن القافلة.

•تحاشي الوقوف على قمم المناطق الجبلية أو المرتفعة لأنك ستكون معرضاً للخطر بشكل استثنائي.

•لا تقم بتحديد موقعك في مبنى إعلامي كبير أو المراكز الإعلامية المؤقتة لأنه مؤخراً أصبحت تلك المواقع أهدافاً للهجمات الجوية.

•إذا كنت في خطر غادر المكان.



Bekijk de afbeelding op ware grootte

إعد اد:

عبود الصوفي a3alsofi@yahoo.com

جوال: 736224444-00967

الموقع الالكتروني لنقابة الصحفيين اليمنيين http://www.yemenjs.net

الموقع الإلكتروني للاتحاد الدولي للصحفيين: www.ifj.org

نشرة شهرية تصدر عن نقابة الصحافيين اليمنيين بالتعاون مع الإتحاد الدولي للصحافيين، وهي جزء من برنامج السلامة المهنية للصحافيين الذي تنفذه النقابة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافيين.

تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 30-سبتمبر-2022 الساعة: 02:48 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-85153.htm