shopify site analytics
المجيدي: الجنوب أرضاً وشعباً سيبقى يمنياً - الثلاثاء بداية إجازة عيد الفطر المبارك - العدوان يشن خمس غارات على الجوف - فرشاة الأسنان… عليكم تغييرها بعد هذه المدة - آلام الظهر.. خبير يقدم نصائح وتمارين منزلية يمكنك القيام بها لتخفيف الأعراض - هل الرياضة آمنة في رمضان؟! - 5 عادات سيئة غريبة تمنعك من انقاص وزنك - ماذا يحدث لجسمك عند الإفطار على الحلوى في رمضان؟ - إلى ماذا تشير برودة اليدين؟ - الإقامة الذهبية تحسم شائعات طلاق تيم حسن ووفاء الكيلاني -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
 تعرض العمل السياسي لهزات عنيفة في منطقة الشرق الأوسط  كان من أبرز نتائجها حصول حالة من الإحباط  وتراجع الاقتناع بجدوى الحلول السياسية

الأحد, 02-نوفمبر-2014
صنعاء نيوز /حمير الحوري -


تعرض العمل السياسي لهزات عنيفة في منطقة الشرق الأوسط كان من أبرز نتائجها حصول حالة من الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى الحلول السياسية في مقابل تصاعد جماعات العمل المسلح ,يُلحظ هذا الأمر في اتساع بؤر المواجهات المسلحة أو في دخول عدة دول ضمن دائرة الدول المهددة بنشوب أعمال عنف .
تلك الهزات التي تعرض لها العمل السياسي في المنطقة كان بسبب بروز نجم الأحزاب الإسلامية بعد الربيع العربي وتحقيقها حضور لافت وقوي على الساحة السياسية العربية وهو ما دفع كثير من القوى العالمية والإقليمية إلى الانقلاب على العملية السياسية برمتها, ظهر ذلك جلياً في الدعم الدولي والاقليمي العام للانقلاب في مصر واليمن وليبيا وقبله بسنوات في فلسطين .
اذاً المُعطى المرفوض من قِبل مراكز النفوذ العالمية والاقليمية هو عدم السماح للقوى الإسلامية " السنية " من تحقيق أي سيطرة سياسية ولو بأدوات ديمقراطية وبتأييد شعبي واسع .
ونتيجة لذلك فالأحزاب الإسلامية اليوم أمام تحديات كبيرة ومنعطفات بالغة الخطورة, من أهم تلك التحديات والمخاطر موضوع الثبات على الخيار السياسي أو التحول عنه الى خيارات أخرى أسوئها التحول إلى جماعات مسلحة ونضالية خاصة مع التوجه الإقليمي والعالمي لتمكين الجماعات الطائفية ذات السلوك الاستئصالي لمخالفيها من الطوائف الأخرى, هذا التوجه يدفع بقوة نحو الخيار المسلح .
الخيار الآخر هو التحول عن الخيار السياسي الى خيار العزوف عن العمل السياسي والتحول إلى جماعات دعوية منعزلة عن الحياة السياسية وهو خيار له حضوره ويدفع نحوه تراجع الاقتناع بالعمل السياسي الديمقراطي لدى قواعد تلك الأحزاب ومناصريها .
غير أن واقع تلك الأحزاب وما اكتسبته الجماعات الاسلامية ذات التوجه السياسي من خبرة اسعة بخارطة المصالح الاقليمية والدولية في المنطقة, يجعل تحديدها لأي من تلك الخيارات عملية صعبة نظرا للنتائج المترتبة على تحديد إحدى تلك الخيارات, مع أن احتمال ثباتها على الخيار السياسي هو المرجح نظراً لضرورة الحضور السياسي الاسلامي الذي يدرك أهميته بلا شك قادة تلك الأحزاب .
المعطيات المستقبلية وما سيفرزه الصراع السياسي والعسكري في المنطقة هو الذي سيحدد مستقبل الأحزاب الإسلامية وسيضعها أمام خيارات أكثر صعوبة, كما أنه سيساعدها بلا شك في تحديد خيارها الاستراتيجي الأنسب لها وللأمة, وإن مما تجدر الإشارة إليه أننا أمام تجارب ومعطيات متباينة في المنطقة العربية وهو ما سينتج لنا خيارات متنوعة ومختلفة بحسب طبيعة كل بلد وما تتطلبه من خيار يناسبها.
السنوات القادمة ستسهم بلا شك في بلورة رؤى أكثر نضجاً وعمقاً لتلك الأحزاب والجماعات الاسلامية, وستسهم الأحداث في صياغة وجه جديد للمنطقة وستعيد خارطة التحالفات الإسلامية الإسلامية , كما أنها ستدفع بقوة نحو تشكل وعي اسلامي عميق خاصة مع وضوح قائمة المصالح الاقليمية والدولية في المنطقة أكثر من ذي قبل .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)